الخميس - 27 شهر رمضان 1438 هـ - 22 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14086
نسخة اليوم
نسخة اليوم 22-06-2017
loading..

تباطؤ معارك الرقة... والنظام يتقدم في ريفها الجنوبي

تباطؤ معارك الرقة... والنظام يتقدم في ريفها الجنوبي

صراعات عراقية ـ مغاربية بين قيادات «داعش» في سوريا
الاثنين - 24 شهر رمضان 1438 هـ - 19 يونيو 2017 مـ رقم العدد [14083]
مقاتل من «قسد» يقود دراجته داخل أحد الأحياء المحررة من «داعش» في مدينة الرقة (رويترز)
نسخة للطباعة Send by email
بيروت: نذير رضا
تباطأت الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم داعش داخل مدينة الرقة، إثر وصول قوات عملية «غضب الفرات» إلى تحصينات «داعش» في المدينة، حيث يستميت عناصر التنظيم في صد الهجمات، في حين انطلقت عملية عسكرية على محور رابع عند الضفاف الجنوبية لنهر الفرات، بهدف إطباق الحصار على عناصر التنظيم. وبالموازاة، يواصل «النظام السوري» معاركه في البادية السورية، ساعياً للوصول إلى مدينة دير الزور في شرق البلاد.
وانعكست المعارك في مدينة الرقة والبادية المحاذية لها من الجهة الجنوبية، على تماسك قيادات «داعش» وقدرتها على الصمود، حيث أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن 3 قيادات من جنسيات مغاربية وسورية، تمكنت من الفرار من مناطق سيطرة تنظيم داعش والتوجه لمناطق أخرى. وأكدت المصادر للمرصد أن اثنين من القيادات كانا يعملان في «المكتب الدعوي والحسبة»، إضافة لقيادي عسكري في صفوف التنظيم، حيث شهد ريف دير الزور الغربي استنفارا من قبل العناصر الأمنية في التنظيم الذين شرعوا في البحث عنهم، ومداهمة وتفتيش منازل مقربين منهم، فيما رجحت مصادر أن تكون هذه القيادات قد اتجهت نحو الشمال السوري.
ويعود هروب القيادات المغاربية، إلى صراعات داخلية بين قيادات تنظيم داعش، حيث تنقسم القيادات إلى محورين، الأول هم القيادات من أصول تونسية ومغربية وجزائرية، بينما الثاني هم القيادات العراقية وأخرى من الجزيرة العربية. وقال مصدر سوري معارض محيط بقضايا «داعش» لـ«الشرق الأوسط» إن القيادات العراقية وحلفاءها في داخل التنظيم، هي التي تسيطر على مجمل المواقع القيادية «افتتحت قنوات اتصال مع الناس، ويسعون لكسب السكان بعد الهزائم التي لحقت بالتنظيم بهدف كسب تأييد الحاضنة الشعبية»، مشيراً إلى أن ذلك يتم «عبر تخفيف الأوامر الدينية والتساهل في الإجراءات، وهو ما لم تلتزم به القيادات المغاربية». وقال المصدر إن القيادات المتحدة من المغرب العربي «بدأت تشعر بأنها ملاحقة، بعد إعدام 16 قياديا منهم قبل أسابيع بتهمة الغلو في الدين، فتصاعدت مخاوف هؤلاء من البطش ما دفعهم للهروب والرحيل».
وتعتبر الخلافات الداخلية، جزءاً من الانهيارات التي بدأت تنهش بجسد «داعش» إثر الضربات التي قوضته منذ أكثر من عام. ولم يخف مدير مرصد «الفرات بوست» في دير الزور أحمد الرمضان، أن هناك حالات انهيار في صفوف التنظيم، مشيراً إلى أن الضربات الموجعة التي تلقاها «كانت في الباب والطبقة والرقة، إضافة إلى معارك الموصل». أما معارك البادية «فلم تؤثر كثيراً لأنها لا تعتبر حيوية بالنسبة إليه، باستثناء أنها تضمن التنقل السهل بين مناطقه وكانت توفر له في البداية عائدات نفطية». كما لفت الرمضان إلى أن التنظيم «خسر قيادات كبيرة من العدناني إلى شرعيين كبار، وهو ما أدى إلى تراجعه وتسهيل انهياراته».
ميدانياً، سيطرت «قوات سوريا الديمقراطية» أمس، على حي البياطرة وسط مدينة الرقة، بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم داعش، دامت لعدة أيام، حيث بدأت رقعة سيطرة التنظيم تتقلص داخل مدينة الرقة، تحت القصف الجوي والصاروخي والمدفعي المكثف، من قوات سوريا الديمقراطية وطيران التحالف الدولي.
ويعد حي البياطرة أول الأحياء التي تسيطر عليها الميليشيات في مركز مدينة الرقة، حيث بسطت القوات المهاجمة سيطرتها خلال الأيام العشرة الماضية على أحياء السباهية والرومانية غرب مركز المدينة، والمشلب والصناعة في شرق المدينة.
بالموازاة، تواصلت الاشتباكات العنيفة بين قوات مجلس منبج العسكري وقوات سوريا الديمقراطية من جانب، وتنظيم داعش من جانب آخر، على محاور في أطراف قرية كسرة جمعة عند الضفاف الجنوبية لنهر الفرات، بجنوب مدينة الرقة، وذلك في محاولة من قوات عملية «غضب الفرات» التي تقودها (قسد) تحقيق تقدم في المنطقة لاستكمال تطويق مدينة الرقة، ومحاصرة التنظيم عبر التقدم إلى الضفاف الجنوبية المقابلة لحي المشلب بشرق مدينة الرقة.
جاء ذلك بالتزامن مع تراجع وتيرة الاشتباكات بين (قسد) وقوات النخبة السورية والقوات الخاصة الأميركية من جانب، وتنظيم داعش من جانب آخر، داخل مدينة الرقة، حيث يستميت عناصر التنظيم في صد الهجمات عن تحصيناته.
وعلى تخوم الرقة في البادية الجنوبية، واصلت قوات النظام في هجومها مدعومة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، وبإسناد من الطائرات الحربية والقصف المكثف، حيث اندلعت اشتباكات بينها وبين تنظيم داعش بوتيرة عنيفة على الطريق الواصل بين مدينتي الرصافة وسلمية، وتمكنت من تحقيق تقدم، ووصلت لتخوم بلدة الرصافة بريف الرقة الجنوبي والتي سيطرت عليها نارياً، محققة بذلك تقدماً جديداً وموسعة نطاق سيطرتها داخل محافظة الرقة، حيث باتت قوات النظام تسيطر منذ 6 يونيو (حزيران) الجاري على نحو 1700 كلم مربع، من مساحة محافظة الرقة، ووصلت هذه القوات إلى تماس مع قوات سوريا الديمقراطية في ريف الرقة الجنوبي الغربي.
وفي ريف حمص الشرقي، واصلت الطائرات الحربية تنفيذ غاراتها مستهدفة مناطق في البادية السورية بريف حمص الشرقي، مترافقة مع قصف متصاعد من قبل قوات النظام بالصواريخ وقذائف المدفعية والدبابات، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام و«داعش» حيث تمكنت قوات النظام من تحقيق مزيد من التقدم في باديتي تدمر الشرقية والشمالية الشرقية، وخصوصاً في المحور الممتد من سد آرك ومحيطه وبئر حفنة وصولاً إلى منطقة المحطة الثالثة، من البادية الواقعة شمال شرقي تدمر إلى الواقعة شرقه.