هيئة البيعة في السعودية... مؤسسة تنظيم الحكم النابضة بالهدوء

الخميس - 28 شهر رمضان 1438 هـ - 22 يونيو 2017 مـ
جدة: {الشرق الأوسط}

حمل اختيار الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، في منصب ولاية العهد، تأكيداً على دور هيئة البيعة في السعودية على تنظيم شؤون الحكم في البلاد، إذ جرى اختيار الأمير محمد في المنصب بأمر ملكي من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.
وأبرز التصويت في نظام هيئة البيعة، تصويت 31 من أصل 34 بالموافقة على اختيار الأمير محمد بن سلمان، وليّاً للعهد، في سابقة للهيئة، بالأغلبية في الأصوات المؤيدة داخل الهيئة المؤسسة في عام 2006 بأمر ملكي من قبل الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز (يرحمه الله).
وسبق لهيئة البيعة أن كانت نقطة الفصل في كثير من الأمور ذات العلاقة بأركان الحكم في البلاد، حيث شكّلت تأييداً للملك عبد الله (رحمه الله)، في اختيار الأمير الراحل نايف بن عبد العزيز (رحمه الله) في منصب ولي العهد خلفاً لشقيقه الأمير سلطان بن عبد العزيز (رحمه الله)، وذلك في أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2011، حيث أورد البيان الملكي آنذاك أن الملك عبد الله «قرّر وأبلغ هيئة البيعة تعيين الأمير نايف وليّاً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للداخلية».
وفي أبريل (نيسان) 2015، وبعد إعفاء الأمير مقرن بن عبد العزيز من منصبه في ولاية العهد، بناء على طلبه، كان لنظام هيئة البيعة دور في تعيين الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، وليّاً للعهد آنذاك، وهو ما اتجه إليه تعيين الأمير محمد بن سلمان في منصب ولي ولي العهد (في ذلك التاريخ) أيضاً، حيث رشّح الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، الأمير محمد بن سلمان، وليّاً لولي العهد، وحظي ذلك بدعم وتأييد أغلبية عظمى من أعضاء هيئة البيعة.
وتعمل هيئة البيعة وفق نظام مستقل لترتيب بيت الحكم واختيار الملك أو ولي العهد، وسبق أن لجأ الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، إلى الهيئة، أوائل عام 2014، للموافقة على مرشحه الأمير مقرن كولي ولي العهد، وحظي الترشيح بموافقة أكثر من نصف الأعضاء البالغ عددهم 36 عضواً ممثلين لأبناء الملك عبد العزيز.
ويتسم نظام الحكم السعودي بمرونة كبيرة تتيح للإدارة الحكومية مع نشاط القطاع الخاص ومؤسسات مجتمع مدني عدة، العمل وفق تنسيق متنوع للمحافظة على الاستقرار السياسي وتنويع مصادر الدخل لتحقيق التنمية المستدامة.
وعمل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، على تأسيس قاعدة حكم متينة عنوانها الشباب، وتمكين الكفاءات من تولي مسؤولية الإدارة، في قطاعات عدة، وترافق ذلك مع مرحلة سياسية خارجية حازمة، أعادت بريق الدبلوماسية السعودية، وكان تأثيرها واضحاً على المستوى الدولي لا الإقليمي فحسب، محلِّقاً بجناحي الخبرة والشباب، مما يجعله (وفق مراقبين) ملك التاريخ السعودي، إذ جمع في مثلث الحكم ثلاثة أجيال لأول مرة في تاريخ البلاد.

إقرأ أيضاً ...