إردوغان: العلاقات مع ألمانيا ستتحسن بعد الانتخابات

إردوغان: العلاقات مع ألمانيا ستتحسن بعد الانتخابات

أنقرة تقول إنها صاحبة اقتراح زيارة نواب ألمان لقاعدة لـ«الناتو»
الأحد - 20 ذو القعدة 1438 هـ - 13 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14138]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
بينما أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن بلاده هي من اقترحت قيام نواب ألمان بزيارة لقاعدة تابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في وسط البلاد، واصل الرئيس رجب طيب إردوغان انتقاداته للمواقف الغربية، وفي مقدمتها الموقف الألماني من تركيا، معتبراً أن معظم انتقادات الدول الأوروبية ذات صلة بالسياسة الداخلية لتلك الدول.
وقال إردوغان في كلمة في تجمع في مدينة إسبرطة جنوب البلاد أمس السبت، إن التوتر مع أوروبا سببه السياسة الداخلية الأوروبية، متوقعاً أن تتحسن علاقات بلاده مع ألمانيا بعد الانتخابات البرلمانية التي ستجرى هناك في سبتمبر (أيلول) المقبل. وأضاف إردوغان أن «فرنسا والنمسا اتبعتا من قبل، الاستراتيجية الألمانية نفسها الحالية في علاقتهما بتركيا، ونرى اليوم ألمانيا تتبع الاستراتيجية نفسها»، مشيراً إلى أن «هذا الوضع سيتحسن بعد الانتخابات البرلمانية الألمانية التي ستجري في 24 سبتمبر (أيلول)، حيث تسعى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للفوز بولاية رابعة».
وتوترت العلاقات بين أوروبا وتركيا، العضو في حلف الناتو، والمرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي، بسبب الحملة الموسعة، التي تصفها أوروبا بالقمعية، التي قامت بها سلطات أنقرة في أعقاب محاولة الانقلاب العسكري الفاشل في 15 يوليو (تموز) 2015.
وخلال كلمته قال إردوغان: «رأينا كيف وترت هولندا علاقاتها معنا دون مبرر من أجل انتخابات شهدتها، خلال فترة الاستفتاء على التعديلات الدستورية في تركيا في 16 أبريل (نيسان) الماضي... دول أخرى مثل فرنسا والنمسا لجأت إلى أساليب مماثلة في وقت سابق، واليوم نرى ألمانيا تنتهج الاستراتيجية ذاتها، وأنا على ثقة بأنها ستعود إلى طبيعتها بعد الانتخابات».
وانتقد إردوغان الدول الأوروبية قائلاً: «محاولة ترهيب المستثمرين والسياح إزاء بلادنا عبر اتهامات غير عادلة ولا أساس لها، لا يمكن تبريرها أخلاقيا سواء على الصعيد السياسي أو التجاري».
ووجهت الخارجية الألمانية الشهر الماضي تحذيرا لمواطنيها من السفر إلى تركيا، كما حذرت الشركات والمستثمرين الألمان في تركيا بأنهم ليسوا في مأمن بعد توقيف 10 من نشطاء حقوق الإنسان، بينهم ألماني، بتهمة دعم الإرهاب.
وانتقد وزير الجمارك والتجارة التركي بولنت توفنكجي، تصريحات رئيس حزب الشعب المعارض كمال كليتشدار أوغلو لمجلة «فوكس» الألمانية التي انتقد فيها غياب العدالة في تركيا ودعا السياح لعدم القدوم إليها بحجة قلة الأمن والأمان.
وكان كليتشدار أوغلو وجه في حديثه للمجلة الألمانية الأسبوع الماضي رسالة إلى قادة الدول الأوروبية حول غياب العدالة في تركيا، قائلاً: «كونوا مطمئنين ففي عام 2019 سنطيح بإردوغان».
في سياق مواز، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده هي من اقترحت زيارة البرلمانيين الألمان إلى قاعدة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في محافظة كونيا (وسط تركيا)، و«الناتو حدد تاريخ الزيارة، وستزور هيئة قاعدة كونيا».
ولفت جاويش أوغلو في تصريحات في مدينة أنطاليا جنوب تركيا مساء أول من أمس إلى أن إردوغان، بحث في إطار مشاركته في قمة «الناتو» الأخيرة في بروكسل (25 مايو «أيار» الماضي)، مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، موضوع الزيارة.
وأضاف أن تركيا، أكدت وقتها، أن زيارة نواب ألمان لقاعدة إنجيرليك في أضنة (جنوب) غير مناسبة، وأنه يمكن للبرلمانيين الألمان زيارة قاعدة كونيا الجوية، التابعة لـ«الناتو». وكان المتحدث باسم الخارجية التركية، حسين مفتي أوغلو، قد قال إنه يجري التخطيط لزيارة نواب ألمان قاعدة كونيا الجوية، ضمن بعثة تابعة لـ«الناتو»، بتاريخ 8 سبتمبر المقبل.
وقال مسؤول رفيع المستوى في «الناتو»، إن الحلف توسط من أجل زيارة أعضاء في البرلمان الألماني للقاعدة الجوية في كونيا.
وبحسب تصريحات سابقة للمتحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية، ينس فلوسدورف، فإن ما بين 10 و15 جنديا ألمانيا يعملون في قاعدة كونيا، التي تحتضن طائرات الاستطلاع والإنذار المبكر «أواكس»، المخصصة لمكافحة تنظيم داعش الإرهابي.
ورفضت السلطات التركية، في 16 مايو الماضي، طلباً تقدم به نواب بالبرلمان الألماني، لزيارة قاعدة إنجيرليك الجوية، وبررت السلطات ذلك بأن «الأمر ليس ملائما في الفترة الحالية، وقررت ألمانيا في 7 يونيو (حزيران) سحب قواتها العاملة في قاعدة إنجيرليك التي يدير من خلالها التحالف الدولي للحرب على (داعش) عملياته ضد التنظيم الإرهابي في كل من سوريا والعراق». في سياق قريب، اعتقلت الشرطة التركية أمس 16 شخصا في إسطنبول خلال مظاهرة احتجاجية على اعتقال أستاذين مضربين عن الطعام منذ أشهر، تم توقيفهما بعد أن سبق وتم فصلهما من وظيفتهما، في إطار مراسيم حالة الطوارئ المطبقة في تركيا منذ محاولة الانقلاب. وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين أمام دار الأوبرا في إسطنبول، وألقت القبض على 16 منهم أثناء تفرقهم.
تركيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة