الثلاثاء - 2 شوال 1438 هـ - 27 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14091
نسخة اليوم
نسخة اليوم 27-06-2017
loading..

إليوت إنجل: إيران مركز الإرهاب وعلينا فرض مزيد من العقوبات عليها

إليوت إنجل: إيران مركز الإرهاب وعلينا فرض مزيد من العقوبات عليها

النائب الديمقراطي الأميركي يرعى مشروع قانون لإدانة قطر وإيران لدعمهما «حماس»
الاثنين - 24 شهر رمضان 1438 هـ - 19 يونيو 2017 مـ رقم العدد [14083]
إليوت إنجل (تصوير: ألكسندر هلال)
نسخة للطباعة Send by email
واشنطن: هبة القدسي
يرعى النائب الديمقراطي إليوت إنجل، العضو في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي، مشروع قانون مع تسعة نواب آخرين يسعى إلى فرض عقوبات على إيران وقطر لدعمهما حركة حماس. ويشير نص مشروع القانون، الذي طرح في الكونغرس بتاريخ 25 مايو (أيار) الماضي، إلى ما تقوم به قطر من رعاية لقادة حماس في الدوحة وتوفيرها الدعم المالي والعسكري للحركة، فضلا عن استضافة القيادي خالد مشعل في قناة الجزيرة، وما تقدمه إيران من مساعدات مالية وعسكرية.
وفي حديث مع «الشرق الأوسط»، اتّهم النائب الأميركي إيران بأنها مركز الإرهاب في المنطقة، لافتا إلى أن نظام بشار الأسد في سوريا «كان ليسقط لولا الدعم الإيراني والروسي». وشدد إنجل على أهمية العقوبات الحالية ضد إيران، وفرض المزيد منها فيما بتعلق بتجارب الصواريخ الباليستية ورعاية الإرهاب وانتهاكات حقوق الإنسان.
وعن مشروع القانون الذي يساهم في إعداده، قال إنجل إنه يسعى لمكافحة الإرهاب من جانب حماس، ومعاقبة الدول التي تقوم برعايتها ودعمها ماديا ومعنويا. وأوضح أن مشروع القانون قيد الدراسة، ويجري التفاوض حالياً حوله بين الديمقراطيين والجمهوريين في مجلسي النواب والشيوخ. وتابع: «بالنسبة لي، فإن الغرض من القانون ليس استهداف بلد بذاته، وإنما ملاحقة الإرهاب، والمنظمات الإرهابية، بما فيها حماس و(حزب الله)». وأضاف: «في رأيي، فإن كلا من حماس و(حزب الله) جماعتان إرهابيتان، ويجب أن تقوم كل الدول بإدانتهما».
أما عن إيران، فيقول إنجل إنها مركز دعم الإرهاب في الشرق الأوسط، ويرى أن هزيمة الأسد كانت ممكنة لولا إرسال إيران مقاتلين من «حزب الله» لمساعدته، ولولا التدخل الروسي لصالحه. وتابع: «هذا هو أحد أسباب معارضتي للاتفاق النووي الذي وضعته الولايات المتحدة والدول الأخرى مع إيران»، على حد قوله، مضيفا: «تحدثت كثيراً ضد هذه الصفقة، وقلت إنه لا ينبغي أن نعطي دولة تعدّ الأولى في رعاية الإرهاب مكافأة والمزيد من الأموال، حتى تتمكن من تواصل الأعمال الإرهابية. إلى ذلك، لا أعتقد أن الصفقة النووية التي أبرمتها الولايات المتحدة والقوى العالمية تمنع إيران من امتلاك السلاح النووي، وإنما توقف حصولها على السلاح النووي لمدة 15 عاما، ولا تمنعها من امتلاكه بعد هذه الفترة.
ودعم إنجل حزمة العقوبات الأخيرة التي فرضها مجلس الشيوخ على إيران، وقال إن العقوبات السابقة كانت فعالة. ويرى إنجل أن إيران لم تظهر بتاتا رغبتها في إقامة علاقات جيدة مع جيرانها في الشرق الأوسط أو مع الولايات المتحدة: «وأعتقد أنه لا بد من مراقبة تصرفاتها عن كثب».
ومتحدثاً عن الجدل القائم في واشنطن حول تصنيف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية، قال إنجل إن «بعض الأعضاء في الكونغرس يدعمون تصنيف الجماعة إرهابية، فيما يرى البعض الآخر أنه ينبغي الاكتفاء بتصنيف فروعها التي ارتكبت أعمال عنف إرهابية؛ وأنا مع الرأي الثاني».
من جانب آخر، عبّر إنجل عن تأييده لصفقات السلاح المبرمة مع السعودية والإمارات، وقال: «نحن (الولايات المتحدة) بحاجة للتأكد من أن حلفاءنا قادرون على الدفاع عن أنفسهم، سواء ضد «داعش» أو أي خطر يهددهم. وهناك مجالات كثيرة للتعاون بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، وأعتقد أنه من المهم مواصلة هذا التعاون».
وعن الحرب في سوريا، يرى إنجل أن رحيل الأسد عن السلطة أمر أساسي، وأوضح: «قد قلت ذلك منذ بداية الأزمة، لا أعتقد أنه يمكن أن تقبل الولايات المتحدة ببقاء الأسد في أي حكومة مستقبلية، بعد أن قتل مئات الآلاف من شعبه. وأنا أتحدّث دائماً مع سوريين يرون لي قصصاً رهيبة. ما يحدث في سوريا عار، والأسد قاتل وروسيا تحمي هذا القاتل، وليس من المقبول أن نقبل بالأسد أو بـ(داعش)». وأضاف: «أنا أرفض الاثنين. علينا هزيمة الإرهاب والأسد معا».
وفيما يخص النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي، قال إنجل إنه يؤيد حل الدولتين، ويعتقد أن «تحقيق السلام بين الدول العربية وإسرائيل ممكن». وتابع: «يمكن العودة إلى المبادرة العربية التي قدمتها السعودية مع بعض التعديلات البسيطة».
وعن مساعي البيت الأبيض إلى تقليص حصة المساعدات في ميزانية الخارجية، قال إنجل إنه يعارض هذا الخفض، ويعتبره «مثيراً للسخرية». وتابع: «يبدو كأن الولايات المتحدة تؤذي نفسها وتقلص نفوذها، وقد تحدثت في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب بقوة ضد هذه التخفيضات. والكونغرس هو صاحب القرار النهائي».