بدء خروج «سرايا أهل الشام» من جرود عرسال اللبنانية

بدء خروج «سرايا أهل الشام» من جرود عرسال اللبنانية

انطلاق 34 حافلة باتجاه بلدة فليطة السورية
الاثنين - 21 ذو القعدة 1438 هـ - 14 أغسطس 2017 مـ
سائقو حافلات يجلسون أمام حافلاتهم في جرود عرسال بالقرب من الحدود السورية - اللبنانية (رويترز)
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»
غادر مسلحو «سرايا أهل الشام» وعائلاتهم جرود بلدة عرسال اللبنانية إلى بلدة الرحيبة في القلمون الشرقي بريف دمشق اليوم (الاثنين)، حسبما أكدت وسائل إعلام لبنانية.
وأشارت الوكالة الوطنية للإعلام إلى انطلاق 34 حافلة من شرق عرسال باتجاه بلدة فليطة السورية، موضحة أن خط سير الحافلات هو الخط ذاته الذي سلكته حافلات «جبهة النصرة» عند خروجها من جرود عرسال قبل أسابيع. ولفتت إلى أن الحافلات غادرت بعد إنجاز الإجراءات اللازمة والصعود إليها مع الأمتعة والأسلحة الفردية، مشيرة إلى تجمع في أطراف وادي حميد قبل استكمال صعود جميع الراغبين بالمغادرة بعد التدقيق في الأسماء والأوراق الثبوتية، فيما تستعد سيارات الصليب الأحمر لمواكبة القافلة ضمن جرود عرسال وحتى فليطا السورية، حيث يتجه مسلحو السرايا مع ذويهم باتجاه الرحيبة والآخرون الراغبون بتسوية أوضاعهم إلى عسال الورد.
وأصدرت المديرية العامة للأمن العام التي قاد مديرها اللواء عباس إبراهيم المفاوضات، بياناً جاء فيه: «بتاريخه الساعة 11:50 انطلقت أربع وثلاثون حافلة تقل المئات من مسلحي سرايا أهل الشام وعوائلهم باتجاه الأراضي السورية بمواكبة دوريات من الأمن العام بالتنسيق مع الصليب الأحمر اللبناني وذلك حتى الحدود اللبنانية السورية، على أن تتولى السلطات المعنية في سوريا تأمين وصولهم إلى منطقة الرحيبة داخل الأراضي السورية». وأضاف: «إن المديرية العامة للأمن العام تؤكد إنجاز إخراج مسلحين كانوا قد احتلوا جزءاً من الأراضي اللبنانية في جرود عرسال وذلك بعد مفاوضات قامت بها المديرية مع المعنيين».
ومن المقرر أن يغادر نحو 300 من مقاتلي المعارضة ينتمون لجماعة تسمى «سرايا أهل الشام»، فضلاً عن نحو ثلاثة آلاف لاجئ الأراضي اللبنانية بموجب اتفاق جاء بعد هجوم لميليشيا ـ«حزب الله» على مواقع المعارضة الشهر الماضي.
وبعد انسحاب «سرايا أهل الشام» لن يكون هناك سوى جيب لتنظيم «داعش» في المنطقة نفسها ليصبح المعقل الوحيد المتبقي للتنظيم المتطرف على الحدود قرب بلدة عرسال اللبنانية التي تضم آلاف اللاجئين السوريين.
ويوم الجمعة الماضي، قال اللواء عباس إبراهيم المدير العام للأمن العام اللبناني الذي يشرف على الترتيبات، إن مجموعة من المدنيين ستذهب إلى بلدة عسال الورد القريبة من الحدود والخاضعة لسيطرة النظام السوري. وسيذهب المقاتلون وأسرهم إلى منطقة أخرى في سوريا لم يحددها.
وقالت وسائل إعلام لبنانية الأسبوع الماضي إنهم سيذهبون إلى الرحيبة الخاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة شرق القلمون.
سوريا لبنان الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة