20 قتيلاً بهجوم إرهابي استهدف مطعماً تركياً في بوركينا فاسو

20 قتيلاً بهجوم إرهابي استهدف مطعماً تركياً في بوركينا فاسو

بينهم عرب وأجانب... والاشتباه بتورط {القاعدة}
الثلاثاء - 22 ذو القعدة 1438 هـ - 15 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14140]
رجال الإغاثة ينقلون ضحايا الهجوم في واغادوغو أول من أمس (رويترز)
القاهرة: خالد محمود نواكشوط: الشيخ محمد أنقرة: سعيد عبد الرازق
أعلنت أمس السلطات في بوركينا فاسو أن هجوما إرهابيا شنه متشددون يُشتبه في انتمائهم إلى فرع «القاعدة»، مساء أول من أمس، على مطعم للمأكولات التركية بالعاصمة واغادوغو, انتهى بمقتل المهاجمين و20 آخرين.

وقال وزير الاتصالات ريمي دانجينو في مؤتمر صحافي «إنه هجوم إرهابي», مشيرا إلى أن قوات الأمن تمكنت من قتل المهاجمين وتحرير رهائن كانوا محتجزين داخل المكان. وأوضح أن «الهجوم الإرهابي» الذي استهدف مطعم «عزيز إسطنبول» مساء أول من أمس أدى أيضا إلى سقوط نحو عشرة جرحى, لافتا في حديثه للصحافيين الذي تم بثه على موقع التواصل الاجتماعي أن عمليات «التطويق والتدقيق في المنازل المجاورة» متواصلة.

ورأى شاهد الزبائن وهم يفرون من المطعم في واغادوغو, حيث كانت الشرطة وقوات الدرك شبه العسكرية تطوق المكان وسط دوي إطلاق النار, وقالت امرأة إنها كانت داخل المطعم للاحتفال بعيد ميلاد شقيقها عندما بدأ إطلاق النار. وأعلنت وزارة الخارجية التركية في أنقرة أن تركيا قتل وآخر جرح في الهجوم, وقالت: «نشعر بحزن عميق لمقتل أحد مواطنينا وجرح آخر في هذا الهجوم».

وفي باريس أعلن القضاء الفرنسي أن أحد القتلى فرنسي وقرر فتح تحقيق جنائي في إطار مكافحة الإرهاب.

وقال ألفا باري وزير خارجية بوركينا فاسو إن من بين القتلى سبعة من بوركينا فاسو وكنديا واحدا وكويتيين ونيجيريا وسنغاليا وتركيا ولبنانيا، مضيفاً أن ثلاث جثث أخرى جار تحديد هويتها. وفي بيروت، أُعلن أن ثلاثة لبنانيين سقطوا في الهجوم على المطعم، وهم أحمد البلي ومحسن فنيش وزوجته الكندية الأصل وهي حامل. وأكدت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند أن كنديين اثنين كانا ضمن قتلى الهجوم من دون أن تعلن اسميهما.

ودان رئيس بوركينا فاسو روك مارك كريستيان كابوري «الاعتداء الدنيء» وأكد أن بلاده «ستقاوم الإرهاب», وقال في تغريدة على «تويتر» «أدين بأشد العبارات الاعتداء الدنيء الذي ضرب واغادوغو».

وأضاف أن «المعركة ضد الإرهاب طويلة»، مؤكدا أن «بوركينا فاسو ستخرج من هذه المحنة لأن شعبها سيقاوم الإرهاب بلا هوادة». ويبعد مطعم إسطنبول نحو مائة متر عن مقهى كابوتشينو الذي استهدفه في يناير (كانون الثاني) عام 2016 هجوم جهادي دام تبناه تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي, مما أسفر عن سقوط ثلاثين قتيلا و71 جريحا معظمهم أجانب.

وقال ضابط في الجيش طلب عدم كشف هويته إن «هناك رهائن محتجزين في الطابقين الأول والثاني من المبنى المكون من طبقتين» ويضم المطعم في طابقه الأرضي. وقال نادل في مطعم إسطنبول طلب عدم ذكر اسمه إن «ثلاثة رجال وصلوا على متن سيارة رباعية الدفع وترجلوا من السيارة فاتحين النار على زبائن المطعم الذي يقصده مغتربون». وظهر في تسجيل فيديو على «تويتر» أشخاص يجرون ويصرخون. وبعيد ذلك يسمع صوت إطلاق نار كثيف. وقامت الشرطة بإجلاء المدنيين قبل وصول قوات الجيش والدرك التي شنت الهجوم على الفور. وقد سمع إطلاق نار كثيف أولا ثم أصبح متقطعا. وصباح أمس كانت المنطقة المحيطة بمطعم إسطنبول مطوقة. وانتشرت الشرطة العلمية في الموقع لجمع أدلة من أجل التحقيق والتعرف على جثث الضحايا. وصرح أحد الجراحين لوكالة الصحافة الفرنسية أن «الوضع يتجاوز طاقتنا حاليا», وأضاف: «نقل إلينا عشرة جرحى توفي ثلاثة منهم ووضع الجرحى الآخرين حرج جدا, وحاليا تجرى عمليات جراحية لثلاثة». ووصل رئيس بلدية واغادوغو أرمان بويندي ووزيرا الأمن سيمون كومباوري والطاقة ألفا عمر ديسا إلى مكان الهجوم.

وخلت الجادة من المارة مع بدء الهجوم ولم يبق فيها سوى آليات قوات الأمن وسيارات الإسعاف.

من جهته أجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، فجر أمس، اتصالا هاتفيا مع رئيس بوركينا فاسو، تم خلاله «تقييم الوضع» كما عبر ماكرون عن التنديد بالهجوم وأكد «التزام فرنسا بالعمل مع دول المنطقة في الحرب على الجماعات الإرهابية»، وتوجد في بوركينا فاسو قوات خاصة فرنسية تنشط في إطار عملية «بركان» التي أطلقتها فرنسا عام 2014 لمحاربة الإرهاب في منطقة الساحل الأفريقي. وتزايدت الهجمات التي يشنها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، خلال السنوات الأخيرة، على المصالح الغربية في عواصم بعض دول غرب أفريقيا، وحملت بصمات واحدة إذ في الغالب تستهدف الفنادق والمطاعم والمنتجعات السياحية التي يرتادها الرعايا الغربيون، ومن يصفهم التنظيم بأنهم «صليبيون ومحتلون وعملاء الاستخبارات». وقال بيان صدر بالنيابة عن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، أمس (الاثنين)، إن مواطنا فرنسيا قتل في الهجوم، وأضاف البيان أن «الوزير قدم تعازيه في ضحايا الهجوم والذين من بينهم مواطن فرنسي قتل في موقع الهجوم»، ولم يذكر البيان أي تفاصيل إضافية عن هوية الضحية الفرنسية.

وقال شهود عيان إن شخصين وصلاً على متن دراجة نارية يرتديان الجينز وقمصانا خفيفة، دخلا مطعم «إسطنبول» عند نحو التاسعة والنصف ليلاً وهما يطلقان النار بشكل عشوائي، قبل أن يحتميا في المبنى الذي يقع فيه المطعم، وبدأت عملية عسكرية لإنهاء الهجوم وتحرير أي رهائن محتملين.

وكان المطعم مليئاً بالمرتادين، وأغلبهم غربيون وأجانب، لأن يوم الأحد عطلة، كما أن البعض جاء لمشاهدة مباراة نهائي كأس السوبر الإسباني التي يتم عرضها على شاشات كبيرة في المطعم، ويعد المطعم واحداً من الأماكن الراقية التي يرتادها الأجانب بكثرة في قلب العاصمة واغادوغو.

وتشهد بوركينا فاسو المجاورة لمالي والنيجر باستمرار هجمات لمتطرفين منذ 2015, كما عمليات خطف أيضا استهدفت عددا من مواطنيها وأجانب, إذ خطف في 2015 أسترالي وروماني ما زالا محتجزين لدى جماعات إسلامية مرتبطة بتنظيم القاعدة. وأكدت بوركينا فاسو الدولة الصغيرة والفقيرة التي لا تملك منفذا على البحر في غرب أفريقيا، في شهر يوليو (تموز) من جديد ضرورة «مكافحة الإرهاب» مع جارتها ساحل العاج التي طالها اعتداء جهادي في 2016. واستهدفت جماعات متشددة تنشط في منطقة الساحل الأفريقي بوركينا فاسو كغيرها من بلدان غرب أفريقيا, حيث وقع معظم الهجمات في مناطق نائية على الحدود الشمالية مع مالي التي تشهد هجمات لمتشددين منذ أكثر من عشر سنوات. وشكلت دول أفريقية قوة عسكرية جديدة متعددة الجنسيات للتصدي للإسلاميين المتشددين في منطقة الساحل الشهر الماضي, لكنها لن تبدأ العمل إلا في وقت لاحق هذا العام وتواجه أيضا عجزا في الميزانية.

ويأتي هجوم واغادوغو ليعيد الحديث عن القوة العسكرية المشتركة التي أعلنت دول الساحل الخمس تأسيسها، وهذه الدول هي: موريتانيا، مالي، النيجر، بوركينا فاسو وتشاد؛ وتعاني من تزايد نشاط التنظيمات الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وتواجه القوة العسكرية المشتركة عراقيل عديدة من أبرزها التمويل، إذ أعلن الاتحاد الأوروبي عن دعمها بمبلغ 50 مليون يورو، فيما تشير تقديرات دول الساحل إلى أنها تحتاج لتمويل يقارب نصف مليار يورو، من أجل ضمان حماية الحدود ومنع حركة التنظيمات الإرهابية بين الدول وشن هجمات في العواصم والمدن الكبيرة.
بوركينا فاسو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة