54 مليون ريال تنقذ النصر من «أزمة التسجيل»

54 مليون ريال تنقذ النصر من «أزمة التسجيل»

عبد الغني على بعد خطوات من شعار سبارتاك السلوفاكي
الجمعة - 18 ذو القعدة 1438 هـ - 11 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14136]
عبد الغني في ناديه الجديد سبارتاك السلوفاكي («الشرق الأوسط»)
الرياض: عبد الله الهلابي وفهد العيسى
ينتظر أن يعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم، السماح لنادي النصر بتسجيل محترفيه الأجانب الجدد، فيما أكدت مصادر مطلعة أن رئيس النادي الأمير فيصل بن تركي تجاوز هذه العقبة بنجاح.
وأشارت مصادر مطلعة إلى أن إدارة النصر ضخت مبلغ 54 مليون ريال مساء أمس (38 مليون ريال رواتب متأخرة للاعبين، و16 مليون ريال لإغلاق كافة القضايا في غرفة فض المنازعات)، وسيسجل النصر كلاً من البرازيلي ليوناردو والليبيري ويليام جيبور والمغربيين سعد لكرو ومحمد فوزير.
وكانت إدارة النصر قد نجحت في التوقيع مع المغربي نجم البطولة العربية محمد فوزير مساء أول من أمس لعقد يمتد لـ3 سنوات بعد سلسلة مثيرة من المفاوضات.
كما نجحت إدارة النصر في الحصول على خدمات المحترف المصري حسام غالي بالإعارة من النادي الأهلي المصري.
وسبق لغالي تمثيل النصر في موسم 2009 الذي كان موسماً غير جيد للمصري الذي أوقف عن اللعب بتهمة تعاطي المنشطات، قبل أن ينجح في تبرئة نفسه بفتح العينة الثانية التي أثبتت عدم تعاطيه المنشطات.
وفي شأن آخر، ينهي مدرب النصر البرازيلي قوميز اليوم الجمعة استعداداته للقاء الفيصلي غدا السبت في المجمعة بتجهيز قائمته الأساسية للقاء، الذي شهد عودة كل من أحمد الفريدي والمغربي سعد لكرو بعد تعافيهما من الإصابة التي أبعدتهما عن التدريبات الجماعية للفريق الأسبوع الماضي.
ومن المنتظر أن يدخل البرازيلي لقاء الغد بتشكيل مكون من وليد عبد الله في حراسة المرمى، وفي خط الدفاع الرباعي خالد الغامدي وعمر هوساوي والبرازيلي برونو أوفيني والمغربي سعد لكرو، وفي خط الوسط قائد الفريق إبراهيم غالب وسامي النجعي وأحمد الفريدي والبرازيلي ليوناردو، وفي الهجوم الثنائي محمد السهلاوي والليبيري ويليام جيبور. من جهة ثانية، اقترب حسين عبد الغني قائد فريق النصر السابق من التوقيع رسمياً في صفوف فريق سبارتاك ترنافا السلوفاكي بعد مفاوضات بدأت بين الطرفين خلال الأسبوع المنصرم، ويتوقع أن يحسم الموضوع بتوقيع عبد الغني لصالح النادي الأوروبي بعدما طلب دراسة العرض على أن يعود إلى سلوفاكيا يوم الاثنين المقبل للتوقيع الرسمي في حال موافقته.
وكشف التونسي ماهر الورتاني وكيل أعمال اللاعب في منطقة شمال أفريقيا وأوروبا أن عبد الغني وصل إليه عرض رسمي من النادي السلوفاكي مطلع أغسطس (آب) الحالي، قبل أن يحط رحاله هناك في النادي قبل يومين من الآن للجلوس على طاولة المفاوضات وزيارة مرفقات النادي والاطلاع على كل التفاصيل.
وأضاف الورتاني، الذي وقع معه اللاعب الدولي السابق حسين عبد الغني لإدارة أعماله في منتصف يوليو (تموز) الماضي، أن اللاعب عاد إلى السعودية لدراسة العرض بجدية، ويتوقع أن يعود مجددا إلى سلوفاكيا في منتصف الأسبوع القادم من أجل التوقيع رسميا في صفوف نادي سبارتاك ترنافا.
وكان حسين عبد الغني تقدم باعتذار رسمي عن عدم قبول عرض نادي شباب الأردن الذي وصل إليه عن طريق المدرب الأردني شادي أبو هشهش بعدما وصل إليه العرض الأوروبي، حيث أجرى عبد الغني اتصالا هاتفيا برئيس النادي سليم خير مقدما اعتذاره وشكره على ثقة النادي الأردني فيه.
وفي حال توقيعه للنادي السلوفاكي فإن هذه التجربة الاحترافية تعتبر هي الثانية لحسين عبد الغني الذي سبق له خوض تجربة احترافية في موسم 2008 بصفوف نادي نيوشاتل السويسري بعد خروجه من فريقه الأهلي بعد سنوات طويلة قضاها في صفوف النادي الأخضر. ويملك حسين عبد الغني المولود في يناير (كانون الثاني) 1977 تاريخا كبيرا في ملاعب كرة القدم السعودية، بدءا بمشواره مع فريق الأهلي، مرورا بتجربته الثرية بقميص المنتخب السعودي الذي حقق معه العديد من الألقاب الإقليمية، قبل أن يخوض تجربة احترافية في أوروبا بقميص نادي نيوشاتل السويسري الذي عاد منه مجددا للسعودية ولكن بقميص نادي النصر.
ورغم تقدمه في السن فإن حسين عبد الغني قدم تجربة احترافية ناجحة في صفوف نادي النصر، وتمكن معه من تحقيق بطولتين لدوري المحترفين السعودي بعد سنوات طويلة من الغياب والابتعاد للنادي الأصفر، قبل أن تبدأ علاقة عبد الغني مع فريقه الأصفر في التوتر والفتور في الفترة الأخيرة.
وفي موسمه الأخير مع النصر زادت حجم الخلافات بين عبد الغني ومدرب الفريق الكرواتي زوران وعدد من زملائه في الفريق لينتهي به المطاف متابعاً لفريقه من المدرجات وأحياناً كثيرة من منزله، قبل أن يوقع مخالصة مالية بعد أن كثر الجدل حوله وزادت المطالبات الشرفية والجماهيرية بإبعاده عن الفريق.
السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة