رياض سيف {رئيس الائتلاف السوري}: صندوق لتغطية تكاليف الحكومة المؤقتة

رياض سيف {رئيس الائتلاف السوري}: صندوق لتغطية تكاليف الحكومة المؤقتة

الخميس - 17 ذو القعدة 1438 هـ - 10 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14135]
الرياض: نايف الرشيد
كشف رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عن عزم الائتلاف، تأسيس صندوق وطني لتغطية تكاليف تشغيل الحكومة المؤقتة، بما يمكنه من تقديم إمكانات الصمود واستقرار السوريين في الداخل؛ وذلك من خلال عقد مؤتمر لرجال الأعمال السوريين الداعمين للشعب السوري، منوها بوعود سعودية بالدعم لتمكين الحكومة المؤقتة من أداء عملها.

وعقد وفد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أمس، اجتماع عمل مع كبار مسؤولي وزارة الخارجية السعودية في الرياض، تناول المستجدات السياسية والميدانية، وعملية التسوية ومفاوضات جنيف، ودور الهيئة العليا في هذا المجال، وأهمية الدعم العربي، والتنسيق بين قوى المعارضة السورية ودور الائتلاف الوطني، الممثل الشرعي للشعب السوري، في إنجاح ذلك.

وأوضح رياض سيف، خلال تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، أن زيارته إلى السعودية، أمس، جاءت بعد تلقيه رسالة تهنئة من وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، بمناسبة اختياره رئيساً للائتلاف، مضيفاً: «طلبنا عقد لقاء معه للتشاور وبحث آخر مستجدات الأوضاع في المنطقة، وما يدور فيها من أحداث مهمة فيما يتعلق بالشأن السوري؛ خاصة أن المملكة تنوي استضافة التحضيرات لعقد لقاء موسع لمكونات الهيئة العليا للمفاوضات، لبحث تحديات المرحلة الحالية والقادمة، ونتائج التواصل الذي تم بين أطراف المعارضة السورية؛ لا سيما مع منصتي القاهرة وموسكو». وقال سيف إن الاجتماع تم مع وكيل وزارة الخارجية السعودي للشؤون السياسية والاقتصادية عادل مرداد، في مقر وزارة الخارجية بالرياض، الذي ناب عن وزير الخارجية، مؤكداً أن الاجتماع استغرق أربع ساعات في التداول والبحث بكافة القضايا المستقبلية المتعلقة بالشأن السوري.

وأضاف: «قدمنا صورة عامة عن مؤسسات الائتلاف، وخاصة الحكومة المؤقتة والدور الذي يمكن أن يناط بها، خاصة بعد إتمام دخول الفصائل الفاعلة من الجيش الحر، وممثلين عن المجالس المحلية المنتخبة للمحافظات».

وبيّن سيف أن الوفد وجد وعوداً بالدعم لتمكين الائتلاف والحكومة المؤقتة من أداء دورهما الفاعل في إدارة مناطق خفض التصعيد، والتي هي من واجبات وأهداف الحكومة المؤقتة، وإدارة أملاك ومؤسسات الدولة لتجنب فراغ السلطة.

وتابع: «اتفقت وجهات النظر مع الجانب السعودي بخصوص تكامل العمل بين المعارضة ومؤسسات الثورة السورية، ولا سيما بين الائتلاف والهيئة العليا للمفاوضات، باعتبارهما من مكوناتها الأساسية».

وقال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، إن هناك اجتهادات لتحسين تمثيل الهيئة العليا للمفاوضات لتقوم بدور قوي وفاعل، آخذاً بالاعتبار المتغيرات التي حدثت بعد تأسيسها منذ عام ونصف.

من جهة أخرى، لفت سيف إلى أن وكيل وزارة الخارجية السعودي أوضح أن السعودية تدافع بشدة عن استقلالية القرار السوري وتدعم ما يختاره السوريون.

وبيّن أنه شرح عزم الائتلاف القيام بتأسيس صندوق وطني لتغطية تكاليف تشغيل الحكومة المؤقتة، بما يمكنه من تقديم إمكانات الصمود واستقرار السوريين في الداخل؛ وذلك من خلال الدعوة لعقد مؤتمر لرجال الأعمال السوريين.

وأصدر الائتلاف بياناً في أعقاب الزيارة، قال فيه إن الطرفين أكدا أن الدافع الأساسي للعمل في هذه المرحلة هو تحقيق تطلعات الشعب السوري، والدفع لبدء مرحلة انتقالية حقيقية، وصولاً إلى قيام نظام مدني، ديمقراطي، تعددي، مبني على المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات، دون أي وجود للأسد وزمرته فيه. وأكد وفد الائتلاف على ضرورة الاستفادة من كل التجارب ولا سيما في اليمن وتونس وغيرهما، وأن نجاح المرحلة الانتقالية غير ممكن في حال استمرار المسببات نفسها التي أدت إلى قيام الثورة في سوريا، كما أكد أن الشعب السوري هو صاحب المصلحة الأساسية في القضاء على الإرهاب، وهو من يجب أن يقودها على الأراضي السورية، وشدد على ضرورة الحرص على حياة المدنيين الأبرياء واستمرار وصول الدعم لهم، كونهم عماد الحراك المدني السلمي.

شارك في الزيارة ضمن وفد الائتلاف الوطني، رئيس الحكومة المؤقتة دكتور جواد أبو حطب، ورئيس الوفد المفاوض دكتور نصر الحريري، ونائبا رئيس الائتلاف: عبد الرحمن مصطفى وعبد الباسط حمو، وعضوا الهيئة السياسية: دكتور أحمد سيد يوسف، وهادي البحرة.

وشارك من الجانب السعودي وفد من وزارة الخارجية، ضمَّ إضافة إلى وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية والاقتصادية عادل سراج مرداد، كلا من السفير سعيد بن عثمان سويعد مدير عام الإدارة العامة للدول العربية، وأحمد الشيخ.
سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة