مدرسة فرنسية اشتهرت بتخريج مترجمي المؤتمرات الدولية

مدرسة فرنسية اشتهرت بتخريج مترجمي المؤتمرات الدولية

عمرها 60 عاماً وطلابها بارعون في «رقصة» التنقل بين اللغات
الاثنين - 2 شوال 1438 هـ - 26 يونيو 2017 مـ
باريس: «الشرق الأوسط»
تحيي «المدرسة العليا للمترجمين» في باريس، هذه السنة، الذكرى الستين لتأسيسها. وتعد هذه المؤسسة ذائعة الصيت أحد أرفع «مصانع» المترجمين شأناً في العالم. فقد خرّجت، منذ تأسيسها في عام 1957، أجيالاً من خيرة الطلاب الذين يجيدون رقصة التنقل بين اللغات، وأيضاً بعض الدبلوماسيين، منهم سفيرة فرنسا في الكويت.

الاسم المختصر لـ«المدرسة العليا للمترجمين الفوريين والمترجمين»، هو «إيزيت». ولا يختلف العاملون في المنظمات الدولية أو قصر رئاسة أو وزارة ما، على كفاءة خريجيها؛ إن كلاً منهم جدير بالثقة ويمكن التعويل عليه لإيصال الكلام من مرفأ لغة إلى بر أمان لغة أخرى، سواء في الترجمة الفورية أو التحريرية. والمدرسة، التي هي في الحقيقة معهد عال، تتبع جامعة السوربون الجديدة. وتحرص على تلقين مادتي الترجمة التحريرية والشفهية الفورية وفق أفضل الوسائل التربوية والتأهيلية. وهي تستعين بنخبة من أفضل الأساتذة، أغلبهم يمارسون المهنة، أو مارسوها سابقا، باحترافية عالية. فمثلاً، عُرف عن البروفسور الراحل دانيال موسكوفيتش، مدير قسم الترجمة الأسبق، أنه كُلف قبل عقود بترجمة موسوعة ألمانية عن الحياكة. فلم يتوانَ عن دخول دورة في الحياكة مع سيدات يتقنّها لكي يتعلم منهن ذلك الفن، الأمر الذي يعينه على ترجمة الموسوعة المطلوبة منه. وقد اختارهن مُسنات لكي يكون على بينة بمصطلحات الحياكة العريقة الرصينة، مثلما كانت الجدات الفرنسيات يتداولنها، وبالتالي تفادي استخدام لغة ركيكة أو مصطلحات دخيلة.

على مدى 60 عاماً، اكتسبت «إيزيت» سمعة دولية رصينة. وفضلاً عن الترجمة التحريرية والفورية، فتحت منذ سنوات صفاً لتعليم الترجمة الفورية بلغة الإشارات للصمّ. وفي نهاية الدراسة (ثلاث سنوات للترجمة وسنتان للترجمة الفورية)، يحصل الطالب على شهادة «ماستر مهني»، وهو ما كان يدعى سابقاً «دبلوم دراسات عليا متخصصة». إلى ذلك، تعنى «إيزيت» بالتحضير لشهادتي الماجستير والدكتوراه في علم الترجمة والبحوث المتعلقة بها وبمجالات الألسنية، بجميع ميادينها الفرعية.

يتساءل البعض: لماذا استقرَّت «إيزيت» في جامعة دوفين، في طرف باريس الشمالي الغربي، بمحاذاة غابات بولونيا، بينما هي تابعة للسوربون الواقعة في الدائرة الخامسة، قلب باريس؟ والجواب هو أن مبنى جامعة دوفين، الذي تم تشييده عام 1957، كان مقراً لحلف شمال الأطلسي، (الناتو). لكن، في عام 1966، انسحبت فرنسا من الحلف بقرار من زعيمها الجنرال شارل ديغول. فانتقل «الناتو» إلى بروكسيل، تاركاً مبناه الباريسي الكبير شاغراً. وعندها جرى تخصيصه لجامعة باريس 9، أو «باريس دوفين» مثلما سُمّيت لاحقاً. وفي الوقت نفسه، استغلت «إيزيت» تلك الفسحة الجديدة لترك مكانها الضيق في جامعة باريس الجديدة، أو «باريس 3»، والانتقال إلى هذا المبنى الأكثر رحابة. وتشغل مدرسة الترجمة جناحاً في طابقه الثاني، بينما استقرت كلية اللغات الشرقية في الطابق الأول، تحتها تماماً. ويحصل أحياناً أن «يصعد» بعض طلاب اللغات الشرقية، بما فيها العربية، طابقاً للالتحاق بـ«إيزيت». فالتسجيل في هذه الأخيرة يستلزم الحصول أولاً على شهادة جامعية، ثم اجتياز مسابقة القبول، مع تمني إحراز نتائج عالية تؤهل الطالب للدخول ضمن عدد محدود من المقبولين الجدد، في هذا الفرع اللغوي أو ذاك. ويتعين على المتقدم الإلمام بلغتين أجنبيتين على الأقل، فضلاً عن اللغة الأم.

في السنوات الأخيرة، بلغ العدد الإجمالي لطلاب «إيزيت» وطالباتها نحو 390، للفروع اللغوية والتخصصية كلها، وفي جميع سنوات الدراسة. وجدير بالذكر أن نسبة طالبات «إيزيت» دائماً أعلى من نسبة زملائهن الطلاب. أما اللغات المعتمدة، فتشمل اللغات الأوروبية تقريباً كلها، إضافة إلى العربية والروسية، مع دورات خاصة للغات أخرى، بشكل استثنائي، في حال توافر بعض الشروط (كالصينية، الكورية، اليابانية، الهندية، التركية... إلخ).

وقد يكون من المفيد، أيضاً، إيضاح سبب استخدام مفردة «مدرسة» في الحديث عن تلك المؤسسة التأهيلية التي تندرج في إطار الدراسات العليا، والعليا جداً. تشير كلمة «مدرسة»، في النظام التعليمي الفرنسي، إلى المدرسة الابتدائية الاعتيادية، مثلما هو الحال عندنا. لكن أيضاً إلى «المدارس العليا» التي تؤمِّن أرفع مستويات الدراسة وأعلاها شأناً. وهي أهمّ من الجامعات، وشهاداتها أفضل مهنياً وأضمن وظيفياً من الدكتوراه الجامعية. كما يتطلب الدخول إليها الحصول مسبقاً على شهادة جامعية، ثم خوض مسابقات قبول بالغة الصعوبة. لذلك يسمونها مدارس النخبة. وطلابها يشار لهم بالبنان.

لا يندر أن تفضي مهنة الترجمة إلى مسارات أخرى، منها الصحافة والدبلوماسية، بحكم التمكن من لغات عدة. وهذا الأفق الوظيفي يشكل عاملاً مساعداً وحافزاً قوياً لخوض المشاق في سبيل دخول هذه المدرسة. ومثلاً، وصلت الطالبة اللبنانية ندى اليافي، إحدى خريجات المدرسة في مطلع ثمانينات القرن الماضي، إلى موقع سفيرة فرنسا في الكويت. وكانت الطالبة المتفوقة معتمدة كمترجمة فورية دائمة للعربية في وزارة الخارجية. ولطالما شوهدت على شاشة التلفزيون وهي تترجم بين رؤساء فرنسا ونظرائهم من زعماء الدول العربية. وذلك ما دعاها إلى خوض مسابقات قبول أخرى، في السلك الدبلوماسي هذه المرة، فتم تعيينها قنصلاً عاماً في دبي عام 2007، ثم سفيرة في الكويت عام 2010.

وطبعاً، يتذكر طلاب الأقسام المختلفة أساتذتهم المفضلين أثناء سنوات «إيزيت»، ويغدقون عليهم بالمديح والتعبير عن الامتنان. ففيما يخص القسم العربي، يشير الخريجون القدامى إلى أساتذة مثل نعيم بوطانوس وفايز ملص وكلود الخال وجوزيف صايغ (للترجمة) وسلمى فرشخ ومراد بولعراس (للترجمة الفورية)، وذلك غيض من فيض.

* القبطان الذي أصبح مترجماً

* من بين خريجي «إيزيت» القدامى، المترجم محمد السعدي. كان في السابعة عشرة من عمره حين أتى من العراق في سبعينات القرن الماضي لدراسة الملاحة البحرية. لكنه، بعد سنتين في تعلم الفرنسية من الصفر وسنة في المدرسة الوطنية للبحرية التجارية في مرسيليا، أدرك أنه لا يحب تمضية عمره يمخر عباب البحار وضباب الموانئ. يقول إنه تذكر ما كان قد سمعه من الأستاذ أدور، مدرس الجغرافية والتربية الوطنية في متوسطة الوثبة للبنين في بغداد. كان الأستاذ يتحدث عن المنظمات الدولية، ومنه سمع السعدي، للمرة الأولى، بشيء اسمه الترجمة الفورية وآلية عملها. واستهوت تلك المهنة التلميذ الصبي، وفكر أنه قد يختارها لنفسه عندما يكبر. وهذا ما حصل فعلاً. فبعد العزوف عن دراسة البحرية، حصل على دبلوم جامعي في الإدارة، أهّله لخوض مسابقة القبول في «إيزيت»، بنجاح.

سألناه إن صادف في حياته المهنية، كمترجم فوري، حالات محرجة أو طريفة. أجاب أن عنده من الحكايات ما يصلح لتأليف كتاب. لكن الموقف الأشد إحراجاً حصل أثناء مراسم افتتاح معهد العالم العربي، في 30/ 11/ 1987، حيث كان الرئيس الأسبق فرنسوا ميتران مثار هلع المترجمين الفوريين. لقد اشتهر ميتران بلغة بليغة، وخطاباته لا تخلو من غموض وتورية، وأدنى تقصير في ترجمتها يكمن أن يؤدي إلى سوء فهم، أو يتطور إلى أزمة دبلوماسية. يقول السعدي: «قبل أن يبدأ الرئيس كلمته الافتتاحية، قادني هوبير فيدرين، أمين عام قصر الرئاسة وقتها ووزير الخارجية لاحقاً، فجعلني أقف بين الرئيس ميتران ورئيس الوزراء آنذاك، جاك شيراك، لغرض الترجمة التتبعية، أي نقل الكلام جملة بعد جملة. ثم بدأ ميتران كلمته دون أن يتوقف لإتاحة المجال للمترجم، واستمر يلقي خطابه مسترسلاً في الكلام وأنا ألاحقه بتسجيل رؤوس أقلام حتى أنهيت نصف دفتر الملاحظات. كنت أعاني وهو غير آبه بمعاناتي. وبدأت أتصبب عرقاً بارداً خشية ألا أكون على قدر المقام. إن ترجمة ميتران ليست هينة في حد ذاتها، فكيف مع ذلك السيل من الجمل؟ ثم أنقذني هوبير فيدرين. لقد فهم قصد الرئيس، وهمس في أذني ألا داعي لأخذ الملاحظات لأن برنامج ميتران لا يتيح وقتاً للترجمة، فانسحبتُ بهدوء متنفساً الصُعَداء. وحال انتهاء الحفل، تحدثنا أنا وزميلتي غراسيا نمّور عن (الحادثة)، فاستنتجنا (وهو مجرد استنتاج ذاتي، قد لا يكون سديداً) أن ميتران تعمّد تغييب الترجمة العربية لإيصال رسالة مفادها أن اسم ذلك الصرح هو معهد العالم العربي، لكنه مؤسسة ثقافية فرنسية، لغتها الرسمية هي الفرنسية، والكلام فيها بالفرنسية لا غيرها.

ومما زاد من امتعاض الوفود العربية المشاركة، هو أن الشاذلي القليبي، أمين عام جامعة الدول العربية، ألقى كلمته بعد ميتران... بالفرنسية أيضاً، ومن دون ترجمة».







 
فرنسا education

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة