تقرير: أنجلينا جولي توقف إجراءات الطلاق مع براد بيت

تقرير: أنجلينا جولي توقف إجراءات الطلاق مع براد بيت
TT

تقرير: أنجلينا جولي توقف إجراءات الطلاق مع براد بيت

تقرير: أنجلينا جولي توقف إجراءات الطلاق مع براد بيت

ذكر تقرير إعلامي أن الممثلة أنجلينا جولي أوقفت إجراءات طلاقها من الممثل براد بيت.
وأفادت مجلة «يو إس ويكلي» نقلا عن مصادر مقربة من النجمين القول إن أنجلينا وبراد لم يتخذا خطوات جديدة متعلقة بإجراءات إتمام طلاقهما.
وأكدت المصادر: «لقد ألغيا الطلاق. فهما لم يتخذا خطوات جديدة في القضية منذ عدة أشهر، ولا يعتقد أي شخص أنهما سوف يمضيان في إجراءات الطلاق».
كما أشارت المصادر إلى أن سبب وقف إجراءات الطلاق هو إعلان براد أنه توقف عن تناول الخمور بصورة مفرطة خلال حواره مع مجلة «جي كيو» في مايو (أيار) الماضي.
وأضاف صديق مقرب من أنجلينا أن التزام براد بيت بتحسين نفسه أثر على أنجلينا، حيث إنها كانت قد قالت إنها سوف تعود لبراد «إذا أظهر التزاماً نحو أسرته».
وتابع أن براد «ابتعد عن الخمور ويحاول الفوز بأنجلينا مجددا».
وقال مصدر لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية: «إجراءات الطلاق تباطأت بصورة كبيرة، ولكن لم يحدث تغير حقيقي».
وأضاف أن النجمين يحاولان تسوية الأمور بينهما لصالح أطفالهما.
ولدى النجمين ستة أبناء، ثلاثة بالتبني وهم مادوكس، 15 عاما، وباكس، 13 عاما، زاهارا، 12 عاما، وابنهم شيلو، 11 عاما، و التوأمان فيفيان ونوكس، 9 أعوام.
وكانت أنجلينا قد تقدمت بطلب للطلاق من براد في سبتمبر (أيلول) 2016، كما أنها سعت للحصول على وصاية منفردة على الأطفال.
وكانت تقارير قد أشارت إلى أن سبب طلب أنجلينا للطلاق هو إدمان براد بيت على تناول الخمور.
يذكر أن أنجلينا وبراد تزوجا في 23 أغسطس (آب) عام 2014 في فرنسا.



السعودية تكتشف مساحن تعود للعصر الحجري

السعودية تكتشف مساحن تعود للعصر الحجري
TT

السعودية تكتشف مساحن تعود للعصر الحجري

السعودية تكتشف مساحن تعود للعصر الحجري

كشفت هيئة التراث السعودية، عن موقع أثري بجوار جبل عراف في حائل شمال البلاد، يتضمن عشرات المساحن الحجرية التي كانت تستخدم في الأنشطة اليومية، بما فيها طحن الحبوب، وتحضير الأطعمة، وصناعة الأصباغ المستخدمة للرسومات الفنية.

وتعد هذه المساحن من أهم الاكتشافات الأثرية في السعودية؛ حيث تعكس الجوانب الاجتماعية والمعيشية لحياة الإنسان في العصر الحجري الحديث، وتنقل صورة لبعض تفاصيل الحياة اليومية في تلك الحقبة. وتعد شاهدة على بداية التحول الاقتصادي في تلك الفترة، وانتقال الإنسان من مرحلة الصيد إلى إنتاج الغذاء؛ حيث كانت تُستخدم لتحضير الطعام، وطحن الحبوب، والأصباغ التي تستخدم للرسم على الكهوف والصخور.

ويأتي هذا الاكتشاف بالتعاون بين الهيئة ومعهد «ماكس بلانك» لعلوم الجيوأنثروبولوجيا، ضمن «مشروع الجزيرة العربية الخضراء»، الذي يهدف إلى دراسة التغيرات المناخية التي مرت بها الجزيرة العربية خلال العصور الجيولوجية المختلفة، وتأثيرها على الحياة البشرية في المنطقة.

ويركز المشروع على دراسة السجل الأحفوري للجزيرة العربية، وتحليل البيانات البيئية، والدراسات الاستقصائية الأثرية، ويشارك فيه مجموعة من المؤسسات العلمية الدولية، بما فيها جامعة هارفارد.


انطلاق دورة جائزة غازي القصيبي الثانية

من تتويج الفائزين بجائزة غازي القصيبي في نسختها الأولى العام الماضي (واس)
من تتويج الفائزين بجائزة غازي القصيبي في نسختها الأولى العام الماضي (واس)
TT

انطلاق دورة جائزة غازي القصيبي الثانية

من تتويج الفائزين بجائزة غازي القصيبي في نسختها الأولى العام الماضي (واس)
من تتويج الفائزين بجائزة غازي القصيبي في نسختها الأولى العام الماضي (واس)

انطلقت الدورة الثانية لـ«جائزة غازي القصيبي» بفروعها الثلاثة؛ في «الأدب» لأفضل تجربة شعرية، و«الإدارة» لأفضل بيئة مثالية لعمل المرأة، و«التطوع» في البيئة، في حين دعت الهيئة الإشرافية الجهات إلى ترشيح مَن تراه جديراً.

وأوضح الدكتور عبد الواحد الحميد، رئيس الهيئة، أن الجائزة حققت أهدافها المتوخاة في الدورة الأولى، وتطمح لأن تستمر في أداء رسالتها بالإسهام في خدمة السعودية وأهلها عبر تسليط الضوء على المنجزات المتحققة في الفروع الثلاثة، وتحفيز أبناء وبنات الوطن على أداء الدور الذي يأمله القادة وتستحقه المملكة.

من جهته، أوضح الدكتور عمر السيف، أمين عام الجائزة، أن الهيئة أقرَّت مقترح مسارات الفروع التي رفعتها اللجنة العلمية، حيث خُصص فرع الأدب لأفضل تجربة شعرية، وذلك لمواكبة «عام الشعر العربي»، الذي عُرف به القصيبي، وتزخر السعودية بشعراء مبدعين بأعمال تتسم بالنضج والجودة لم ينالوا حظهم من التكريم، وتتوج الجائزة جهودهم، وتمنحهم المكانة التي يستحقونها.

وسيكون فرع «الإدارة والتنمية» مخصصاً لتكريم المنظمات التي تميزت بتوفير بيئة عمل مناسبة للمرأة السعودية، من حيث مرونة ساعات العمل التي تحقق التوازن المثالي لها، وجودة البيئة، وفرص التوظيف والتمكين في المناصب المختلفة، حيث تعكس الجائزة تصميم المملكة على تمكين المرأة ودمجها بشكل فاعل في المجتمع الاقتصادي، وهو ما ظهر أثره جلياً في انخفاض نسبة البطالة لمستوى تاريخي.

وارتأت الجائزة أن تحفز المبادرات التطوعية المعنية بالبيئة، وتلفت النظر إليها، بتخصيص فرع «التطوع» في هذه الدورة لهذا المسار، لتعزز بذلك جهود السعودية في المجال، ضمن «رؤية 2030»، ومبادراتها ذات الأثر الوطني والعالمي، وعلى رأسها مبادرتا «السعودية الخضراء» و«الشرق الأوسط الأخضر»، وإطلاق المركز العالمي للسياحة المستدامة، وإنشاء مؤسسة غير ربحية لاستكشاف البحار والمحيطات، ومبادرات التنوع الحيوي من أجل رعاية وحماية الأنواع المهددة بالانقراض، والتحول إلى مصدر عالمي رئيسي للهيدروجين الأخضر، وجعل الرياض من أكثر المدن استدامة.


اكتشاف وتطوير «الجسيمات النانوية» يمنح 3 علماء «نوبل الكيمياء»

الفائزون بـ«نوبل الكيمياء» لعام 2023 (صفحة جائزة نوبل على فيسبوك)
الفائزون بـ«نوبل الكيمياء» لعام 2023 (صفحة جائزة نوبل على فيسبوك)
TT

اكتشاف وتطوير «الجسيمات النانوية» يمنح 3 علماء «نوبل الكيمياء»

الفائزون بـ«نوبل الكيمياء» لعام 2023 (صفحة جائزة نوبل على فيسبوك)
الفائزون بـ«نوبل الكيمياء» لعام 2023 (صفحة جائزة نوبل على فيسبوك)

مثلما كان لـ«الأتوثانية» وهي أقصر مقياس زمني حققه العلماء على الإطلاق، دور في فوز 3 علماء بـ«نوبل الفيزياء» 2023، وساهم تطوير «النقاط الكمومية»، وهي «جسيمات نانوية صغيرة جداً لدرجة أن حجمها يتحكم في خصائصها»، في حصد 3 علماء آخرين، أحدهم تونسي الأصل، جائزة «نوبل الكيمياء».

وأعلنت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم المانحة لجائزة «نوبل الكيمياء»، الأربعاء، فوز منجي الباوندي (فرنسي المولد وتونسي الأصل)، ولويس بروس (من الولايات المتحدة) وأليكسي إكيموف (المولود في روسيا)، وهم علماء يعملون في الولايات المتحدة في مجال الجسيمات النانوية، بالجائزة «لاكتشاف وتطوير النقاط الكمومية».

والنقاط الكمومية هي جسيمات صغيرة جداً، يتراوح قطرها بين 2 إلى 10 نانومترات، وتستخدم هذه المكونات الأصغر من تكنولوجيا النانو الآن في نشر الضوء من أجهزة التلفزيون والمصابيح الثنائية الباعثة للضوء «LED»، ويمكنها أيضاً توجيه الجراحين عند إزالة أنسجة الورم، إذ تستخدم في تحفيز تفاعلات كيميائية محددة، ويمكن لضوئها الساطع تحفيز تألق الأنسجة الورمية وإضاءتها لتوجيه الجراحين في أثناء إزالة الأنسجة السرطانية وفي استخدامات أخرى»، وفق بيان الأكاديمية.

وكشفت لجنة «نوبل»، أن الفائزين جميعهم كانوا رواداً في استكشاف العالم النانوي، الذي يُقاس فيه حجم المادة بأجزاء من المليون من المليمتر.

منجي الباوندي

منجي الباوندي كيميائي أميركي نشأ في فرنسا وتونس، ويعمل في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأميركية.

منجي الباوندي (إ.ب.أ)

ولد الباوندي في باريس عام 1961، وهو ابن الأميركي الجنسية والتونسي الأصل محمد صالح الباوندي، الذي عمل أستاذاً فخرياً لعلم الرياضيات في جامعة كاليفورنيا.

هاجر منجي منذ صغره إلى الولايات المتحدة بعد أن أمضى سنوات طفولته الأولى في فرنسا ثم في تونس، وحصل على شهادة الماجستير في الكيمياء من جامعة هارفارد سنة 1983 والدكتوراه في الكيمياء من جامعة شيكاغو سنة 1988، وأنشأ مختبرا للكيمياء؛ حيث انطلق في إجراء البحوث المتعددة بهدف مزيد من استكشاف العلوم وتطوير تكنولوجيا البلورات النانوية وغيرها من الهياكل النانوية المُصنّعة كيميائيا.

وتتركز أبحاث الباوندي بشكل كبير على دراسة النقاط الكمومية لأشباه الموصلات الغروية، وتنقسم مشروعاته البحثية في التحليل الطيفي وعلم الأحياء والأجهزة.

أما لويس بروس، فقد ولد عام 1943 في كليفلاند بولاية أوهايو الأميركية، وحصل على الدكتوراه عام 1969 من جامعة كولومبيا، ويعمل أستاذا بجامعة كولومبيا.

فيما ولد أليكسي إكيموف عام 1945 في روسيا وحصل على الدكتوراه عام 1974 من معهد يوفي الفيزيائي التقني، بسانت بطرسبرغ، ويعمل حاليا في شركة «نانوكريستلز تكنولوجي»، ومقرها الولايات المتحدة.

«النقاط الكمومية»

النقاط الكمومية هي عبارة عن بلورات صغيرة من أشباه الموصلات، يبلغ حجمها بضع ذرات فقط، وهي عبارة عن جزيئات ولكنها تحتوي على بعض خصائص الذرات المفردة.

ويتيح ذلك ضبطها حتى تتمكن من إصدار أطوال موجية محددة من الضوء. على سبيل المثال، يمكن للنقاط الكمومية من مركب «سيلينيد الكادميوم» أن تبعث ضوءاً أزرق إذا كانت الجسيمات صغيرة، لكنها تبعث ضوءا أحمر بالنسبة للبلورات الأكبر حجما.

وتُستخدم النقاط الكمومية في التطبيقات التي تحتاج إلى أطوال موجية محددة من الضوء، بدءا من شاشات التلفزيون الأكثر سطوعا وحتى التصوير البيولوجي، وفق «نيتشر».

كما تستخدم النقاط الكمومية في تطبيقات صناعية متعددة، منها مصابيح «ليد» (LED) التي تنتج ضوءا أكثر كفاءة من المصابيح التقليدية، بالإضافة لدورها في صنع أجهزة كومبيوتر أصغر وأكثر كفاءة.

وفي المجالات الطبية، يمكن استخدام النقاط الكمومية لتصوير الخلايا والأعضاء بدقة أكبر، كما يمكن استخدامها لعلاج السرطان عن طريق توجيه العلاج إلى الخلايا السرطانية فقط.

ماذا قدم الفائزون؟

لعقود من الزمن، كانت الظواهر الكمومية في العالم النانوي مجرد تنبؤ. وعندما أنتج أليكسي إكيموف ولويس بروس، النقاط الكمومية الأولى، عرف العلماء بالفعل أنها يمكن أن تتمتع بخصائص غير عادية من الناحية النظرية. ومع ذلك اعتقد عدد قليل من الناس أنه يمكن الاستفادة من التأثيرات الكمومية.

وأثناء حصوله على درجة الدكتوراه، درس إكيموف أشباه الموصلات، وهي مكونات مهمة في الإلكترونيات الدقيقة. وفي هذا المجال، تُستخدم الطرق البصرية بصفتها أدوات تشخيصية لتقييم جودة المواد شبه الموصلة. ويسلط الباحثون الضوء على المادة ويقيسون امتصاصها، ويكشف هذا عن المواد التي تتكون منها المادة ومدى ترتيب البنية البلورية، وفق بيان الأكاديمية.

وكان إكيموف على دراية بهذه الطرق، لذلك بدأ في استخدامها لفحص الزجاج الملون. وعقب إجراء بعض التجارب الأولية، قرر إنتاج الزجاج الملون بكلوريد النحاس بشكل منهجي. وقام بتسخين الزجاج المنصهر إلى نطاق من درجات الحرارة بين 500 درجة مئوية و700 درجة مئوية، مما أدى إلى تغيير وقت التسخين من ساعة واحدة إلى 96 ساعة. وبمجرد أن يبرد الزجاج ويتصلب، يقوم بتصويره بالأشعة السينية.

وأظهرت الأشعة المتناثرة أن بلورات صغيرة من كلوريد النحاس قد تشكلت داخل الزجاج وأن عملية التصنيع أثرت على حجم هذه الجزيئات. وفي بعض عينات الزجاج كان حجمها حوالي 2 نانومتر فقط، وفي عينات أخرى كان يصل إلى 30 نانومترا.

ومن المثير للاهتمام أنه تبين أن امتصاص الزجاج للضوء يتأثر بحجم الجزيئات، إذ امتصت الجسيمات الأكبر الضوء بنفس الطريقة التي يمتصها كلوريد النحاس عادة، ولكن كلما كانت الجسيمات أصغر، كان الضوء الذي امتصته أكثر زرقة.

وبصفته فيزيائياً، كان إكيموف على دراية جيدة بقوانين ميكانيكا الكم، وسرعان ما أدرك أنه لاحظ تأثيراً كميا يعتمد على الحجم، وكانت هذه هي المرة الأولى التي ينجح فيها شخص ما في إنتاج النقاط الكمومية عمداً، وهي جسيمات نانوية تسبب تأثيرات كمية تعتمد على الحجم. وفي عام 1981 نشر إكيموف اكتشافه في مجلة علمية سوفياتية. وأثبت إكيموف أن حجم الجسيمات يؤثر على لون الزجاج من خلال التأثيرات الكمية.

لويس بروس (أ.ف.ب)

في المقابل، لم يكن لويس بروس على علم باكتشاف أليكسي إكيموف عندما أصبح في عام 1983 أول عالم في العالم يثبت التأثيرات الكمومية المعتمدة على الحجم في الجسيمات التي تطفو بحرية في السائل.

وفي عام 1993، أحدث مونجي الباوندي ثورة في الإنتاج الكيميائي للنقاط الكمومية؛ ما أدى إلى إنتاج جسيمات مثالية تقريباً، وكانت هذه الجودة العالية ضرورية لاستخدامها في التطبيقات.

الحلم يتحقق

وقال الدكتور يوهان أكفيست، رئيس لجنة جائزة «نوبل الكيمياء» التابعة للأكاديمية، خلال المؤتمر الصحافي للإعلان عن الفائزين بالجائزة: «لفترة طويلة، لم يعتقد أحد أنه يمكنك فعلاً صنع مثل هذه الجسيمات الصغيرة". وعرض أمامه 5 قوارير ملونة قال إنها تحتوي على نقاط كمومية في محلول سائل، وقال: «لكنّ الفائزين هذا العام نجحوا».

ولكي تكون النقاط الكمومية مفيدة للغاية، قال أكفيست، إنه يجب أن يتم تصنيعها في محلول «مع تحكم رائع في حجمها وسطحها»، مشيراً إلى أن الباوندي اخترع طريقة كيميائية بارعة «للقيام بذلك».

وتضيء النقاط الكمومية الآن شاشات الكومبيوتر وشاشات التلفزيون المعتمدة على تقنية (QLED)، كما أنها تضيف فارقا بسيطا إلى ضوء بعض مصابيح (LED)، ويستخدمها علماء الكيمياء الحيوية والأطباء لرسم خريطة للأنسجة البيولوجية، وبالتالي فإن النقاط الكمومية تحقق أكبر فائدة للبشرية، حسب بيان اللجنة.

ويعتقد الباحثون أنه في المستقبل يمكنهم المساهمة في الإلكترونيات المرنة، وأجهزة الاستشعار الصغيرة، والخلايا الشمسية الأرق، والاتصالات الكمومية المشفرة، لذلك بدأنا للتو في استكشاف إمكانات هذه الجسيمات الصغيرة.


مصر: «أغاني أكتوبر»... عصية على النسيان والملل

 «العندليب» في إحدى حفلاته (أرشيفية)
«العندليب» في إحدى حفلاته (أرشيفية)
TT

مصر: «أغاني أكتوبر»... عصية على النسيان والملل

 «العندليب» في إحدى حفلاته (أرشيفية)
«العندليب» في إحدى حفلاته (أرشيفية)

مدفوعاً بحماس شديد، انطلق الموسيقار بليغ حمدي إلى مبنى الإذاعة المصرية، متأثراً بحالة الفرحة التي رآها حوله منذ أن سمع الخبر «الجلل»، وعرف من شقيقته صفية صدور «بيان العبور».

اتصل بليغ بالشاعر عبد الرحيم منصور، الأقرب إليه في ذاك الوقت، وأخبره بأن يقابله في الإذاعة، وأخذ بليغ معه زوجته الفنانة وردة، وطلب صديقه وجدي الحكيم المسؤول عن الموسيقى في الإذاعة وقتها وأخبره بأنه جاء ليقدم أغاني للحرب، فقال له وجدي ممنوع دخول الإذاعة، وبعد تدخلات من مدير الإذاعة وقتها ووزير الإعلام سُمحَ له بالدخول.

الموسيقار المصري الراحل بليغ حمدي (أرشيفية)

وقدم بليغ ومنصور أولى أغاني النصر «بسم الله... الله أكبر» منتصف ليل السابع من أكتوبر 1973، واستعان بليغ بكورال من العاملين في مبنى الإذاعة والتلفزيون لأداء الأغنية، إلى أن حضرت «الفرقة الماسية»، قبل أن تقدم وردة أغنية «وأنا على الربابة باغني» وأذيعت الساعة 6 صباحاً من يوم 7 أكتوبر، لتكون هاتان الأغنيتان اللتان أعدتا على عجل مقدمة لأغاني «انتصارات أكتوبر» التي توالت بعد ذلك عبر فنانين كُثر، بحسب ما ورد في كتاب «بليغ حمدي... سلطان الألحان» للكاتب أيمن الحكيم، على لسان الإذاعي الراحل وجدي الحكيم الذي كان طرفاً في هذا الموقف.

بليغ حمدي (أرشيفية)

وقال أيمن الحكيم لـ«الشرق الأوسط» إن «هذه الواقعة تعبر عن الحالة والروح اللتين كانتا سائدتين في ذاك الوقت، وفورة الحماس التي انخرط فيها الفنانون، وكأنهم قرروا المشاركة في الحرب عبر الغناء».

ورغم إنتاج عشرات الأغاني الوطنية في السنوات اللاحقة، فإن أغاني حرب أكتوبر وفق نقاد وملحنين ومتابعين «باقية في الوجدان وعصية على النسيان»، حيث يستعيدها ملايين المصريين سنوياً مع حلول ذكرى انتصارات أكتوبر.

لقطة من أغنية «عاش اللي قال» (قناة وزارة الدفاع المصرية) على «يوتيوب»

غنى عبد الحليم حافظ «عاش اللي قال للرجال عدوا القنال»، من كلمات محمد حمزة وألحان بليغ حمدي، كما غنى «وصباح الخير يا سينا» من كلمات عبد الرحمن الأبنودي وألحان كمال الطويل.

كما قدمت شهرزاد أغنيتها الشهيرة «سمينا وعدينا» من كلمات عليه الجعار وألحان عبد العظيم محمد. وتوالت الأغاني التي استلهمت اللحظة وعبرت عن النصر واستقرت في الوجدان.

وراهناً تحظى هذه الأغنيات باهتمام وانتشار لافت، حيث يتم بثها من قبل القنوات والإذاعات المصرية احتفالاً بـ«اليوبيل الذهبي» لحرب أكتوبر (مرور 50 عاماً على ذكرى الحرب).

وحققت بعض أغنيات الحرب ملايين المشاهدات عبر المنصات الرقمية ومواقع الإنترنت ومن أبرزها موقع «يوتيوب»، حيث حققت أغنية «عاش اللي قال» أكثر من 6 ملايين مشاهدة على «يوتيوب» خلال 5 سنوات، من خلال 6 قنوات فقط، من بينها قناة وزارة الدفاع المصرية، بينما حققت أغنية «بسم الله» حوالي 3 ملايين مشاهدة خلال سبع سنوات، عبر 5 قنوات فقط، فيما حققت أغنية «وأنا على الربابة باغني» نحو 3 ملايين مشاهدة من خلال 7 قنوات في 5 سنوات، وحققت أغنية «دولا مين ودولا مين» من غناء سعاد حسني وكلمات أحمد فؤاد نجم وألحان كمال الطويل أكثر من مليوني مشاهدة خلال رصد الاختيارات الـ10 الأولى عبر «يوتيوب».

وعبر «ساوند كلاود» حققت أغنية «بسم الله» أكثر من 3 ملايين مرات تشغيل وحققت «عاش اللي قال» حوالي مليوني تشغيل، وحققت «وأنا على الربابة باغني» 1.5 مليون تشغيل، وحققت «دولا مين ودولا مين» حوالي مليون مرة تشغيل.

عبد الحليم حافظ (أرشيفية)

في السياق نفسه، تستعيد كثير من المؤسسات المصرية هذه الأغاني راهناً؛ إذ تنظم دار الأوبرا المصرية العديد من الحفلات على مسارحها المختلفة، التي تتضمن «إعادة تقديم هذه الأغاني التي ترسخت في وجدان الشعب المصري تعبيراً عن الفرحة بنصر أكتوبر»، بحسب بيان أصدرته وزارة الثقافة أخيراً.

ووفق الدكتور خالد داغر رئيس دار الأوبرا المصرية، فإن «هذه الأغاني تعد من بين أهم العناصر التي تذكر الجمهور المصري والعربي بهذا الحدث التاريخي المهم».

وأضاف داغر لـ«الشرق الأوسط»: بمجرد أن نسمع «وأنا على الربابة باغني» مثلاً وكل الأغاني الحماسية التي لها علاقة بانتصارات أكتوبر نستعيد هذه الذكريات الجميلة.

ورأى داغر أن «هذه الأغاني ظهرت في لحظة مهمة في تاريخ الوطن، لذلك ظلت راسخة في الوجدان».

ويفسر الناقد الموسيقي والشاعر فوزي إبراهيم، سر عدم نسيان أغاني أكتوبر رغم مرور نصف قرن على إنتاجها قائلاً إن «حالة الصدق التي أحاطت بصناع هذه الأعمال حينذاك وراء بقائها».

وقبل حرب أكتوبر، كان يشعر الكثير من المصريين بالهزيمة، بحسب وصف إبراهيم، الذي يضيف لـ«الشرق الأوسط»: «لم تكن هزيمة جيش بقدر ما كانت هزيمة وجدان، فجاء النصر وجعل هذا الجيل يشعر بأنه انتصر على الإحباط».

ويؤكد أن «كثرة تكرار إذاعة وبث هذه الأغنيات خلال العقود الماضية أهلتها للصمود طويلاً».

 


«أنهار»... برنامج لتعزيز دور الفنون في معالجة أزمة المناخ

من قمة المناخ والثقافة التي عقدت في مارس 2023 (تصوير: مات رايت)
من قمة المناخ والثقافة التي عقدت في مارس 2023 (تصوير: مات رايت)
TT

«أنهار»... برنامج لتعزيز دور الفنون في معالجة أزمة المناخ

من قمة المناخ والثقافة التي عقدت في مارس 2023 (تصوير: مات رايت)
من قمة المناخ والثقافة التي عقدت في مارس 2023 (تصوير: مات رايت)

أعلنت مؤسسة «فن جميل»، المؤسسة الداعمة للفن والفنانين والمجتمعات الإبداعية، بالشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني، عن إطلاق مبادرة «أنهار: منصة الثقافة والمناخ»، وهو برنامج من ثلاثة مستويات يدعو الفنانين والمجموعات الفنية والمؤسسات الإبداعية الموجودة في العالم العربي لتقديم مقترحات تتعامل بشكل هادف مع حالة الطوارئ المناخية. وتنطلق الدعوة المفتوحة من اليوم الرابع من أكتوبر (تشرين الأول)، فيما يبقى باب التقديم مفتوحاً حتى 15 ديسمبر (كانون الأول) 2023.

يسعى برنامج «أنهار» إلى تطوير استجابة فنية لحالة الطوارئ المناخية (تصوير: مات رايت)

وانطلق برنامج «أنهار: منصة الثقافة والمناخ» نتيجة للحوار المتبادل مع شبكة من زملاء الفنون والبيئة، وستخضع الأعمال المشاركة في البرنامج لتحكيم لجان متميزة من الخبراء، بالتعاون مع المؤسسات الشعبية التي تعمل على إيجاد حلول عملية لتقليل بصمتها الكربونية.

تبلغ قيمة المنح 250.000 جنيه إسترليني (305.000 دولار)، وتصنف إلى ثلاثة مستويات: المستوى الأول: بقية تبدأ من 1.000 جنيه إسترليني وتصل إلى 5.000 جنيه إسترليني للفنانين والممارسين المبدعين والمجموعات الصغيرة أو المشاريع التعاونية التي تعمل في المشاريع والمقترحات المتعلقة بالمناخ. والمستوى الثاني: بقيمة تبدأ من 5.000 جنيه إسترليني وحتى 10.000 جنيه إسترليني للمنظمات التي تشرع في مبادرات للحد من انبعاثات الكربون والنفايات من خلال تطوير وتنفيذ استراتيجيات إزالة الكربون، بما في ذلك الإبداع في مجال المواد والاستثمارات في البنية التحتية للطاقة المتجددة. والمستوى الثالث: بقيمة تبدأ من 25.000 جنيه إسترليني وحتى 50.000 جنيه إسترليني لدعم الشراكات التعاونية بين فناني المملكة المتحدة والعالم العربي و/ أو المنظمات التي تسعى إلى تطوير استجابة فنية واسعة النطاق لحالة الطوارئ المناخية. ولتتأهل المشاريع إلى المستوى الثالث، يجب أن تقام تلك المشاريع في كل من المملكة المتحدة والعالم العربي (منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا).

من قمة المناخ والثقافة التي عقدت في مارس 2023 (تصوير: مات رايت)

وتؤكد أنطونيا كارفر، المديرة التنفيذية لـ«فن جميل»، أهمية الفنون في مختلف القطاعات المجتمعية، مشيرة إلى أنه «تلعب الفنون دوراً محورياً وفعالاً في التعبير عن الحاجة الملحة لأزمة المناخ، وجذب جمهور عريض بوصفهم مشاركين نشطين في هذا المسعى، وفي إيجاد حلول عملية للحد من بصمتنا الكربونية الجماعية. حرصنا على إطلاق برنامج (أنهار) في الفترة الممهدة لقمة المناخ (COP28) المقامة في الإمارات العربية المتحدة، وتصميمه بوصفه مشروعاً يترك إرثاً طيباً للمنطقة ككل».

من جهته، أشاد بابلو روسيلو، مدير برنامج «الثقافة تستجيب» التابع للمجلس الثقافي البريطاني، بهذا البرنامج قائلاً: «إن حالة الطوارئ المناخية هي التهديد الحالي الأكثر إلحاحاً في مواجهة البشرية جمعاء، وقد يكون لهذه الطوارئ آثار وخيمة على الأشخاص والمجتمعات التي قد لا تمتلك صوتاً مسموعاً في المناقشات العالمية. نأمل أن تسهم هذه الجولة الجديدة من أعمال التكليف الفني في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في رفع مستويات الوعي، والمساعدة في تشكيل استجابات ثقافية وحكومية تعاونية في مختلف أنحاء العالم، وصولاً إلى مستقبل أكثر استدامة محلياً وإقليمياً ودولياً».


عرس الثقافة السعودية في الرياض من معرض الكتاب حتى مضارب امرئ القيس

يمثل «معرض الرياض الدولي للكتاب» علامة فارقة في المشهد الثقافي السعودي (تصوير بشير صالح)
يمثل «معرض الرياض الدولي للكتاب» علامة فارقة في المشهد الثقافي السعودي (تصوير بشير صالح)
TT

عرس الثقافة السعودية في الرياض من معرض الكتاب حتى مضارب امرئ القيس

يمثل «معرض الرياض الدولي للكتاب» علامة فارقة في المشهد الثقافي السعودي (تصوير بشير صالح)
يمثل «معرض الرياض الدولي للكتاب» علامة فارقة في المشهد الثقافي السعودي (تصوير بشير صالح)

تعيش العاصمة السعودية عرساً ثقافياً يمتد من معرض الكتاب، مروراً بمنتدى الأفلام السعودي، حتى مضارب امرئ القيس، الذي يستيقظ في الدرعية بعد 15 قرناً من سباته ليلقي من جديد قصائد الغزل، وذلك ضمن مبادرة «عام الشعر العربي 2023» التي تهدف إلى تعزيز مكانة الشعر العربي في ثقافة الفرد.

يمثل «معرض الرياض الدولي للكتاب»، علامة فارقة في المشهد الثقافي السعودي، كونه يوفر موسماً خصباً للتعبير عن اهتمام الشباب والشابات بالكتاب باعتباره حاضنة الثقافة، وبالملتقيات الثقافية والأدبية والفنية التي يشهدها المعرض في أيامه العشرة.

يعدّ معرض الرياض الأكبر عربياً من حيث عدد دور النشر المشاركة ومن حيث اقتناء الكتب (تصوير بشير صالح)

ويعدّ معرض الرياض الأكبر عربياً، من حيث عدد دور النشر المشاركة، ومن حيث اقتناء الكتب وشراؤها، وكرّس المعرض موقعه في خارطة الثقافة العربية، عبر حزمة كبيرة من الفعاليات الثقافية والفنية المصاحبة، ليصبح ملتقى لمئات المثقفين والأدباء السعوديين والعرب ومن دول العالم، كما يتيح الفرصة للمثقفين الشباب لتعزيز خبراتهم وصقل مواهبهم.

والإقبال الذي يشهده معرض الكتاب مؤشر حيوي يكشف انفتاح المجتمع وحبه للاطلاع، حيث الكتاب هو سفير لثقافات متعددة، ونافذة لمفاهيم مختلفة. والإقبال على قراءة الكتب تعبير عن الرغبة في الانفتاح الثقافي والتواصل المعرفي، والانفكاك من أسر الثقافة الأحادية.

شاعر الغزل

يمنح مهرجان امرئ القيس «شاعر الغزل» الذي بدأ (الأربعاء) ويستمر حتى 12 أكتوبر (تشرين الأول) في محافظة الدرعية بالرياض، الجمهور تجربةً فريدةً، لاستلهام الروح الأدبية التي عبّر عنها امرؤ القيس، والانخراط في فعاليات مستوحاة من حياة الشاعر وترمز إلى عصره، حيث يأخذ المهرجان زوّارَه في رحلةٍ ثقافية تفاعلية على مدى تسعة أيامٍ متتالية، مُسلّطاً الضوء على سيرة وحياة الشاعر، وإعادة إحياء قصائده بقالبٍ إبداعي.

ومن ضمن فعاليات المهرجان، «معرض الشاعر» الذي سيعرض أعمالاً فنية مرتبطة بالمعلقات السبع وأشكالاً مختلفة للتعبير والإبداع، وركناً مخصصاً للتوثيق البصري يركز على الشعراء وأشعارهم والمحيطِ الذي عاشوا فيه عبر موادَّ مرئيةٍ وتفاعلية.

كما سيشهد تقديم مشاهد أدائية بين الأزقّة، وتقديم مشاهد مسرحية حيّة للزوّار بعيداً عن خشبة المسرح، ويتطرق إلى موضوعات متنوعة من بينها السيرة الذاتية للشاعر امرئ القيس، وعرض لبعض المواقف من حياته، وتصوير الحياة الاجتماعية في تلك الفترة، وتمنح الفرصة للجمهور المشاركة فيها إما بالتمثيل وإما بإبداء الرأي، وذلك عبر تقنية «مسرح الفوروم».

وبالإضافة للعروض الموسيقية والغناء الشعبي، يقدم المهرجان الأمسيات الشعرية، ومسابقة شعرية تحاكي قصائد امرئ القيس، وندواتٍ علمية تتناول سيرة الشاعر الجاهلي، مع مجموعة من ورش العمل في «إلقاء الشعر»، و«كتابة القصائد»، و«الشاعر في عيون الرسامين».

منتدى الأفلام السعودي

«الفن والثقافة يمثلان روح المجتمع السعودي، كما أنهما ركيزتان أساسيتان في مسيرة التنمية»، بهذه العبارة استهّل نائب وزير الثقافة حامد فايز، كلمته في افتتاح النسخة الأولى لـ«منتدى الأفلام السعودي»، الذي أقيم في «واجهة الرياض»، المكان الذي كان يحتضن معرض الكتاب في سنواته الماضية، بحضور نخبة من صانعي الأفلام العرب والعالميين، وعدد من المخرجين والممثلين الوطنيين والإقليميين والعالميين وخبراء الصناعة في السعودية.

أحمد الملا مؤسس ورئيس مهرجان أفلام السعودية متحدثاً في منتدى أفلام السعودية

المنتدى وفّر الفرصة للسينمائيين لمناقشة صناعة السينما والبحث عن الفرص الاستثمارية، ومستقبل ريادة الأعمال، ودور الاستثمار في تطوير قطاع الأفلام، مع التأكيد على أن صناعة السينما في السعودية تشهد تطوراً كبيراً وتتجه نحو العالمية، وأنها مرشحة للمنافسة قريباً على الجوائز العالمية.

وعلى هامش المنتدى، أطلقت السعودية صندوقاً للأفلام بقيمة 200 مليون دولار، بالتعاون مع شركتين دوليتين لدعم قطاع الأفلام وتشجيع توجهات السعودية لتطوير هذه الصناعة والارتقاء بالإنتاج وبناء مستقبل مشرق لصناعة الأفلام والفنون.

العروض الأرجنتينية

على مسرح بمركز المؤتمرات بجامعة الأميرة نورة بالرياض، وقف شقيقان توأمان يؤديان أداء فنياً استعراضياً لرقصة «الميلونجا» التي نشأت في مدينة «ريو دي لا بلاتا» الأرجنتينية، وتعتمد هذه الرقصة على الأداء الحماسي الصاخب، والإيقاعات الراقصة، والكلمات المؤثرة التي تحرك مشاعر الجمهور، وحمل العرض اسم: «بوينس آيرس».

العروض الأرجنتينية واحدةٌ من العروض المتتالية العالمية التي تشهدها العاصمة السعودية، لكنها جاءت متزامنة مع حزمة الفعاليات الثقافية والفنية التي تشهدها الرياض، وجاءت بتنظيم هيئة المسرح والفنون الأدائية، وتستمر حتى التاسع من ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

وتواصل «العروض الأرجنتينية» تقديم فنون أدائية ولوحات استعراضية متنوعـة مـن الأرجنتـين وأميركا الجنوبيـة على مدار تسع أسابيع؛ منها عرض «باتاغونيا» الذي يروي من خلال الفن الأدائي قصة الأميركيين الجنوبيين والغاوتشو، وشغفهم بالخيول في الأراضي والأنهار الجليدية، معتمداً على الآلات الإيقاعية، والأداء المبهر، والألحان الصاخبة التي تعكس خصوصية البيئة اللاتينية، إضافة لتقديم عرض أدائي لقصص كلاسيكية منها «سندريلا»، و«أليس في بلاد العجائب»، و«الغابة»، وعروض للسيرك وألعاب خفة اليد، وعروض لفنون معاصرة وما تشمله من استعراضات الهيب هوب والمهارات البهلوانية والقفز على الترمبولين.


روبوت للكشف المبكر عن سرطان الثدي

الباحثون أجروا تجارب المحاكاة على ثدي مصنوع من السيليكون (جامعة بريستول البريطانية)
الباحثون أجروا تجارب المحاكاة على ثدي مصنوع من السيليكون (جامعة بريستول البريطانية)
TT

روبوت للكشف المبكر عن سرطان الثدي

الباحثون أجروا تجارب المحاكاة على ثدي مصنوع من السيليكون (جامعة بريستول البريطانية)
الباحثون أجروا تجارب المحاكاة على ثدي مصنوع من السيليكون (جامعة بريستول البريطانية)

عادة يُجرى فحص الثدي السريري، من قبل الطبيب أو الاختصاصي المعالج، للبحث عن أي علامات أو أعراض لسرطان الثدي. ويُجرى الفحص باستخدام اليدين لتحديد ما إذا كانت هناك أيّ تغيرات في شكل وملمس الثديين، أو أي كتل أو تورمات أو تغيرات أخرى في نسيج الثدي.

لكن باحثين بجامعة بريستول البريطانية، طوروا روبوتاً جديداً، يمكنه إجراء فحوصات الثدي السريرية، وتشخيص سرطان الثدي مبكراً. وتكتسب الدقة أهمية قصوى في هذه الفحوص الطبية اللمسية لضمان نتائج إيجابية للمرضى.

وطوّر الفريق، الروبوت باستخدام الطباعة الثلاثية الأبعاد وغيرها من تقنيات التحكم العددي المحوسب، واستخدموا مجموعة من التجارب المعملية وتجارب المحاكاة على ثدي مصنوع من السيليكون.

وفي المختبر، تمكنوا من إجراء التجارب على ثدي السيليكون لإثبات دقة عمليات المحاكاة واكتشاف قوى المعدات الحقيقية بشكل تجريبي.

وسمحت عمليات المحاكاة للفريق بإجراء آلاف عمليات الجس واختبار كثير من السيناريوهات الافتراضية مثل حساب الفرق في الكفاءة عند استخدام مستشعرين أو ثلاثة أو أربعة أجهزة استشعار في الوقت نفسه.

وأوضح الباحثون، أن الروبوت يستند إلى تطبيقات محددة للغاية تماثل الطريقة التي يستخدمها الفاحصون البشريون للثدي، ويمكنه اكتشاف الكتل باستخدام تكنولوجيا الاستشعار على أعماق أكبر من ذي قبل.

الروبوت الجديد يمكنه إجراء فحوصات الثدي السريرية (جامعة بريستول البريطانية)

وتوقع الفريق أن هذه الطريقة في الفحص يمكن أن تحدث ثورة في كيفية مراقبة النساء لصحة ثديهن من خلال منحهن إمكانية الوصول إلى أجهزة فحوصات الثدي السريرية الإلكترونية الآمنة، التي تقع في أماكن يسهل الوصول إليها، مثل الصيدليات والمراكز الصحية، التي تقدم نتائج دقيقة.

من جانبه، قال الباحث الرئيسي للفريق بمختبر بريستول للروبوتات، الدكتور جورج جينكينسون: «أظهرت التجارب أن نظامنا الآلي يتمتع بالبراعة اللازمة لإجراء فحص سريري للثدي، ونأمل في أن يساعد ذلك مستقبلا في تشخيص السرطان مبكراً».

وأضاف في تصريحات على موقع الجامعة: «الروبوت يوفر طريقة منخفضة المخاطر لتسجيل البيانات الصحية بشكل موضوعي، ويمكن استخدام ذلك، على سبيل المثال، لمقارنة الفحوصات المتعاقبة بسهولة أكبر، أو كجزء من حزمة المعلومات المرسلة إلى اختصاصي إذا تمت إحالة المريض لمزيد من الفحص».

وتابع: «نأمل في أن يساهم هذا الروبوت في استكمال ترسانة التقنيات المستخدمة لتشخيص سرطان الثدي، وتوليد كمية كبيرة من البيانات المرتبطة به والتي قد تكون مفيدة في محاولة تحديد الاتجاهات الواسعة النطاق التي يمكن أن تساعد في تشخيص سرطان الثدي في وقت مبكر».

وأشار إلى أن «الهدف النهائي للفريق هو أن يكون لدى هذا الروبوت، القدرة على اكتشاف الكتل بشكل أكثر دقة وأعمق مما هو ممكن فقط من خلال تطبيق اللمس البشري، ويمكن أيضا دمجه مع تقنيات أخرى موجودة، مثل الفحص بالموجات فوق الصوتية».


المخرج اليوناني كوستاس فيرس يستعيد ذكرياته في شبرا المصرية

جانب من تكريم المخرج اليوناني
جانب من تكريم المخرج اليوناني
TT

المخرج اليوناني كوستاس فيرس يستعيد ذكرياته في شبرا المصرية

جانب من تكريم المخرج اليوناني
جانب من تكريم المخرج اليوناني

استعاد المخرج اليوناني كوستاس فيريس حنينه الكبير لمصر، التي وُلد بها وعاش طفولته في حي شبرا، (أحد أحياء القاهرة)، حتى بلغ سن الرشد. وظهر كومبارساً في أفلام مصرية عدّة من بينها، «باب الحديد»، و«فاطمة وماريكا وراشيل»، وعاد إلى اليونان ليدرس السينما.

وتحدث فيريس بلهجة مصرية لا تزال حاضرة، يعززها بكلمات إنجليزية حين لا تسعفه الذاكرة خلال ندوة تكريمه في مهرجان الإسكندرية السينمائي، قائلاً: «أتذكر في عام 1956 حين كان الرئيس عبد الناصر يتحدث عن تأميم قناة السويس، وسافرت لليونان بعدها لأدرس السينما، وتركت قلبي بالقاهرة التي شهدت كل ذكرياتي الحلوة».

فيريس (الإسكندرية السينمائي)

ويتذكر حياته بالقاهرة قديماً ويقول: «كان في مصر جالية كبيرة من اليونانيين، وكنا نقدم نشاطاً فنياً في الجمعية اليونانية، ونعرض مسرحية جديدة كل شهر، وفي السينما المصرية انخرط كثير من اليونانيين بالعمل بها، ومن بينهم الموسيقار أندريه رايدر، وكيتي، ونيللي مظلوم، وأشار إلى أن أول فيلم مصري وقع في غرامه كان (غرام وانتقام) لأسمهان، التي كان يحبها والدي».

وعن لحظة وفاة أسمهان يقول: «ذاع الراديو نبأ وفاتها، وقفنا نبكي في الشرفة ونستمع لأغنيتها (إمتى هتعرف إمتى)/ وكان أبي يحبها أكثر من أم كلثوم، وفي عمر الـ15 عاماً سمعنا المسحراتي لأول مرة ونزلنا لنراه، كان يعزف على الطبلة وينادي على السكان بأسمائهم وكان هذا مثل السحر».

لقطة من فيلم «أيامنا الحلوة» (أرشيفية)

وبدا المخرج اليوناني متأثراً بالغناء المصري، وهو يتحدث عن رواده قائلاً: «أذكر سيد درويش ملك الموسيقى المصرية وأغنياته (سالمة يا سلامة) و(شد الحزام على وسطك)، وكنت صغيراً حين شاهدت أم كلثوم على المسرح وكنت محظوظاً بذلك، وتأثرت بالسينما المصرية أكثر من الأوروبية/ حيث عملت كومبارساً في أفلام عديدة أذكر منها (أيامنا الحلوة)، و(فاطمة وماريكا وراشيل)، و(باب الحديد) ليوسف شاهين الذي أحببت أفلامه، لكنني كنت أميل لأفلام المخرج صلاح أبو سيف أكثر، ورأيت أن حسن الإمام مخرج شعبي».

ليلى علوي تكرم المخرج اليوناني أثناء حفل الافتتاح (إدارة المهرجان)

وينتمي كوستاس فيرس لأربعة بلدان مثلما يقول: «أعتز بكوني مصرياً يونانياً، وأمي كانت قبرصية، أما أبي فهو لبناني، وقد عشت بمصر خلال الحرب العالمية الثانية في ظل تعددية ثقافية، وكتبت القصائد وأنا صغير، ومثّلت وأخرجت وأنا في عمر الـ14 عاماً».

وكشف المخرج اليوناني أنه كتب رواية بعنوان «كوبري الليمون» نسبة إلى المكان الذي ولد به في حي شبرا، وقد صدرت باليونانية وستُطرح ترجمتها العربية في يناير (كانون الثاني) المقبل، وقال إنه يكتب سيناريو لفيلم يحمل العنوان نفسه ليجري تصويره في مصر، مؤكداً تطلعه أن يخرج الفيلم بإنتاج مصري خالص، رافضاً أن تشارك بإنتاجه دول أخرى.

لقطة من فيلم «باب الحديد» (أرشيفية)

وكان كوستا فيريس قد فاجأ الحضور خلال تكريمه في حفل الافتتاح بحديثه باللغة العربية، حين قال إن «هذا أسعد أيامي، لعودتي إلى مصر وتكريمي بها»، واختتم كلامه بقوله: «سلامات يا شبرا» ليحظى بتصفيق كبير، وكانت الفنانة ليلى علوي قد حضرت حفل الافتتاح لتسليمه التكريم بنفسها على المسرح، وعبرت عن فخرها واعتزازها بذلك، إذ إن والدتها الراحلة كانت يونانية.

وولد فيريس في 18 أبريل (نيسان) 1935، وهو منتج ومخرج وممثل سينمائي وموسيقي وكاتب مسرحي وسينمائي، وقد أخرج نحو 60 فيلماً حازت جوائز أوروبية عديدة.


تماثيل عين غزال الأردنية... لم يعرفها كثيرون إلا بعد احتفاء «غوغل» بها

احتفال «غوغل» بتماثيل عين غزال الأثرية (صورة من صفحة «دودل» التابعة لـ«غوغل»)
احتفال «غوغل» بتماثيل عين غزال الأثرية (صورة من صفحة «دودل» التابعة لـ«غوغل»)
TT

تماثيل عين غزال الأردنية... لم يعرفها كثيرون إلا بعد احتفاء «غوغل» بها

احتفال «غوغل» بتماثيل عين غزال الأثرية (صورة من صفحة «دودل» التابعة لـ«غوغل»)
احتفال «غوغل» بتماثيل عين غزال الأثرية (صورة من صفحة «دودل» التابعة لـ«غوغل»)

ربما لا يعرف رجل الشارع الأردني أن بعضاً من أقدم التماثيل الآدمية اكتُشفت على مقربة منه، بل وربما لم يعلم البعض عنها شيئاً قبل أن يحتفي بها محرك البحث «غوغل» قبل بضعة أيام عندما حول شعاره على مدى يوم كامل إلى رسم يحمل حروفه... لكن على هيئة تلك التماثيل.

وحسب تقرير لـ«وكالة أنباء العالم العربي» اكتُشفت التماثيل، التي يُرجع الأثريون تاريخها إلى نحو 8 آلاف عام أو أكثر، في موقع عين غزال شمال شرقي العاصمة الأردنية عمان سنة 1983. واحتفى «غوغل» بمرور 40 عاماً على اكتشافها في 30 سبتمبر (أيلول).

وفي مقابلة مع «وكالة أنباء العالم العربي (AWP)»، قال عاطف الشياب أستاذ الآثار والأنثروبولوجيا ومدير متحف التراث الأردني في جامعة اليرموك سابقاً إن اهتمام المحرك الشهير بتماثيل عين غزال يرجع إلى كونها «أول تماثيل آدمية صنعها الإنسان في التاريخ البشري».

وأضاف أن التماثيل تعود للعصر الحجري الحديث الممتد في الفترة بين عامي 9000 و4000 قبل الميلاد، منوهاً بأهمية هذا العصر، نظراً لأنه شهد تطوراً في نمط الحياة الاجتماعية «ففيه نشأت القرى وسكنها الإنسان بعد أن كان يسكن الكهوف».

وحمل العصر الحجري الحديث، بحسب الشياب، ثورة وتطوراً في النمط المعيشي، وظهر لأول مرة مفهوم «القيادة» في المجتمع البشري «والملكية الفردية» بسبب النزاع على المصادر المائية.

أقدم تماثيل على وجه الأرض

قال رئيس «مركز ميشع للدراسات» الباحث في التاريخ والتراث ضيف الله الحديثات إن محرك «غوغل» كان يحتفل باليوبيل الفضي بعد مضي 25 عاماً على إنشائه، واختار بالتزامن مع هذه المناسبة أن يضع «أقدم تماثيل على وجه الأرض دلالةً على العمق التاريخي والبشري».

وقد اكتُشف الموقع الأثري عين غزال عام 1974 في أثناء شق الطريق الرئيسي بين مدينتي عمان والزرقاء. وتبلغ مساحة الموقع 150 دونماً (أي نحو 150 ألف متر مربع) ويعد قرية زراعية تضم مكتشفات أثرية كثيرة.

أما التماثيل، فتم اكتشاف عدد منها عام 1983، قبل العثور على مجموعة ثانية عام 1985.

وقال الحديثات لـ«وكالة أنباء العالم العربي»، إن اكتشاف تماثيل عين غزال يدلل على حالة من الاستقرار والاستيطان البشري في تلك المنطقة، وهذا يعني أن السكان «لم يكونوا من البدو الرحَّل»؛ إذ إن استقرار الإنسان يولد حالة من الاهتمام بالنحت والفن.

ولفت إلى أن تلك التماثيل تدل على تطور الفكر والفن، مشيراً إلى التفاصيل الموجودة فيها، كرسمة العين وتفاصيل الجسد.

كذلك تحدث عن بدء الاستيطان البشري في منطقة عين غزال بالعصر الحجري الحديث، مع وجود المصادر المائية متمثلة في «سيل الزرقاء»، وهو ما أدى إلى نشوء الزراعة.

واستخدم الإنسان في ذلك العصر أدوات مصنوعة من الحجارة، من أهمها المنجل الحجري الذي أدى إلى ظهور الزراعة واستقرار الإنسان في أماكن ثابتة ونشوء التبادل بين الناس.

المعتقدات والروحانيات

أدَّى استقرار الإنسان في القرى، حسب أستاذ الآثار والأنثروبولوجيا، الشياب، إلى ازدياد التفكير بالمعتقدات والأمور الروحانية قبل ظهور الديانات السماوية بما يزيد على 8 آلاف سنة.

وأضاف أنه مع تطور المعتقدات، بدأ التعبير عنها بالفنون. واستطرد قائلاً إنه تم العثور على «مجموعتين من التماثيل الآدمية تشكلان 32 تمثالاً» داخل حفرة تشبه الغرفة، ما يعكس الحرص عليها وعلى أهميتها.

وتختلف تحليلات الدارسين حول دلالة التماثيل في عقلية الإنسان الذي صنعها، وتدور تساؤلات عما إذا كان أسلافنا قد توقفوا عند أمور روحانية تتعلق بوجود آلهة، قبل ظهور الديانات السماوية بنحو 8 آلاف سنة.

والتماثيل مصنوعة من الحجر الكلسي المنتشر في تلك المنطقة.

ويقول الشياب إن الإنسان عمل وقتها على طحنه وتعريضه لدرجة حرارة بين 600 و900 درجة لتفكيكه وتحويله لمادة الجص.

وأضاف أن ما يثير اهتمام الباحثين هو معرفة الإنسان في ذلك العهد البعيد بآلية تحويل المادة من شكل لآخر ضمن ظروف معينة، مثل الحرارة العالية، ومعرفته بشكل من أشكال المعادلات الكيميائية.

وبخلط مادة الجص بالماء تتحول إلى عجين يمكن تشكيله على هيئة تماثيل.

وقد صبَّ الإنسان الجص بقوالب من أعواد القصب لتشكيل الهيكل العظمي وأجزاء من التمثال، ثم قام بطلائه وتزيينه.

وقف التنقيب وتفرُّق التماثيل

يصف الشياب تماثيل عين غزال بأنها «كنز حقيقي كان يجب على الجهات الرسمية استثماره وتحويل المنطقة لمتحف مفتوح كان سيصبح من أهم المواقع الأثرية»، مضيفاً أن ذلك يستدعي استكمال أعمال التنقيب والترميم والصيانة ثم تأهيل المنطقة لاستقبال السياح.

لكن التماثيل تفرقت في أماكن عدة؛ فمنها ما هو موجود في متحف جامعة اليرموك، وبعضها موجود في متحف الآثار بجبل القلعة في عمان، فيما نُقل جزء إلى متحف اللوفر في باريس للترميم والعرض، وانتقل قسم آخر إلى المتحف البريطاني.

ويؤكد الحديثات، رئيس مركز «ميشع» للدراسات، أن 26 تمثالاً من تماثيل عين غزال موجودة في المتحف البريطاني، حيث تم نقلها عام 1990 من أجل ترميمها، ولم يستعدها الأردن حتى الآن.

وفي هذا السياق، طالب الحكومات المتعاقبة بإيلاء ملف الآثار أهمية أكبر تتناسب مع حجم وقيمة الآثار المكتشَفة.

وللمفارقة، وُجدت أقدم تماثيل مكتشفة على وجه الأرض في الأردن، وفقاً للحديثات، لكنها غير موجودة اليوم على أراضيه.

وأضاف مختتماً حديثه: «المسؤولية تحتم علينا أن نسلم الأجيال القادمة هذا الإرث وهو في أحسن حال».


حديث أحمد حلمي عن زوجته منى زكي يستوقف المتابعين

أحمد حلمي مع منى وزكي وابنتهما خلال افتتاح «القاهرة السينمائي» (صور المهرجان)
أحمد حلمي مع منى وزكي وابنتهما خلال افتتاح «القاهرة السينمائي» (صور المهرجان)
TT

حديث أحمد حلمي عن زوجته منى زكي يستوقف المتابعين

أحمد حلمي مع منى وزكي وابنتهما خلال افتتاح «القاهرة السينمائي» (صور المهرجان)
أحمد حلمي مع منى وزكي وابنتهما خلال افتتاح «القاهرة السينمائي» (صور المهرجان)

أثار حديث الفنان المصري أحمد حلمي عن حياته الأسرية، وقصة زواجه من الفنانة منى زكي، تفاعلاً بين المصريين، وذلك خلال حلوله ضيفاً في برنامج «ABTALKS» مع الإعلامي الإماراتي أنس بوخش عبر قناته في «يوتيوب».

وصف حلمي قصة زواجه من زكي بـ«المجنونة»، وأضاف: «لها فضل في كل النجاحات التي حققتها إنسانياً ومهنياً وفنياً. وكما يُقال (وراء كل رجل عظيم امرأة أعظم منه). لدى منى كمية صدق كبيرة، اكتسبتُها منها خلال عيشنا معاً. جعلتني أقول الحقيقة بكل لطف»، مشيراً إلى أنها تُعدُّ السند الحقيقي في حياته كلما وقع في مشكلة.

الفنان المصري أحمد حلمي (حسابه في «فيسبوك»)

وكشف حلمي عن تفاصيل المرة الوحيدة التي تعرّض فيها للضرب من والده: «من أصعب اللحظات المؤثرة. فعلها والدي حين أخطأت في حقه وكذبت عليه»، متمنياً لو عاش فترة طويلة: «توفي وأنا في السنوات الأولى من دراستي الجامعية. كنت أدرس في القاهرة فيما يعيش بمدينة بنها (دلتا مصر)؛ لذلك لم أشبع منه».

وأشار الفنان المصري إلى أنه لم يحلم بأن يصبح غنياً ويملك أموالاً: «الله منحنى الأموال لأنني أحببتُ جميع المهن التي أدّيتها. لكنها لم تكن مهمّة ضمن أولوياتي، ولم أجعلها تتحكم بي أو تسيِّر حياتي الشخصية والعائلية».

وترى الناقدة المصرية ماجدة خير الله أنّ تصدُّر اسم حلمي الموضوعات الأكثر رواجاً يعود إلى غيابه عن الظهور الإعلامي، قائلة لـ«الشرق الأوسط»: «الابتعاد عن وسائل الإعلام يوجِد هالة من الاهتمام، لرغبة الجمهور في معرفة معلومات وحقائق عن نجمهم المفضّل. حلمي نجح في ذلك، وأصبح مُقلاً في ظهوره، مبتعداً عن الأزمات والإشاعات التي تملأ الوسط الفني».

لقطة من حفل زفاف حلمي وزكي (أرشيفية)

وتشير إلى أنّ «أكثر ما يميّزه فنياً هو أنه إنسان منظَّم وموهوب، استطاع إثبات جدارته طوال السنوات الماضية. يعرف جيداً ماذا يريد، فقد يخفق في فيلم أو اثنين، لكنه يعود سريعاً بأعمال تحترم الجمهور».

ويُعدّ فيلم «واحد تاني»، الذي عُرض في موسم عيد الفطر لعام 2022، آخر أفلام حلمي؛ من بطولة أحمد مالك، وروبي، وسيد رجب، وإخراج محمد شاكر خضير.