«داعش» يرسل أموالاً إلى أميركا بالإنترنت

«داعش» يرسل أموالاً إلى أميركا بالإنترنت

الأحد - 20 ذو القعدة 1438 هـ - 13 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14138]
واشنطن: محمد علي صالح
خلال تحقيقاتها مع أميركي «داعشي» كان يتلقى أموالاً من تنظيم داعش للقيام بعمليات إرهابية في الولايات المتحدة، كشفت شرطة مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) أن «داعش» كان يرسل أموالاً إلى الولايات المتحدة عن طريق مواقع تجارية في الإنترنت، مثل «إيباي»، الذي يبيع ويشتري، ومثل «باي بال» البنكي الذي يقبل ويسلم تحويلات مالية.
وقالت وكالة «رويترز» أمس، إن محمد الشناوي الذي اعتقل في العام الماضي، اعترف، أثناء التحقيقات معه بأنه تظاهر، لسنوات، ببيع طابعات كومبيوتر من الإنترنت، ليرسل له «داعش» أموالاً ليستخدمها في عمليات إرهابية.
فيما قالت صحيفة «وول ستريت جورنال» أول من أمس، إن الشناوي الذي يحاكم في بولتيمور (ولاية ماريلاند)، كان جزءاً من شبكة عالمية تمتد من بريطانيا إلى بنغلاديش، وإن الشبكة استخدمت وسائل تشبه وسائل تمويل «داعش»، وكان يديرها سيفول سوغان، واحد من قادة «داعش» في سوريا، وإن سوغان قتل خلال غارة لطائرة «درون» (دون طيار) في عام 2015.
ولفتت الصحيفة إلى أن القضية «تشير إلى نقطة هامة، وهي محاولات (داعش) استغلال الثغرات الموجودة في النظام المالي في الإنترنت، لتمويل الإرهاب خارج حدودها» (في سوريا والعراق). وقال متحدث باسم شركة «إيباي» أول من أمس: «نحن لا نتسامح أبداً مع النشاطات الإجرامية التي تجرى عبر مواقعنا السوقية في الإنترنت عندما نكتشفها. في الوقت الحاضر، نحن نتعاون مع المسؤولين عن الأمن لكشف ذلك، ولوضع نهاية له». وأضاف المتحدث أن الشركة «تستثمر وقتاً وموارد هائلة لمنع النشاطات الإرهابية عبر مواقعها»، وأنها تبلغ، استباقياً، أجهزة الأمن، عندما تكتشف نشاطات إرهابية، أو يشتبه بأنها إرهابية.
وقال تقرير «إف بي آي» إن الشرطة اعتقلت «كثيراً من العناصر المشتبه فيها ضمن الشبكة في بريطانيا وبنغلاديش. وهناك عناصر قتلت خلال عملية مسح وتحقيقات ومداهمات في عام 2015». وعن سوغان، قال التقرير إنه كان يعمل من بريطانيا، وكان يتعاون مع عناصر إرهابية، وكان يدير العمليات الإلكترونية. بالإضافة إلى شراء طابعات كومبيوترات عن طريق الشناوي، وأضاف التقرير أن سوغان اشترك في شراء معدات عسكرية من شركة في كندا تعمل في مجال الاستهداف الجوي.
وفي اعترافات الشناوي، قال إنه تلقى قرابة 9 آلاف دولار من أشخاص لهم صلات مع «داعش»، وإن منها مدفوعات عبر موقع «باي بال».
وبالإضافة إلى شراء طابعات كومبيوتر، قال التقرير إن التحويلات المالية استخدمت لشراء معدات عسكرية من كندا.
أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة