إيران الملاذ الآمن للإرهابيين ... من «القاعدة» إلى «العبدلي»

إيران الملاذ الآمن للإرهابيين ... من «القاعدة» إلى «العبدلي»

الخميس - 26 شوال 1438 هـ - 20 يوليو 2017 مـ
اعضاء في خلية العبدلي كما نشرت صورهم وزارة الداخلية (كونا)
الرياض: إبراهيم أبو زايد
لم تكن المرة الأولى التي تحتضن فيها إيران الإرهابيين في المنطقة، فبعد تداول أنباء في الكويت عن «هروب» أعضاء في خلية «العبدلي» إلى إيران عبر زوارق سريعة، وهي القضية المتهم فيها 26 كويتياً وإيراني بتهمة حيازة أسلحة والتخابر مع إيران و«حزب الله»، سارعت الخارجية الكويتية بتخفيض عدد الدبلوماسيين العاملين في السفارة الإيرانية وإغلاق المكاتب الفنية التابعة للسفارة وتجميد أية نشاطات في إطار اللجان المشتركة بين البلدين.

قضية إيواء إيران للارهابيين وتوفير الملاذ الآمن لهم ليست جديدة، فـ"القاعدة" وايران علاقة امتدت منذ سنوات عاش فيها "القاعدة" بكنف الدولة الإيرانية وكان يتلقى الدعم والاموال؛ فطهران تحتضن أهم المطلوبين على قائمة الإرهاب الدولية، والمسجلين لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي، من قادة تنظيم القاعدة الإرهابي.

ويعود تاريخ العلاقة بين تنظيم القاعدة وإيران لأواخر عام 2001، عندما لجأ إليها كثير من قياداته إثر انهيار نظام طالبان في أفغانستان؛ بحسب تقرير لمجلة فورين أفايرز الأميركية.

وفي أواخر ذلك العام، توجه زعيم التنظيم السابق أسامة بن لادن والزعيم الحالي للتنظيم أيمن الظواهري شرقا إلى باكستان، في حين توجه العديد من قيادات التنظيم مع أسرهم غربا، إلى إيران، التي كانت أكثر استعدادا لقبولهم عندها. وفي أكتوبر(تشرين الاول) 2001، أرسلت طهران وفدا إلى أفغانستان لضمان انتقال قيادات "القاعدة" وأسرهم إلى إيران.

ومن بين من توجهوا إلى إيران أسرة أسامة بن لادن ومسؤول الأمن في التنظيم الإرهابي سيف العدل وكذلك ياسين السوري، الذي كان يعرف بأنه مسؤول الإمدادات والتجنيد في التنظيم، ومحمد المصري الذي كان أحد مخططي الهجمات على السفارات الأميركية في شرق افريقيا عام 1998.

وفي الوقت الذي تلقى فيه التنظيم ضربات قوية في باكستان واليمن والقرن الافريقي، جراء القصف بواسطة الطائرات دون طيار، وأضعف التنظيم، لم تتعرض القيادات الموجودة في إيران لأي أذى، بحسب دراسة نشرتها دورية "فورين أفيرز" في العام 2012.

في العام 2002، سمحت إيران لتنظيم القاعدة على أرضها بتأسيس ما يمكن وصفه بـ"مجلس الإدارة"؛ وهو عبارة عن مجلس للتنسيق والتشاور كلفه بن لادن بتوفير الدعم الاستراتيجي لقادة التنظيم الموجودين في باكستان.

والعلاقة بين إيران و"القاعدة" "براغماتية"؛ فطهران تحتفظ بالتنظيم لديها كشكل من أشكال الدفاع، إذ طالما أن القيادات موجودة على التراب الإيراني فإنها لن تتعرض لهجمات وستبقيهم تحت رقابتها وسيطرتها، كذلك إذا تعرضت إيران لهجمات أميركية أو إسرائيلية، فإنها ستطلق يد التنظيم ضدهما.

كما سعت إيران الى احتضان إرهابيي البحرين، إلا أن قــوات الأمــن البحرينية أحبطت في عملية مشتركة ، تهريب عدد من المطلوبين في قضايا إرهابية والهاربين من مــركز الإصلاح والتأهيل في "سجن جــو" فـي الأول من يناير(كانون الثاني) الماضي باستخدام قارب كان متجهاً إلى إيران، وأوضحت وقتها وزارة الداخلية أنه تم قتل 3 من المطلوبين واعتقال 9 آخرين خلال محاولة فرارهم إلى طهران.

وذكرت الوزارة في بيان أن هؤلاء المطلوبين حاولوا استخدام قارب كان متجهاً إلى إيران، موضـــحة أن المطــلوبين سبق أن فروا من سجن جو (جنوب) البحرين، خـــلال هــجوم تعرض له السجن في الأول من يناير الماضي ونجم عنه أيضاً مقتل شرطي بحريني.
ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة