تركيا تلقي القبض على 12 عنصراً من «النصرة»

تركيا تلقي القبض على 12 عنصراً من «النصرة»

ماليزيا تحتج على ترحيل أنقرة مقاتلين أجانب من دون تنسيق
الخميس - 17 ذو القعدة 1438 هـ - 10 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14135]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
ألقت قوات مكافحة الإرهاب التركية القبض على 12 عنصرا يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي أو ما يعرف حاليا باسم «فتح الشام»، في واحدة من العمليات القليلة ضد التنظيم في تركيا.
وقالت مصادر أمنية تركية أمس إن فرق مكافحة الإرهاب التابعة لمديرية أمن ديار بكر (جنوب شرقي تركيا)، ألقت القبض على هذه العناصر مساء أول من أمس في عملية أمنية استهدفت بالتزامن عناوين محددة في إطار التحقيقات التي يجريها الادعاء العام الجمهوري بالولاية ضد «جبهة النصرة» وعثر خلالها أيضا على وثائق وبيانات رقمية عائدة للتنظيم الإرهابي.
وتعد هذه هي ثاني عملية أمنية تشنها أجهزة الأمن في تركيا ضد عناصر تنتمي إلى «جبهة النصرة» المصنفة تنظيما إرهابيا منذ عام 2014؛ إذ سبق أن ألقت قوات الأمن التركية القبض على 4 أشخاص في مدينة بورصة شمال غربي البلاد في أول عملية من نوعها تستهدف التنظيم.
وقبض على الأشخاص الأربعة في منطقة يلدريم في بورصة في الفترة من 15 إلى 18 يناير (كانون الثاني) الماضي لاتهامهم بتقديم مساعدات لوجيستية لمجموعة إرهابية تقاتل في سوريا، وبأنهم دخلوا مناطق سيطرتها في سوريا، كما أكدت قوات الدرك تبعيتهم لـ«جبهة النصرة»، وقالت مصادر أمنية إنه يشتبه في أنهم أرسلوا أموالا إلى «النصرة» في سوريا.
كما أصدرت النيابة العامة في بورصة في ذلك الوقت مذكرة اعتقال بحق 5 من المشتبه بهم الذين ذهبوا إلى سوريا للانضمام إلى «النصرة» والذين يعتقد أنهم لا يزالون هناك.
وفي 3 يونيو (حزيران) عام 2014 أضافت تركيا «جبهة النصرة» التي كانت تعد الجناح السوري لتنظيم القاعدة قبل أن تعلن انفصالها عنه وتسمي نفسها «جبهة فتح الشام»، إلى لائحتها للمنظمات الإرهابية التي تفرض عليها عقوبات مالية.
في سياق مواز، تقدمت ماليزيا بشكوى رسمية إلى السلطات في تركيا عبرت فيها عن احتجاجها الشديد على الإجراء التركي بترحيل مجموعات من المشتبه بأنهم متشددون إلى كوالالمبور دون تنسيق أو إنذار مسبق.
وبحسب «رويترز»، زاد من شدة غضب السلطات الماليزية أن الإجراء التركي بترحيل المتشددين الذين كانوا يقاتلون في سوريا قد تزامن مع تكثيف الشرطة الماليزية الإجراءات الأمنية قبل انطلاق دورة ألعاب جنوب شرقي آسيا في العاصمة كوالالمبور في أغسطس (آب) الحالي.
وقال مصدر ماليزي إن المشتبه بهم، وجميعهم أجانب وليسوا ماليزيين، قد نقلوا من تركيا بعدما ألقي القبض عليهم إما أثناء محاولتهم التسلل إلى سوريا للقتال مع تنظيم داعش، أو أثناء عودتهم من سوريا بعد انتهاء فترة قتالهم بين صفوف التنظيم الإرهابي وعودتهم لاستبدالهم مقاتلين آخرين بهم.
واعتاد تنظيم داعش وغيره من الجماعات الإرهابية المسلحة في سوريا، على استبدال المقاتلين بين فترة وأخرى، ومنح المقاتلين في الميدان إجازات يقضونها في بلادهم الأصلية، مقابل أن يحل غيرهم، للقتال بين صفوف التنظيم. وهدف ذلك هو أن يساهم المقاتلون الذين يعودون إلى بلادهم في تجنيد آخرين وتشجيعهم على الالتحاق بصفوف المسلحين في سوريا.
ولم يتضح عدد المشتبه بهم الذين لا يعرف مكانهم ولا متى دخلوا ماليزيا، لكن أحمد زاهد حميدي، نائب رئيس الوزراء الماليزي، قال الأسبوع الماضي إن السلطات تبحث عن 16 متشددا على الأقل جرى ترحيلهم من تركيا.
وقالت الشرطة إن السلطات التركية عرضت على المشتبه بهم إمكانية الترحيل إلى ماليزيا، بدلا من البلد الذي جاءوا منه، واختار كثيرون ماليزيا لأنها ترتبط باتفاقات مع دول كثيرة بإلغاء تأشيرة السفر.
سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة