سليماني يرد على هجمات روحاني ضد «الحرس الثوري»

سليماني يرد على هجمات روحاني ضد «الحرس الثوري»

قائد «فيلق القدس»: قوتنا تضاعفت 10 مرات بعد حضورنا في سوريا
الأربعاء - 11 شوال 1438 هـ - 05 يوليو 2017 مـ رقم العدد [14099]
سليماني لدى إلقائه خطابا أمس هاجم فيه تصريحات روحاني التي وصف فيها «الحرس الثوري» بـ«الحكومة الموازية» (مهر)
لندن: عادل السالمي
كشف قائد «فيلق القدس» قاسم سليماني، أمس، عن أبعاد خفية في خلافات الحرس الثوري والحكومة الإيرانية، عندما رد بعبارات شديدة اللهجة على انتقادات الرئيس الإيراني حسن روحاني لدور الحرس الثوري، وطالب بتوجيه الهجوم ضده بدلا من قوات الحرس، كما ربط بقاء إيران بوجود الحرس الثوري، وحذر من إضعاف دور تلك القوات عبر «تعريضها للهجمات المختلفة»، عادّاً «إشاعة بذور التشكيك بين الإيرانيين حيال الأركان الأساسية للنظام، خيانة كبرى». كذلك دافع عن دور قواته في الشرق الأوسط، وقال إن قواته «خاضت حربا عالمية دفاعا عن حلفائها في سوريا والعراق». وفي موقف مشابه، رد قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري على روحاني قائلا إن «البعض يقول إننا نعارض التعامل مع العالم ونسعى إلى الحرب، لكنني أعلن أن الحرس الثوري يريد السلام، لكنه لن يتحقق ما لم يَخف الأعداء من شن حرب ضدنا».
وذلك في حين رجحت مصادر مطلعة أن يكون سبب التصعيد بين الحرس الثوري والحكومة هو التنافس حول وزارات سيادية ثلاث هي النفط والمخابرات والدفاع، قبل إعلان تشكيلة الحكومة الجديدة الشهر المقبل.
وحذر سليماني، المسؤولين الإيرانيين ضمنيا من الوقوف بوجه المرشد الإيراني علي خامنئي، وفي حين وصفه بـ«الثروة الكبيرة»، قال: «يجب أن يدلى بكلام على خلاف مع سياسات ونوايا المرشد»، وتابع: «لو أطلق كلام من هذا القبيل ولم نحتج ضده، فإننا شركاء في الذنب».
وانتقد سليماني بشدة ما وصفه بالهجوم ضد الحرس الثوري، وفي حين استشهد بأقوال الخميني الداعمة للحرس الثوري، شدد على ضرورة توجيه الانتقادات له في حال وجود عيوب بدلا من التعرض للحرس الثوري، وقال: «لولا الحرس لما كان البلد، وإنه كلام لكل الأوقات»، مطالبا بتحييد الحرس الثوري عن المواقف السياسية وعدم تسييس دوره، وفق ما نقلت عنه وكالة «مهر» الحكومية.
وكان روحاني، قبل أسبوعين، انتقد دور الحرس الثوري بشدة في مجالات الاقتصاد والإعلام والسياسة، واصفا الحرس الثوري بـ«حكومة تحمل البندقية»، وهي المرة الأولى التي يصف فيها مسؤول كبير في النظام، قوات الحرس الثوري بـ«الحكومة الموازية».
جاء ذلك بعد هدوء نسبي في البلاد عقب الحملات الانتخابية في مايو (أيار) الماضي. وفي حملة ترشحه لولاية ثانية، قلب روحاني الطاولة على الحرس الثوري والقضاء وأجهزة تابعة لسلطة المرشد وعزز الانتقادات في عدة مرات بأقوال للخميني، ومن بينها تصريحات يتحدث فيها عن ضرورة تحييد الحرس الثوري وابتعاده عن التدخل في الانتخابات والسياسة، ووجه روحاني اللوم إلى الحرس الثوري بشدة على تدخله في الانتخابات لصالح منافسه المحافظ إبراهيم رئيسي.
ويطالب روحاني بتمكينه من صلاحياته الدستور، وانتقد عدة مرات بشكل مباشر تقويض صلاحياته الدستورية على يد المرشد الإيراني والأجهزة الخاضعة لصلاحياته، إلا أن سليماني شبه خامنئي بـ«ربان السفينة الإيرانية»، قائلا إنها «ليست قضية قانون، وإنما بقاء وكرامة البلد».
وأشار سليماني تحديدا إلى انتقادات روحاني للقضاء والحرس، عادّاً «نثر بذور التشكيك حيال الأركان الأساسية في النظام (خيانة كبرى)».
وكان سليماني يتحدث أمس أمام مؤتمر لقادة الحرس الثوري ومقاتلين في حرب الخليج الأولى بمسقط رأسه في مدينة كرمان جنوب البلاد، وهو أول ظهور علني له بعد الانتخابات الرئاسية يعلق فيه على التوتر السياسي في إيران، على خلاف محاولة الابتعاد عن إعلان مواقف علنية للحفاظ ضمن سياسة الحرس الثوري على تقديمه بوصفه مدافعا عن المصالح القومية في المنطقة.
ويعد سليماني ثاني أبرز قيادي بعد قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري، يرد على تصريحات روحاني، وكان جعفري قال ردا على روحاني بنبرة تهكم، إن «الحرس الثوري يملك الصواريخ إضافة إلى البندقية»، وأكد استمرار نشاط الحرس الثوري في الاقتصاد نظرا للمشكلات المعيشية التي تواجه الإيرانيين بسبب الاقتصاد، متهما روحاني بـ«السعي وراء انقسام الإيرانيين إلى قطبين، وافتعال الأجواء بهدف التخلي عن تعهدات الحكومة المتعلقة بتحسين الأوضاع المعيشية للإيرانيين». ورغم الهجوم الشرس، فإنه قال إن الحرس الثوري «يلتزم الصمت في الوقت الحالي حفاظا على الأمن القومي الإيراني».
وكان سليماني التقى بصورة مفاجئة المنافس الخاسر أمام روحاني، المدعي العام السابق إبراهيم رئيسي. وبعد ساعات من مشاورات مع رئيسي بحضور رئيس لجنة صيانة الدستور أحمد جنتي، لم تنشر تفاصيلها وسائل الإعلام الإيرانية، هاجم رئيسي انتقادات روحاني من دون التطرق إلى اسمه، وقال إن «أي تصريح وموقف من شأنه إضعاف دور قوات الحرس الثوري، يعارض المصالح القومية الإيرانية».
كما تطرق سليماني إلى بعد آخر من المواجهة بين التيارات السياسية الإيرانية، وهو التمسك بشخصية المرشد الأول الخميني مقابل مواقف المرشد الحالي، وقال: «نفتقر للموضوعية إذا كنا أتباع خط الإمام (الخميني) من دون تبعية خط المرشد، ويجب ألا نطبقه على المواقف السياسية»، مشددا على «وجوب تأييد مواقف المرشد الحالي إذا ما أرادوا حفظ (العزة) للنظام». وقال إن «الهجمات ضد الحرس الثوري يجب ألا تعيد مواقف الفترات السابقة»، وذلك في سياق مواقف سابقة لمسؤولين إيرانيين قارنت مواقف روحاني بالرئيس الإيراني المعزول في 1981 أبو الحسن بني صدر، لافتا إلى أن الحرس «لا يميز بين المدن الإيرانية».
وواجه روحاني مواقف مشابهة على مدى الشهر الأخير بعدما حذر خامنئي أحد المسؤولين الكبار من التسبب في انقسام الإيرانيين إلى قطبين على غرار مواقف الرئيس الإيراني الأول في النظام، الذي عزل من منصبه بعدما طالب بوقف الحرب في 1981 على خلاف موقف الخميني.
وتعرض روحاني إلى هتافات معادية له خلال مشاركته في مظاهرة «يوم القدس» في 23 يونيو (حزيران) الماضي، وكانت الهتافات تقارن بين روحاني وبني صدر، مما أثار احتجاج فريق إدارته، ورد أنصار روحاني عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإطلاق حملة تضامن معه ضد منتقديه.
إلا أن ما قاله سليماني عن انتقاده شخصيا بدلا من الحرس الثوري يعزز ما تردد من خلافات بين الحرس الثوري والحكومة حول إدارة ملفي العراق وسوريا والسياسة الخارجية في الشرق الأوسط. وكانت الخلافات ظهرت للعلن عندما أطلق الحرس الثوري قبل أسبوعين 6 صواريخ باتجاه مواقع في دير الزور السورية، وكان روحاني في تعليق له على إطلاق الصواريخ قال إن «قرار الهجوم لم يتخذه شخص خاص أو جهاز خاص»، وذلك في إشارة إلى المرشد والحرس الثوري، إلا أن قوات الحرس الثوري أصدرت بيانا بعد ساعات من تلك التصريحات، وقالت إنها أطلقت الصواريخ بناء على أوامر خامنئي وبعد معلومات مخابراتية ميدانية من «فيلق القدس» الإيراني.
ودافع سليماني عن دور قواته في منطقة الشرق الأوسط، قائلا إن «إيران خاضت حربا عالمية للدفاع عن حلفائها في العراق وسوريا». وفي إشارة إلى أنشطة إيران في الشرق الأوسط، ادعى سليماني أن بلاده «الطرف الفائز» في أي منطقة توتر شهدت حضورها.
وتفاخر سليماني بدور إيران في العراق وسوريا، وقال إن «قوة إيران تضاعفت 10 مرات». وأوضح أن بلاده حصلت على تقدم غير مسبوق في تلك البلدان بعد دخولها على خط مواجهة تنظيم داعش. وفي إشارة إلى تأسيس «الحشد الشعبي» في العراق، قال إن بلاده تمكنت من خلق ظروف مشابهة للحرب الإيرانية – العراقية، في إشارة إلى صعود الحرس الثوري بوصفه قوة عسكرية موازية للجيش في إيران.
وفي حين ذكر سليماني أن «النظام السوري لا يمكن هزيمته اليوم»، أشار إلى نفوذ إيران في سوريا قائلا: «لم تكن علاقاتنا بالأشخاص والجهات السياسية في سوريا تتجاوز أصابع اليد قبل سنوات، لكن اليوم نملك علاقات بمئات آلاف الأشخاص» وتابع: «بعض الدول طلبت منا عدم الدفاع عن النظام في سوريا، لكن البلدان نفسها تراجعت عن سياساتها وتقف اليوم إلى جانبنا» من دون أن يذكر تفاصيل عن تلك البلدان.
أمس، وبالتزامن مع إعلان تمديد مهمته في قيادة الحرس الثوري لثلاثة أعوام مقبلة، رد قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري مرة أخرى على تصريحات روحاني حول تطلع إدارته لإقامة علاقات ودية مع المجتمع الدولي، قائلا: «البعض يقولون: إننا نعارض التعامل مع العالم ونسعى وراء الحرب. أنا أعلن بصوت عال أن الحرس الثوري يسعى وراء السلام، لكنه يتحقق ويبقى صامدا عندما يخاف الأعداء من شن حرب ضدنا. السلام لا يتحقق بالمفاوضات فقط».
ويأتي التلاسن الكلامي بين روحاني والحرس الثوري في وقت يستعد فيه الرئيس الإيراني للإعلان عن تشكيلته الوزارية للحكومة المقبلة، ورجحت أوساط إيرانية أن تكون محاولات الحرس الثوري للحصول على حقائب وزارية من أسباب الهجوم.
وبحسب مصادر، فإن الحرس الثوري يضع عينه حاليا عن 3 وزارات سيادية في البلاد؛ هي: الدفاع والمخابرات والنفط، وذلك في وقت رجحت فيه مصادر مقربة من روحاني أن يتجه الرئيس الإيراني لتسمية قيادي من الجيش الإيراني لمنصب وزير الدفاع، في مؤشر على توتر العلاقة بينه وبين الحرس الثوري. كما يتوقع أن يقترح روحاني، وزير الدفاع الحالي حسين دهقان لمنصب سكرتير مجلس الأمن القومي بدلا من علي شمخاني.
ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة