جسم غريب يضيء ولاية النيل الأبيض السودانية

جسم غريب يضيء ولاية النيل الأبيض السودانية

هيئة الجيولوجيا ترجح أنه «نيزك» ضخم
الخميس - 28 شهر رمضان 1438 هـ - 22 يونيو 2017 مـ
الخرطوم: أحمد يونس
أضاء جسم غريب سماوات مدن كوستي وربك والجبلين، وشوهد الضوء الباهر والوميض الذي استمر لثوان، وأعقبته أصوات انفجارات عنيفة، أصابت سكان المنطقة الجنوبية من السودان بالرعب والرهبة، ورجحت وزارة المعادن السودانية أن يكون هذا الجسم «نيزكاً» سقط في المنطقة.
وقال شهود عيان تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، إنهم فوجئوا في الساعات الأولى من صباح أمس، بأضواء باهرة صادرة عن جسم بحجم سيارة صغيرة يشق عنان السماء باتجاه الأرض، ثم تحولت الأضواء إلى حمراء، وأعقب ذلك أصوات انفجار واصطدام ودوي رهيب ثم حل الظلام. كما قال شهود آخرون إن الأضواء الباهرة شوهدت في عدد من مناطق السودان الأخرى، وإن سكان جبل أولياء في الخرطوم شاهدوا البريق.
وأوضحت الهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية أنها رصدت في الساعات الأولى من صبيحة أمس، جسماً غريباً في سماء منطقة الجبلين بولاية النيل الأبيض يسقط في المنطقة.
وقالت الهيئة وفقاً لنشرة في موقع وزارة المعادن على الإنترنت، إنها أوفدت فريقين أحدهما من ولاية سنار والثاني من الخرطوم لمكان الحادث، لاستقصاء الأمر ومعرفة حقيقة الجسم، الذي رجحت أن يكون «نيزكاً». ودعت الهيئة المواطنين للابتعاد عن المنطقة التي سقط فيها الجسم، وعدم الاقتراب منه ومن شظاياه، خشية التأثر بالإشعاعات التي يمكن أن تنبعث منه، وخوفاً من وجود مواد كيميائية سامة محتملة.
ودعا الفلكي السوداني الدكتور أنور أحمد عثمان في صفحته على «فيسبوك» مواطني مدن «كوستي، وربك، والجبلين، وكنانة، والمناقل، و24 القرشي»، لطمأنة البلاد على أحوالهم، إثر رؤيتهم للجسم الغريب الهابط من السماء، وقال: «نظن أنه نيزك حتى الآن»، ودعا الشهود لتقديم وصف لمكان سقوط الجسم، وعدم الاقتراب منه، محذراً إمكان صدور درجات حرارة أو إشعاعات مميتة، مؤكداً تحذيره بالقول: «لا تقترب».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة