الإمارات: السجن لمتهم خالف القوانين والعقوبات الدولية على إيران

الإمارات: السجن لمتهم خالف القوانين والعقوبات الدولية على إيران

الخميس - 17 ذو القعدة 1438 هـ - 10 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14135]
أبوظبي: «الشرق الأوسط»
حكمت محكمة استئناف أبوظبي الاتحادية بسجن متهم إيراني يبلغ من العمر 48 عاماً بالسجن لمدة 10 سنوات، والإبعاد عن البلاد بعد انقضاء مدة العقوبة وإلزامه بتحمل كل مصاريف القضية، بعد إدانته بالتخابر مع بلاده والتحايل والتزوير لتهريب معدات وأدوات تستخدم للبرنامج النووي الإيراني.
إضافة إلى إدانته للإساءة في العلاقات بين الإمارات والولايات المتحدة الأميركية عبر قيامه باستيراد تلك الأجهزة من أميركا، وتهريبها إلى إيران مخالفا بذلك قوانين الحظر والعقوبات الدولية والتي كانت مفروضة على إيران في ذلك الوقت من قبل الأمم المتحدة.
وأجلت المحكمة إلى تاريخ 27 أغسطس (آب) الجاري النظر في 4 قضايا شملت قضية «ح.ع.م.ش» إماراتي متهم، بالسعي للانضمام لتنظيم داعش، ونشر معلومات وصوراً تروج لأفكار التنظيم الإرهابي عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
واستمعت المحكمة إلى شاهد الإثبات الذي قدمته النيابة العامة، والذي أدلى بشهادته للمحكمة، فيما أمرت بعرض المتهم على اللجنة الطبية بناء على طلب محاميه، وشملت القضايا المؤجلة قضية كل من إماراتي (34 سنة)، وخليجي مقيم في الإمارات (44 سنة) واللذين تتهمهما النيابة بالتخابر مع عملاء يعملون في جهاز الاستخبارات الإيراني عن طريق التواصل مع عميل للجهاز يعمل لدى القنصلية الإيرانية في دبي، والقيام بإمداده بمعلومات حساسة وسرية عن منشآت حكومية من شأنها الإضرار بمصالح البلاد.
كما تتهمهما النيابة بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإماراتية «وام» بالإضرار بعلاقات الإمارات بالسعودية، وذلك بنشر مقالات ومعلومات كاذبة ومفبركة تسيء للسعودية ومواقفها السياسية، من شأنها الإضرار بالعلاقات بين البلدين.
وشملت القضايا المؤجلة كذلك قضية مواطن (55 عاماً)، الذي يعمل موظفا بإحدى شركات البترول في أبوظبي، وتتهمه النيابة بالتخابر مع عملاء لجهاز الاستخبارات الإيراني عن طريق عميل يعمل لدى القنصلية الإيرانية في دبي وإمداده بمعلومات سرية خاصة بحقول النفط، حيث تم تسريب تلك المعلومات لعملاء الاستخبارات الإيرانية من شأنها الإضرار بمصالح البلد العليا وضرب مصالحها الاقتصادية.
كما شملت القضايا المؤجلة قضية مواطن يبلغ من العمر 24 عاماً بالالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي في سوريا والسفر إلى هناك، وتلقي تدريبات عسكرية لدى معسكرات التنظيم بعد أداء قسم الولاء والبيعة لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي رغم علمه بحقيقة التنظيم وأعماله الإرهابية.
الامارات العربية المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة