خيوط «سبايدر مان» واهية وأرباحه عالية

خيوط «سبايدر مان» واهية وأرباحه عالية

هل تحولت سينما الكوميكس إلى مافيا؟
الجمعة - 20 شوال 1438 هـ - 14 يوليو 2017 مـ رقم العدد [14108]
لقطة من «سبايدر مان - العودة» في ثياب العنكبوت - مايكل كيتون من طائر إلى آخر
بالم سبرينغز: محمد رُضا
قبل زمن غير بعيد، كان في مقدورنا، كمشاهدين، مشاهدة الفيلم المنقول عن صفحات مجلات الكوميكس، ببطله وحده لا غير. صحيح أنّ المجلاّت المطبوعة جمعت بين بعض شخصياتها البطولية لتخلق صداماً ما بينها، إلا أن السينما حافظت لأمد طويل على مبدأ أن هذا الفيلم من نصيب هذا البطل وحده. البطل الآخر له فيلمه وسلسلة أفلامه المنفصلة.

بذلك كنا ندخل الصالة لنشاهد «باتمان» وأشراره، وليس «باتمان» و«سوبرمان» و«ووندر وومان» معاً. فيلم «آيرون مان»، كان عن ذلك البطل الحديدي بمفرده كذلك «ثور» أو «كابتن أميركا» أو سواهما. لكن أحدهم في هوليوود فكّر بأنّ الجمع بين الأبطال في فيلم واحد، أوفر من تخصيص كل واحد منهم بسلسلة أفلام. شيء من نوع الشراء بالجملة وليس بالمفرق.

على هذا الأساس لم نعد نرى «آيرون مان» لوحده، بل في سلسلة «ذا أفنجرز»، أو مع «كابتن أميركا». «ذا هَلك» (أو العملاق)، لن ينفرد بفيلم على مقاسه، «باتمان» سيلتقي بـ«سوبرمان». المعجبون بأي من هؤلاء قد يجدونها فرصة لمشاهدة اثنين منهما أو أكثر في فيلم واحد. لِم التّعب واللهاث وراء أفلام متعددة؟

في الوقت ذاته، اكتشف المفكر الهوليوودي كيفية زرع الأشجار. تضع البذور. تنمو الشجرة. تقصّ منها غصناً. تزرعه هناك فيصبح لديك شجرتان؛ الأولى تلمّ شمل الأبطال معاً، والأخرى تفرد نفسها لبطل معيّن.

إنّها طريقة معاكسة، كما لاحظنا في سلسلة «رجال إكس» مثلاً التي انبرت منها سلسلة «ووفرين - لوغان»، لكنّ المبدأ واحد والغاية لا تختلف كثيراً.

* شباك العنكبوت

«سبايدر - مان: العودة» (Spider‪ - ‬Man‪:‬ Homecoming) الذي يحتل المركز الأول في الإيرادات هذه الأيام ينتمي إلى الطريقة الأولى: هو بطل الفيلم، لكنّ ذلك لا يمنع من استضافة «آيرون مان» و«كابتن أميركا». الأول لديه ثلاثة أو أربعة مشاهد، والثاني جزء من فصل من المعارك. ولولا أنّ ذا فالكون (دون شيدل)، كان يقضي عطلة في هونولولو و«بلاك ويدو» (سكارلت جوهانسن) كانت تبحث عمن يفصّل لها ثوباً جديداً لجرى ضمّهما على الأرجح. «سبايدر - مان» نفسه (كما يؤديه توم هولاند) كان له دور محدود في «كابتن أميركا: حرب أهلية» في العام الماضي.

المسألة باتت تبدو كما لو أنّ الجميع يؤلّفون عصابة مافيا واحدة.

الفيلم هو إعادة صنع أو Reboot، كما يسمون في عصر الكومبيوتر مشروع إعادة بث الحياة في الجزء الأول من سلسلة ما بسينمائيين جدد تاركين مهمة المقارنة بين ذلك الأصل الذي يريدون إعادة صنعه، وإعادة الصنع ذاتها من مهام الناقد. أمّا الجمهور فهو قابل بكل ما يحدث له، وها هي 408 ملايين دولار من الإيرادات الأميركية، ونحو 300 مليون من تلك المسجلة في السوقين الصينية والأوروبية (والعدّاد لا يزال جارياً)، تؤكّد ذلك. بالمقارنة إذن فإنّ نسختَي المخرج سام رايمي (أين اختفى؟) «سبايدر - مان» (2002)، و«سبايدر مان 2» (2004)، هما أفضل بسنوات ضوئية من هذا الفيلم الملغوم بكل أنواع المؤثرات التقنية. لا فرق إذا ما كان الكثير منها يمر من دون أن يترك الإثارة المنشودة، المهم هو أن توجَد وتتراكم.

«سبايدر مان» (توم هولاند)، يمتلك الخصائص التي تجعله ماهراً في رمي الشباك العنكبوتية وحبالها التي لا تنقطع. يتسلق بها الجدران العالية، يستخدمها لكي ينتقل من حي لآخر كما كان طرزان يفعل في الأدغال، مستخدماً ألياف الشجر. يربط «سبايدر مان» بخيوطه المصاعد التي فقدت حبالها وتكاد تسقط بمن فيها من الأدوار العليا. يطير. يحط. يسقط وفي أوقات الفراغ يحاول أن يقول لتلك الفتاة السمراء ليز (لورا هاريير)، إنّه يحبّها. لكن عقله دائماً في مكان آخر. تُحرّك عيناها دائماً، لكن لا شيء لديها تقوله. في النهاية تُدرك أنّ كلّ ما يجمعهما في الحياة، هو هذا الفيلم الركيك، فتترك البطل وتعد بأنّنا لن نراها مرّة أخرى.

* طار من فيلم لآخر

الحكاية هنا أن «سبايدر مان» (أو بيت باركر، كما اسمه في بطاقة الولادة)، شاب صغير السن لا يزال ينمو بين جدران الكلية وفي الحياة. يريد أن ينضم إلى مجموعة «ذا أفنجرز»، لكن عليه الآن الانصياع إلى نصيحة غامضة من «آيرون مان»: «لا تفعل ما أقوم به ولا تفعل ما لا أقوم به. لديك مساحة رمادية صغيرة هي لك افعل بها ما تشاء». لكن لو رضي «سبايدر مان» بتلك المساحة الصغيرة، لما كان هناك فيلم، وعليه، يجب أن يقوم بما يراه صائباً، خصوصاً بعدما اكتشف أن هناك عصابةً يقودها شخص اسمه فلتشر (مايكل كيتون)، هدفها تطوير الأسلحة النارية وبيعها للعصابات. فلتشر يعمل وعصابته في هذا الحقل منذ 12 سنة، بنجاح كما يقول، بيد أن دخول «سبايدر مان» على الخط بات يعرقل عملياته. عليه أن يقتله.

يحدث أن فلتشر ما هو إلا والد ليز! (يا لها من صدفة، أليس كذلك؟)، وهذا لن يردعه عن محاولة قتل «سبايدر مان» الذي كثيراً ما نشاهده في الفيلم يقف حائراً. يصعد مبنى شاهقاً من دون الحاجة إلى ذلك، أو يرمي بخيوطه اللاصقة، لكنَّها لا تلبيه. هذا قبل أن يصبح أكثر مهارة لاحقاً ما يقنع «آيرون مان» (روبرت داوني جونيور)، بضمّه إلى الفريق.

مايكل كيتون، في دور فلتشر يعرف ما يريد وكيف سيؤديه. والمثير للملاحظة أنه كان لعب شخصية «باتمان» أيام قيام تيم بيرتون بإخراجها في أواخر الثمانينات. وقبل ثلاث سنوات أو نحوها لعب شخصية «بيردمان» وهي شخصية مؤلفة وليست مقتبسة عن رجل مثل شخصية «سوبر هيرو»، لكنّه الآن أصبح نكرة. من هذا الفيلم الذي أخرجه أليخاندرو غونزاليز إيناريتو إلى شخصية فلتشر الحالية (التي تطير باستخدام جناحين ميكانيكيين)، يكون كيتون قد لعب البطولة التقليدية والبطولة غير التقليدية ثم دور الشرير والمحور واحد.

الفيلم يبدأ ناعساً. هناك عشر دقائق لا لزوم لها، لو أن فيلق الكتاب الذي جيء بهم (تسعة)، عرفوا كيف ينطلقون من الزمن الحالي عوضاً عن الزمن الماضي. لكن بعد تلك الدقائق لا يتغير الوضع. المشاهد المدرسية تتوقف عند السطر الأول، في واجب مدرسي لم يُحفظ. مختصرة وبلا حيوية. حتى مشاهد القتال الأولى صبيانية. لاحقاً، بعد نحو ساعة وربع الساعة من الصبر غير الجميل، تبدأ مشاهد المعارك بإثارة الاهتمام، لكن كلّما عاد «سبايدر مان» لطبيعته البشرية، افتقر الفيلم إلى معركة أخرى.

قرأت لأحد النقاد الغربيين قبل سنوات عدة، عندما كنت لا أزال في مطلع مهنتي، أنّ هوليوود باهرة في تنفيذ كل ما هو فانتازي، وفقيرة في تجسيد كل ما هو واقعي. هذا لا يزال صحيحاً، لكن مع وجود أفلام كـ«سبايد مان: العودة»، فهي قد تفتقد التنفيذ الفانتازي الجيد أيضاً.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة