{الحشد الشعبي} يقصف مناطق حدودية... وانتشار عسكري عراقي قرب سوريا والأردن

{الحشد الشعبي} يقصف مناطق حدودية... وانتشار عسكري عراقي قرب سوريا والأردن

الجمعة - 22 شهر رمضان 1438 هـ - 16 يونيو 2017 مـ رقم العدد [ 14080]
بيروت: يوسف دياب لندن: «الشرق الأوسط»
تضاربت المعلومات حول العملية التي نفذتها ميليشيات الحشد الشعبي العراقي، ضدّ بلدات وقرى سورية متاخمة للحدود العراقية الواقعة تحت سيطرة الحشد، وأفاد ناشطون بأن هذه الميليشيات هاجمت الليلة قبل الماضية، القرى الحدودية السورية، ما أدى إلى نزوح آلاف المدنيين من ريف الحسكة الجنوبي. إلا أن مسؤولين ميدانيين في الحسكة تحدثوا عن «تجاوزات ترتكبها الميليشيات المذكورة، لكن لم تسجّل عملية توغل برّي إلى الأراضي السورية»، مؤكدين أن «ما يحصل مجرّد عمليات كرّ وفرّ بينهم وبين تنظيم داعش».
ونقل موقع «الدرر الشامية» الإخباري المعارض، عن ناشطين قولهم، إن «ميليشيات الحشد الشعبي العراقي، شنَّت هجوماً عنيفاً على مناطق سيطرة تنظيم داعش في القرى الحدودية جنوب شرقي مدينة الحسكة، استخدمت فيه الآليات الثقيلة والرشاشات المتوسطة ومدافع الهاون». وأعلنوا أن «عمليات القصف طالت عدداً من القرى السورية الحدودية، حيث سقطت قذائف هاون مصدرها الحشد الشعبي، وسط سوق تجارية في قرية تل الجاير، أدت إلى تدمير عدد من المحال التجارية، دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين».
هذه المعلومات، قلل من حجمها رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، وأشار في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن «الحشد الشعبي العراقي موجود منذ أشهر على الحدود العراقية السورية، لكنه لم يتلق حتى الآن ضوءاً أخضر من حكومة حيدر العبادي (الحكومة العراقية) للتوغل في الأراضي السورية، باستثناء توغله الشهر الماضي إلى قريتين، وانسحابه منهما بأمر من قوات التحالف الدولي».
وأوضح عبد الرحمن، أن ميليشيات الحشد «تتعمّد قصف مناطق (داعش) في جنوب الحسكة. وعلى الحدود الشمالية الشرقية لدير الزور، وتحاول التقدّم إلى شمال شرقي التنف، لملاقاة قوات (حزب الله) ومقاتلي ميليشيات (النجباء) القادمين من بادية حمص».
وأسفرت الاشتباكات التي دارت بين الميليشيات العراقية، وتنظيم داعش على الحدود بين سوريا والعراق، عن نزوح مئات العائلات من سكان قرى شمر العطشانة والروسيان وشوي حان والمعصمان والتقويمين، الواقعة شرق الشدادي، المحاذية للحدود العراقية، نتيجة قصفها.
ولم يخف عبد السلام أحمد، القيادي في «حركة المجتمع الديمقراطي» في الحسكة، القلق من دور الميليشيات العراقية على الحدود، وأكد لـ«الشرق الأوسط»، أن «مقاتلي الحشد الشعبي، يرتكبون تجاوزات يومية منذ وصولهم إلى الحدود السورية، ما أدى إلى فرار مئات العائلات من القرى الحدودية المواجهة لمناطق سيطرة الميليشيات العراقية، بسبب القصف شبه اليومي الذي يطال مناطقهم»، لافتاً إلى أن «المعلومات المتوفرة، تفيد بأن القصف طال في الساعات الماضية، الحدود الإدارية لمنطقة الشدادي، التي تربط محافظة الحسكة بدير الزور».
وكانت ميليشيات الحشد توغلت في الأراضي السورية، في 31 مايو (أيار) الماضي، وسيطرت على عدة قرى، ثم انسحبت بعد تسليمها لقوات الحماية الكردية، بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي.
من جهته، قال نور الدين محمود، المسؤول في مكتب العلاقات العامة في وحدات حماية الشعب الكردية، لـ«الشرق الأوسط»، إن «القذائف التي تطال المناطق السورية، ومصدرها الحشد، ليست متعمّدة، وغالباً ما تنتج عن اشتباكات بين قوات الحشد وتنظيم داعش على الحدود السورية العراقية». وقال: «لم تتوفر لدى وحدات الحماية معلومات عن اختراق الحشد الشعبي للأراضي السورية، لكن بسبب الحدود المتداخلة التي تفصل بينها سواتر ترابية، تحصل بعض الاختراقات في إطار معارك الكرّ والفرّ بين الطرفين»، لافتاً إلى أن «أي دخول متعمّد للحشد الشعبي إلى الأراضي السورية لم يحصل حتى الآن، كما أن قوات الحشد، لم تتعرّض لقوات سوريا الديمقراطية الموجودة في ريف الحسكة الجنوبي».
بالتزامن، انتشرت قطعات عسكرية عراقية، أمس، على حدود العراق، بالمحاذاة مع الجارين الأردن وسوريا، في عملية أمنية خاصة للقضاء على أي تحرك أو تسلل لعناصر تنظيم داعش الذي يمر في أيامه الأخيرة، شمال وغرب البلاد.
وأعلن قائمقام قضاء الرطبة، عماد الدليمي، في تصريح خاص لمراسلة «سبوتنيك» في العراق، أن قطعات قوات حرس الحدود العراقي والحشد العشائري، وصلت خلال الـ24 ساعة الماضية، مشارف منفذ الوليد الحدودي مع سوريا.
وأضاف الدليمي أن القوات انتشرت من جهة الشريط الحدودي مع الأردن، من منفذ طريبيل غرب الأنبار، والذي يربط العراق بالأراضي الأردنية، باتجاه الوليد الحدودي البري التابع للأنبار أيضاً.
وفي موسكو، قالت صحيفة «إزفستيا»، أمس، إن الجيش السوري يشق طريقا بين دمشق وبغداد. وقال الجنرال السوري المتقاعد يحيى سليمان، إن فتح الطريق للوصول إلى سوريا من إيران عبر العراق، يتيح تجاوز المصاعب لنقل السلع العسكرية والأسلحة والذخيرة والأدوية والمساعدات الأخرى من إيران.
ويقول الخبير الروسي أوليغ غلازونوف، إن هذا طريق استراتيجي مهم، يسهل إيصال الإمدادات اللازمة إلى سوريا.
سوريا اخبار العالم العربي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة