57 قتيلا على الأقل جراء حرائق غابات في البرتغال

57 قتيلا على الأقل جراء حرائق غابات في البرتغال

النيران امتدت على أربع جبهات وحاصرت الضحايا في سياراتهم
الاثنين - 25 شهر رمضان 1438 هـ - 19 يونيو 2017 مـ رقم العدد [14083]
عاملا إطفاء يحاربان النيران التي التهمت غابات وسط البرتغال أمس (إ.ب.أ)
لشبونة: «الشرق الأوسط»
قضى 57 شخصا، وأصيب 59 آخرون بجروح في حرائق غابات عنيفة في منطقة ليريا بوسط البرتغال، حيث حاصرت النيران عددا من الضحايا في سياراتهم.
وقال وزير الدولة البرتغالي للشؤون الداخلية، جورجي غوميش، صباح أمس إن حصيلة الضحايا ارتفعت إلى 57 قتيلا و59 جريحا. وتابع غوميش أن «النيران تنتشر على أربع جبهات وبعنف شديد».
بدوره، أكد رئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوستا أمام مقر الدفاع المدني في لشبونة «للأسف، إنها بلا شك أكبر مأساة شهدناها منذ سنوات على صعيد حرائق الغابات». وأشار كوستا إلى أن «حصيلة الضحايا قد ترتفع»، مضيفا أن «الأولوية هي لإنقاذ من هم في خطر».
وأوضح وزير الدولة للشؤون الداخلية أن 22 شخصا تفحموا داخل سياراتهم بعد أن وجدوا أنفسهم محاصرين من النيران على الطريق بين فيغيرو دوس فينوس وكاستانييرا دي بيرا، فيما قضى ثلاثة آخرون اختناقا جراء دخان الحريق. كما أشار غوميز إلى أن بين الجرحى رجال إطفاء. وقد تكون الرياح الحارة تسببت بامتداد هذا الحريق بحسب رئيس الوزراء.
وهرع إلى موقع الحريق نحو 600 عامل إطفاء و190 سيارة، حيث كانوا يعملون طوال ليل السبت إلى الأحد لمكافحة الحريق.
وبحسب وزير الدولة، فقد انتشرت النيران «على نحو عنيف جدا» و«بطريقة لا يمكن تفسيرها»، وامتدت على أربع جبهات. وتضرّر جرّاء الحريق عدد من القرى، حيث تم وضع خطة إخلاء بحسب ما أوضح رئيس الوزراء. ولم يتم بعد تحديد حجم الأضرار بالكامل.
وأضاف رئيس الوزراء أنه سيتم قريبا إعلان حداد وطني.
ولجأ عشرات الأشخاص الذين أخلوا منازلهم التي حاصرتها النيران إلى منطقة انسياو المجاورة، حيث استقبلهم السكان في منازلهم. وروى ريكاردو تريستاو، أحد الناجين «هناك من وصلوا وهم يقولون إنهم لا يريدون أن يموتوا في منازلهم المحاصرة بالنيران». وأرسلت إسبانيا، أمس، طائرتين لمكافحة الحرائق لمساعدة عمال الإطفاء البرتغاليين. وتوجّه الرئيس البرتغالي، مارسيلو ريبيلو دي سوسا، إلى مكان الحريق وقدّم تعازيه إلى أسر الضحايا، «مشاركا إياهم آلامهم باسم جميع البرتغاليين».
وثمّن الرئيس البرتغالي جهود الإطفائيين، مشدّدا على أنه ونظرا للظروف، فإن «ما تم عمله هو أقصى ما بالإمكان».
وشهدت البرتغال الأيام الماضية موجة حر شديدة، وقد تجاوزت الحرارة خلالها الأربعين درجة مئوية في مناطق عدة. وكان نحو ستين بؤرة حريق في غابات مشتعلة في أرجاء البلاد ليلا، عمل نحو 1700 عامل إطفاء على مكافحتها.
وكانت البرتغال شهدت العام الماضي موجة حرائق دمّرت أكثر من 100 ألف هكتار. وفي جزيرة ماديرا السياحية، قضى ثلاثة أشخاص جراء الحرائق في أغسطس (آب). كما دمر الحريق 5400 هكتار، ونحو 40 منزلا.
وكانت حرائق مدمرة في 2003 حصدت أرواح نحو عشرين شخصا. كما أدّى حريق غابات في سينترا غرب لشبونة في 1966 إلى مقتل 25 عسكريا، حاولوا دون جدوى مكافحة النيران.
البرتغال اخبار اوروبا

اختيارات المحرر