إيطاليا تقرر عودة سفيرها إلى مصر بعد عام من سحبه

إيطاليا تقرر عودة سفيرها إلى مصر بعد عام من سحبه

الاثنين - 21 ذو القعدة 1438 هـ - 14 أغسطس 2017 مـ
وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو (آ.ب)
روما: «الشرق الأوسط أونلاين»
قررت إيطاليا اليوم (الإثنين)، عودة سفيرها إلى مصر بعد أكثر من عام من سحبه، حسبما أفادت به وكالة "رويترز" للأنباء.
وقال وزير الخارجية الإيطالي أنجلينو ألفانو إنه سيعيد سفير بلاده إلى القاهرة بعد أكثر من عام على استدعائه بسبب مقتل الباحث جوليو ريجيني.
وأضاف ألفانو في بيان "الحكومة الإيطالية ما زالت ملتزمة باستجلاء ملابسات اختفاء جوليو المأسوي".
وتابع بالقول: "إرسال مبعوث رسمي سيساعد من خلال الاتصالات مع السلطات المصرية على تعزيز التعاون القضائي وبالتالي البحث عن الحقيقة".
واختفي ريجيني الذي كان عمره 28 عاما من شوارع القاهرة في يناير (كانون الثاني) 2016 وعٌثر على جثته على جانب طريق سريع قرب العاصمة المصرية في الثالث من فبراير (شباط) وعليها آثار تعذيب شديد. ولجأت إيطاليا إلى استدعاء سفيرها في أبريل (نيسان) من العام نفسه.
وتعاون القضاء في روما والقاهرة على مدى العام الماضي بشأن القضية، ولكن لم يتم توجيه اتهام لأحد بقتل ريجيني.
إيطاليا مصر

التعليقات

خالد الهواري
البلد: 
السويد
15/08/2017 - 06:15
كانت الحسابات الايطالية وهي تضع نصب اعينها مصالحها التي تريد ان تحثقق من وراءها الربح بعد ان سددت فاتورة مشاركتها في الحرب علي ليبيا , تراهن في نفس الوقت علي الفوضي وعدم اتضاح الرؤية في المرحلة السياسية العصيبة في مصر بعد الثورة الشعبية التي اطاحت بحكم الاخوان المسلميين واتفلات عقال اذرع وفلول الاخوان داخل الساحة الاعلامية في الاقليم خاصة الاعلام القطري الموالي لتنظيم الاخوان وعلي منواله كانت تسير تركيا مما اوحي للكثيرين ان الاخوان عائدون للحكم . ظن صناع القرار في ايطاليا ان مصر الدولة قد سقطت وان الانحياز الي جانب جماعة الاخوان المسلميين سوف يحقق لها الربح لذلك اتخذت من قضية الطالب ريجيني التي لايقبل العقل ان تكون السلطات المصرية متورطة فيها فرصة سانحة لتسخين صفيح علاقاتها الدبلوماسية مع مصر لتبدوا كانها رافضه الاطاحة بحكم الاخوان
خالد الهواري
البلد: 
السويد
15/08/2017 - 06:27
مغادرة السفير الايطالي القاهرة لم تكن من اجل مقتل ريجيني وكذلك عودته مرة اخري , فمنذ اللحظة الاولي كان الجميع يعرفون انها ازمة مصطنعة ومن اجل هز الاستقرار علي ارض نظام السيسي , ايطاليا اكتشف الواقع الذي فرض نفسه من استقرار الحكم في مصر بعد الاطاحة بالاخوان وكذلك الاستقرار في ليبيا بعد غودة الروح الي الجيش الليبي الوطني وانحسار نفوذ القوي والتنظيمات المدعومة من امريكا وخلفاءها ونجاح النشاط الدبلوماسي الذي يقوم به اللواء خليفة حفتر وتؤيدها الكثير من الحكومات في العالم , وضعت ايطاليا اياديها علي صدرها المضطرب وفهمت خطورة مواصلة الجفاء مع الحكومة المصرية مما يهدد مصادر حصولها علي النفط الليبي والكثير من المصالح المرتبطه بالملف الليبي واستوعبت الحقيقة التي غابت عن اعينها عندما راهنت علي الحصان الخاسر
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة