محمد شكري جميل... عرّاب السينما العراقية

محمد شكري جميل... عرّاب السينما العراقية

ترك 13 فيلماً روائياً وفيلمين قصيرين و45 وثائقياً
الأربعاء - 17 ذو القعدة 1438 هـ - 09 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14134]
لندن: عدنان حسين أحمد
صدر عن دائرة السينما والمسرح ببغداد كتاب جديد للناقد والمؤرخ السينمائي مهدي عبّاس يحمل عنوان «محمد شكري جميل.. عرّاب السينما العراقية». وقد ضمّ الكتاب خمسة أبواب إضافة إلى مقدمتين، الأولى لجابر الجابري، والثانية لقحطان عبد الجليل.

يلتفت عبّاس في «التمهيد» إلى مقولة ذكيّة مفادها «إن أفضل المخرجين هم القادمون من وراء الموفيولا» (ص4) أمثال بركات وصلاح أبو سيف وكمال الشيخ، في إشارة واضحة إلى أن «جميلاً» قد أطلّ علينا من غرفة المونتاج ليصبح واحداً من أشهر المخرجين العراقيين. وينتمي جميل إلى المدرسة السينمائية الإنجليزية التي تعلّمَ منها الدقة والمواظبة والانتظام فلا غرابة أن يكون حاداً وصارماً مع الممثلين والكادر التقني برمته.

يقدِّم عبّاس ثَبْتاً بمنجزات جميل خلال ستين عاماً وهي 13 فيلماً روائياً، وفيلمين قصيرين، و45 فيلماً وثائقياً، وأربعة مسلسلات تلفازية، كما مَنْتَجَ فيلمين طويلين لغيره، وأصدر كتاباً سينمائياً واحداً.

يمتدّ الباب الثاني منذ ولادة محمد شكري جميل عام 1938 حتى 2013، العام الذي أنجز فيه فيلم «المسرّات والأوجاع» وأرسله إلى طهران ولم يعد لأن الجانب العراقي لم يسدد للشركة الإيرانية كلفة الطبع والتحميض.

يفاجئنا الأستاذ عباس بأن محمد شكري جميل قد ولد في راوندوز عام 1938، وليس في بغداد كما يشير غالبية مؤرخي السينما العراقية وعلى رأسهم أحمد فياض المفرجي. وهذه المعلومة الجديدة تحتاج إلى وثيقة كي نتأكد من مكان وتاريخ الولادة.

الملحوظة الثانية التي تلفت الانتباه أن «جميل» قد تأثر بمخرجَين اثنين فقط، وهما الياباني أكيرا كوروساوا الذي حببهُ بالفن السابع والبريطاني ديفيد لِين الذي قابلهُ في مهرجان لندن السينمائي عام 1984 أثناء عرض فيلم «المسألة الكبرى» وقال له: «أهنئك مرتين، الأولى لأنكَ أخرجت فيلماً جيداً، والثانية لأنك أخرجته في العراق»(ص9). تُرى، ماذا عن بقية المخرجين العالميين العِظام؟ ألم يتأثر بهم، ويُعجب ببعض أفلامهم؟

يتفق النقاد والمؤرخون بأن الانطلاقة الحقيقية لعمل جميل في السينما قد بدأت عام 1953 حينما انضمّ إلى وحدة الإنتاج السينمائي في شركة نفط العراق التي كان يرأسها المُنتج البريطاني جون شيرمان، وبعد سنة من التدريب اختار قسم المونتاج ثم أرسلته الشركة إلى إنجلترا لإخراج فيلم وثائقي عن الطلبة العراقيين بلندن، وعمل هناك مساعد مونتير، ومصوراً، ومساعد مخرج في عدد من الأفلام البريطانية. وحينما عاد مَنْتَجَ فيلمي «نبوخذ نُصّر» لكامل العزاوي و«عروس الفرات» لعبد الهادي مبارك، لكنه سافر مرة أخرى إلى لندن عام 1959 وعمل لمدة ثلاث سنوات في المونتاج، كما عمل مساعد مخرج في فيلمي «القط والفأر» لبول روثا، و«الرولز رويز الصفراء» لأنتوني أسكويث.

أنجز جميل بين عامي 1962 و2013 ثلاثة عشر فيلماً روائياً طويلاً لم تنجح كلها على الصعيدين الفني والجماهيري، وإذا استثنينا ثلاثة أفلام منها، وهي «السلاح الأسود» الذي لم يكتمل، و«العدّ التصاعدي العدّ التنازلي» الذي لم يعجب صدام حسين، و«المسرّات والأوجاع»، فإن الأفلام المتبقية هي عشرة أفلام روائية طويلة نجح نصفها بينما عانى النصف الآخر من فشل كبير لأسباب منطقية حددها المؤلف مهدي عباس بحسّ الناقد المُرهَف هذه المرة وليس بمجسّ المؤرخ الشغوف بالسينما. ففيلم «أبوهيلة» 1962 المُقتَبس عن مسرحية «تُؤمر بيك» ليوسف العاني قد فشل لأن السيناريست والمخرج جميل لم يستطع أن يحوّل المسرحية إلى فيلم سينمائي، أو لوجود مخرج آخر إلى جانب جميل، وهو يوسف جرجيس حمد. ورغم النجاح الجماهيري الذي حققه فيلم «شايف خير» 1969، فإنه كان ضعيفاً من الناحية الفنية، ولا ينطوي على قصة محبوكة وإنما هو مجموعة من الأغاني والرقصات المأخوذة من حفلات لعدد من الفنانين العرب. أما فيلم «الظامئون» 1972 فهو من وجهة نظر المؤلف هو «واحد من أهمّ أفلام محمد شكري جميل، ومن أهم أفلام السينما العراقية بشكل عام»(ص18)، وقد نال جائزة اتحاد السينمائيين السوفيات في مهرجان موسكو السينمائي الثامن. ثمة تصحيح لا بد منه، فهذا الفيلم ليس مُقتبساً من رواية «العطش» لمالك المطلبي، وإنما من رواية «الظامئون» لعبد الرزاق المطلبي، فالأول شاعر وناقد والثاني قاص وروائي، لكنهما ينتميان لعائلة واحدة!

لا شك في أنّ التوثيق مهم جداً للمؤرخين وتصريح المخرج الإيطالي روبرتو روسيلّيني عن العراق لافت للانتباه حينما قال بالحرف الواحد: «أعجبني في العراق شيئان، آثار بابل وفيلم الظامئون» (ص18)، ولكن أين سُجِّل أو صُوِّر أو نُشِر هذا التصريح كي نأخذه مأخذ الوثيقة الرسمية؟ ومن ضمن الأفلام الناجحة التي يتوقف عندها المؤلف هو فيلم «الأسوار» 1979 المُقتبَس بتصرف عن رواية «القمر والأسوار» لعبد الرحمن مجيد الربيعي وقد اعتبر عباس هذا الفيلم خطوة متقدمة على «الظامئون» إذ تجاوز فيه مفهوم البطولة الفردية إلى البطولة الجماعية، ونجح فنياً وجماهيرياً، فلا غرابة أن ينال جائزة السيف الذهبي في مهرجان دمشق السينمائي عام 1979 مناصفة مع فيلم «شمس الضباع» للمخرج التونسي رضا الباهي، وقد قال عنه الروائي جنكيز إيتماتوف: «فيلم الأسوار جعلني أعرف التاريخ السياسي للعراق، وعرّفني بالمرأة العراقية» (ص24)، وقد جاء هذا التصريح أيضاً بلا مرجع أو وثيقة.

ما يميّز فيلم «المهمة مستمرة» 1982 رغم كونه تعبوياً أنه يجمع بين الوثائقي والروائي، لكن هذا الأسلوب لم يشفع له ضعفه الفني، ويضعه في خانة الأفلام المرحلية المهدّدة بالزوال. ورغم التلاعب في بعض أحداث ثورة العشرين فإن فيلم «المسألة الكبرى» 1983 قد نجح نجاحاً مدوياً، حتى إنه فاز بجائزة أفضل مخرج في مهرجان لندن السينمائي عام 1984، وقد عزا البعض هذا النجاح إلى الميزانية المفتوحة التي بلغت 30 مليون دولار أميركي، ولاشتراك ممثلين عالميين أمثال أوليفر ريد، جيمس بولام، هيلين ريان، إضافة إلى فكرة مقارعة المحتل البريطاني التي يتعاطف معها المُشاهِد العراقي، ويستلهم منها الكثير من الدروس والعِبر.

لم ينجُ فيلم «الفارس والجبل» 1987 من النَفَس التعبوي، فكان مصيره الفشل الذريع الذي يعزوه عباس إلى ترهل السيناريو، ويصفه بكبوة فارس أنجز علامات فارقة في السينما العراقية. أما «عرس عراقي» 1988 المستوحى من قصة حقيقية عُرفت بـ«عروس مندلي» التي بُترت يداها في ليلة الزفاف، فقد حقق نجاحاً معقولاً رغم سياقه التعبوي، لأنه يتوفر على لمسات فنية في السيناريو والتصوير والمونتاج، كما يشيد عباس بالأداء المبهر لهديل كامل ومقداد عبد الرضا.

ورغم أن رواية «اللعبة» للراحل يوسف الصائغ قد حازت على جائزة أفضل نص روائي فإن الإشادة النقدية قد انصبّت على عدسة نهاد علي وحصل الفيلم على جائزة التصوير في مهرجان السينما العراقية. أما فيلم «الملك غازي» 1993 فقد نجح مخرجهُ في بناء بعض الشخصيات مثل نوري السعيد، وخادم الملك، والراقصة، بينما أهمل شخصيات سياسية وعسكرية كثيرة. كما تألق المصوران حاتم حسين ورفعت عبد الحميد في التقاط الكثير من المشاهد الجميلة التي لا تغادر ذاكرة المتلقي بسهولة.

بقي أن نشير إلى الفيلمين الروائيين القصيرين اللذين أخرجهما جميل وهما «ورطة» 1970، و«الشتاء المرّ» 1973، أما الأفلام الوثائقية فتستحق أن نفرد لها مقالاً خاصاً.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة