مصر: غرق قارب يحمل سائحين إسبان يزيد من صعوبات إنعاش قطاع السياحة

مصر: غرق قارب يحمل سائحين إسبان يزيد من صعوبات إنعاش قطاع السياحة

غموض حول اختفاء مواطن مصري في إيطاليا... و«الخارجية»: «نتابع الموقف»
السبت - 19 ذو القعدة 1438 هـ - 12 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14137]
القاهرة: وليد عبد الرحمن
فيما وصفه مراقبون بأنه «يزيد من صعوبات إنعاش قطاع السياحة في مصر»، غرق قارب يحمل 9 سائحين إسبان أمام شواطئ منطقة القويح شمال مدينة القصير بمحافظة البحر الأحمر (جنوب شرقي القاهرة) قبل أن تتمكن القوات البحرية من إنقاذ السائحين من الموت المحقق.

يأتي هذا في وقت، قالت الخارجية المصرية: إنها تتابع على مدار الساعة حالة اختفاء المواطن المصري عبده إبراهيم عقل «الشهير بمجدي عقل» بالتواصل المستمر بين القنصلية العامة المصرية في ميلانو والسلطات المعنية في إيطاليا، للوقوف على حقيقة اختفاء المواطن في أقرب فرصة ممكنة ومن أجل طمأنة ذويه.

وأعلنت جمعية الإنقاذ البحري وحماية البيئة بالبحر الأحمر، أمس، تعرض لنش سياحي يدعى «أوريون» للغرق، مؤكدة في بيان لها أن قوات البحرية بالبحر الأحمر دفعت بأحد لنشات الإنقاذ السريع إلى موقع حادث غرق اليخت لإنقاذ السياح.

وكانت مصر التي تواجه صعوبات في مجال إنعاش قطاع السياحة منذ عام 2011، تأمل في أن تؤدي استثمارات في تعزيز أمن المطارات الأخيرة وانخفاض قيمة العملة المحلية إلى جذب سائحين لزيارة شواطئها ومناطقها الأثرية لتعود السياحة لمعدلات ما قبل 2011.

وأظهرت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن عدد السائحين الوافدين إلى مصر زاد بنحو 49 في المائة في مارس (آذار) بالقياس إلى الشهر نفسه من العام الماضي.

وكانت قد بدأت السياحة المصرية، أحد أهم مصادر الدخل في مصر في التعافي، بعد نحو عامين من إسقاط الطائرة الروسية فوق سيناء بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ، وهو الحادث الذي راح ضحيته 224 شخصا كانوا على متنها، أغلبهم من السائحين الروس، وأعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم.

فضلا عن وقوع حادث طعن لسائحات بالسكين بمدينة الغردقة (جنوب شرقي القاهرة) منتصف يوليو (تموز) الماضي، أسفر عن مقتل سائحتين ألمانيتين وأخرى تشيكية، إضافة إلى إصابة 3 من جنسيات مختلفة.

وقال حسن الطيب رئيس جمعية الإنقاذ البحري بالغردقة، إنه تم إنقاذ 9 سائحين إسبان و3 مصريين بعد أن غرق اليخت الذي كان يقلهم أمس، مؤكدا أنه لم يتبين حتى الآن سبب غرق المركب، مرجحا أن تكون ارتفاع حركة الأمواج والرياح لدور كبير في غرق اللنش.

ومن المقرر أن تشكل محميات البحر الأحمر لجنة من باحثيها، لإعداد تقرير مفصل عن إذا كان غرق المركب تسبب في تكسير تدمير شعاب مرجانية من عدمه ومعرفة سبب غرقه.

يذكر أن جزيرة «الأخوين» التي كان اللنش السياحي في طريقه إليها لممارسة رياضة الغطس بالقرب من شواطئها تعد من أشهر أماكن الغطس بالبحر الأحمر التي تختارها جنسيات معينة وتصل من بلادها للغطس بالقرب من شواطئها... كما تعد جزيرة الأخوين من بين مناطق عدة شهيرة بتواجد الدلافين والكائنات البحرية النادرة، أهمها، شعاب الفينستون، وكذلك جزيرة والزبرجد وجزيرة الروكي.

في سياق آخر، قال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن وزارة الخارجية تتابع على مدار الساعة حالة اختفاء المواطن المصري في إيطاليا، مضيفا في بيان صحافي له أمس، أن أحمد شاهين القنصل العام المصري في ميلانو استقبل الأربعاء الماضي نجل شقيق المواطن المصري المختفي، وأحد أصدقائه من أجل إطلاعهما على جهود القنصلية للعثور على المواطن المختفي، حيث أكد القنصل العام أن القنصلية قامت فور علمها بالحادث بالتواصل رسميا مع السلطات الإيطالية، وإجراء اتصالات مع نائب مدير الأمن العام بميلانو الذي وعد ببذل الجهود كافة، واتخاذ الإجراءات اللازمة للتوصل إلى حقيقية اختفاء المواطن المصري. كما تتواصل القنصلية العامة مع مختلف المستشفيات وبعض رموز الجالية المصرية بميلانو للوصول إلى أي معلومات تسهم في العثور على المواطن، وقد قام ذوو المواطن بتوجيه الشكر للقنصلية على جهودها في هذا الصدد. وأوضح المتحدث باسم الخارجية، أن المعلومات المتوافرة حاليا، تشير إلى أن المواطن مجدي عقل قد حضر إلى إيطاليا عام 1992 وظل يعمل بإحدى شركات الشحن والتفريغ منذ عام 1994 حتى تاريخ اختفائه مطلع أغسطس (آب) الحالي... وأنه قد نشبت خلافات عدة بين المواطن ونجل صاحب الشركة التي يعمل بها، مؤكدا أن «وزارة الخارجية لن تألو جهدا من أجل التوصل إلى حقيقة اختفاء المواطن المصري».
مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة