مادورو يلوح برغبته في الحديث إلى ترمب لفك العزلة

مادورو يلوح برغبته في الحديث إلى ترمب لفك العزلة

سلم مشروع قرار يعرض كل من يحرض على الكراهية للحبس لمدة تصل إلى 25 عاماً
السبت - 19 ذو القعدة 1438 هـ - 12 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14137]
الرئيس الفنزويلي مادورو يتوسط زوجته ووزيرة خارجيته في أول اجتماع مع لجنة الدستور (رويترز)
لندن: محمد فهمي
في أول ظهور للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أمام اللجنة الوطنية لصياغة الدستور التي تسبب انتخابها في أعمال عنف في الأيام الماضية، عبر الرئيس الفنزويلي عن رغبته في الحديث إلى الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وذلك للتخفيف من حدة العزلة التي تواجهها كاراكاس ورفع الضغط الإقليمي والدولي في أعقاب أعمال العنف التي أودت بحياة أكثر من 120 فنزويلياً، وخصوصاً بعد اجتماع ليما الذي دعا إلى فرض عقوبات على فنزويلا شبيهة بتلك التي كانت تفرض على فيدل كاسترو أثناء العزلة، وهو ما يعزز سير كاراكاس على نهج الجزيرة الشيوعية.
مادورو في خطابه الذي أذاعه التلفزيون الوطني عبر عن وضع خريطة طريق للجنة صياغة الدستور للتحضير لإعادة بلاده على الخريطة الإقليمية مجدداً، وطلب الاستعداد لشرح الأمور أمام قمة «السيلاك» المقبلة التي ستعقد في السلفادور في شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، وهي التكتل الإقليمي الذي يدعم بشكل شبه كامل التحركات الفنزويلية ويضم عدداً كبيراً من دول أميركا الجنوبية والكاريبي، ويستثني منه الولايات المتحدة وكندا.
ويرغب الرئيس مادورو في الاستفادة من القمة المرتقبة الحشد الإقليمي والدولي لشرح ما يحدث في فنزويلا، إضافة إلى استغلال كون السلفادور من البلاد التي وقفت بجانب فنزويلا في أزمتها الحالية وتنسجم سياسياً مع إدارة الرئيس مادورو.
وقال الرئيس الفنزويلي في حديثه أمام الجمعية التأسيسية إنه إذا كان ترمب مهتماً إلى هذا الحدّ بفنزويلا، فإنه موجود ويمد يديه وطلب مادورو ترتيب محادثة شخصيّة مع الرئيس الأميركي ترمب. ويفضل مادورو إجراء هذه المحادثة هاتفياً. وكشف أنه أعطى أيضاً أوامر إلى المسؤولين من أجل أن ينظموا لقاء وجهاً لوجه مع ترمب إذا كان ذلك ممكناً عندما يكون رئيسا الدولتين في نيويورك من أجل حضور الجمعية العامة للأمم المتحدة في 20 سبتمبر (أيلول).
وعبر عن أمله في إقامة علاقات «طبيعية» مع الولايات المتحدة، لكنه حذر ترمب من أن فنزويلا سترد وسلاحها بيدها على أي اعتداء محتمل.
وكان الرئيس الأميركي ترمب وصف نظيره الفنزويلي بأنه قائد سيّئ يحلم بأن يصبح ديكتاتوراً، مؤكّداً أنّ واشنطن «تقف إلى جانب شعب فنزويلا في سعيه إلى إعادة بلاده إلى درب الديمقراطية الكاملة والازدهار».
وفرضت الحكومة الأميركية عقوبات ضد 8 مسؤولين فنزويليين شاركوا في إنشاء الجمعية التأسيسية. من جهة أخرى، اتهم مادورو واشنطن بالوقوف وراء الهجوم الإرهابي الذي طال قاعدة عسكرية منذ أيام على يد عسكريين منشقين. وقال إن خصومه يلجأون إلى وسائل وحشية تتمثل بالانقلاب.
في هذه الأثناء، وبعد انتهاء اجتماع الرئيس مادورو مع لجنته لصياغة الدستور، سلم وزيرة الخارجية ديلسي رودريغيز ورئيسة لجنة صياغة الدستور مشروع قرار يدين كل من يحرض على الكراهية وعدم التسامح خلال التظاهر أو الاعتراض للحبس مدة تتراوح بين 16 عاماً وبحد أقصى 25 عاماً، وذلك في بادرة رأتها المعارضة السياسية في فنزويلا أنها خطوة لتقييد تحركاتهم وأداة لتقويض الاحتجاجات، واستشهد الرئيس مادورو بواقعة حدثت لسوكورو هيرنانديز الموظفة الكبيرة بمجلس الانتخابات التي تعرضت للإهانة في أحد المحال التجارية من قبل معارض سياسي، تبحث عنه الشرطة حالياً ومطلوب القبض عليه.
من جهة أخرى، قضت المحكمة العليا في فنزويلا التي تسيطر عليها الحكومة بتكميم فاه زعيم المعارضة ليوبولدو لوبيز، بسبب تصريحاته السياسية. وقال محامي لوبيز إن هناك تهديداً إضافياً بنقله من الإقامة الجبرية في منزله إلى سجن عسكري إن رفض وضع الكمامة على فمه. وأضاف المحامي خوان كارلوس جوتيريز أن الرقابة على لوبيز تلغي حقه في حرية التعبير.
كما أشار إلى أن هناك أسورة إلكترونية في قدم لوبيز، تتيح مراقبة تحركاته على مدار 24 ساعة في اليوم.
وتُحمّل المعارضة الفنزويلية مادورو مسؤوليّة أزمة اقتصادية حادّة تعانيها البلاد التي انهار اقتصادها جرّاء تدهور أسعار النفط الذي يدرّ أكثر من 95 في المائة من عائدات فنزويلا من العملة الأجنبيّة.
فنزويلا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة