كيف تتجنب مخاطر الرحلات السياحية؟

كيف تتجنب مخاطر الرحلات السياحية؟

الاحتيال والإرهاب والمرض منغصات تتعقب السياح
الأربعاء - 20 شهر رمضان 1438 هـ - 14 يونيو 2017 مـ
لندن: «الشرق الأوسط»
يواجه السياح كثيراً من المخاطر في رحلاتهم السياحية لقضاء العطلات السنوية. وتبدأ المخاطر حتى من قبل القيام برحلات السفر بعمليات احتيال تتم عبر الإنترنت وتسلب السائح أمواله من قبل أن يغادر بلده. ولكن أهم ما يركز السياح على تجنبه في الوقت الحاضر هو عمليات الإرهاب ومخاطر البيئة المحلية التي يذهبون إليها من عمليات نشل وسرقة، بالإضافة إلى المخاطر الصحية أثناء السفر.
ولكن مع كل الاحتياطات تظل هناك أخطار غير محسوبة مثل عمليات الإرهاب العشوائي أو السرقة في الفنادق، أو حتى الأخطار العامة مثل حوادث المرور أو الإصابة بأمراض أو وعكات صحية أثناء السفر.
الظاهرة التي لفتت الأنظار هذا العام هي عمليات الاحتيال عبر الإنترنت، وهي تستغل لجوء المزيد من السياح إلى تنظيم رحلاتهم بأنفسهم عن طريق الحجز المباشر على الإنترنت وتجنب شركات السياحة بالمرة. بعض الحوادث التي تم الكشف عنها كانت لسياح حجزوا فيلا أو مساكن سياحية تتبع شركات كبرى لتأجير العقارات السياحية. وبعد دفع المقدم المطلوب يكتشف السائح أنه وقع فريسة موقع إلكتروني انتحل صفة الموقع الأصلي وعرض فيه معلومات مشابهة والصور نفسها للعقارات ولكن أموال السياح تختفي فور دفعها للموقع دون حجز العقارات ومن دون معرفة المواقع الأصلية بعملية الاحتيال إلا بعد وقوعها.
بعض هذه الشركات نفت مسؤوليتها عن عمليات الاحتيال ولكن نشرت تفاصيل إعلامية عما وقع للسياح أجبرها على دفع تعويضات بدلاً من فقدان السمعة، على الرغم من أنها لم تكن مخطئة إلا في عدم تعقب من يحتال على موقعها الإلكتروني وينتحل شخصية الشركة الاعتبارية.
الخبراء ينصحون السياح بمزيد من الفحص والتمحيص قبل دفع أي مبالغ حجز عبر الإنترنت. ويمكن التأكد من صلاحية الموقع عبر الاتصال الهاتفي الذي يمكن أن يكشف هوية الموقع الحقيقية. وهناك أيضاً بعض المعالم الظاهرة لمواقع الاحتيال، مثل عدم وجود تقييم للعقارات من السياح السابقين. ويجب تصفح أكثر من موقع حيث توجد مواقع تحاول بيع حجوزات على عقارات سياحية بعد تغيير أسمائها. كما يجب التدقيق في العناوين الإلكترونية التي يمكن أن تدل على هوية مختلفة للمحتالين. ويمكن استخدام بطاقات الائتمان في الدفع حيث توفر هذه البطاقات حماية من عمليات الاحتيال الإلكتروني.
وتنطبق الاحتياطات نفسها على التقدم للحصول على تأشيرات دخول أو تجديد جوازات السفر أو رخص القيادة، فهناك كثير من المواقع المشابهة التي تقدم خدمات لم يطلبها المتصفح وتفرض عليه بالمقابل تكاليف باهظة عن طريق خداعه بمواقع إلكترونية مشابهة للمواقع الأصلية.
وتقول مصادر الشرطة في لندن إن هناك نحو خمسة آلاف حادث احتيال خاص بالعطلات السياحية وقع في بريطانيا عام 2016 بتكلفة على الضحايا بلغ حجمها 11.5 مليون إسترليني (14.3 مليون دولار). وإلى جانب العقارات السياحية تشمل عمليات الاحتيال أيضاً حجز تذاكر سفر جوي وهمية وباقات عطلات متكاملة لا وجود لها ولكنها تقدم للضحايا بأسعار مغرية، والرحلات المخصصة لأحداث معينة مثل المباريات الرياضية والمهرجانات.

الإرهاب
رغم احتمالات وقوع عمليات الإرهاب العشوائي في أي مكان في العالم، كما حدث مراراً هذا العام، فإن مجمل السياح يعتمد على تقارير وزارات الخارجية المنشورة على مواقع حكومية رسمية من أجل تقييم مخاطر الإرهاب في الخارج. ويعني وقوع أي بلد في دائرة المخاطر الإرهابية العالية نصيحة الحكومات فوراً بعدم السفر إليه وتمتنع شركات السياحة والتأمين عن تقديم خدماتها. وهكذا تنقطع السياحة عن البلد المصاب بالإرهاب مهما كانت جهود ترويج السياحة فيه.
وتشير مصادر الحكومة البريطانية إلى أن مخاطر الإرهاب على السياح خارج بريطانيا زادت بنسبة 80 في المائة منذ عام 2013. ويقول مؤشر الإرهاب العالمي إن عشرات الآلاف من السياح على مستوى العالم لقوا حتفهم في حوادث إرهابية خلال عام 2014 وحده، وبزيادة 80 في المائة عن عام 2013. والغريب أن معظم أنحاء أوروبا الغربية بما فيها بريطانيا وفرنسا وإسبانيا مصنفة على أنها عالية المخاطر الإرهابية، بينما تنخفض المخاطر إلى أقل درجة في دول أوروبا الشرقية وسويسرا ومالطا وسان مارينو وآيسلندا.
وباستثناء المغرب الذي يتمتع بدرجة أمان متوسطة، تُصنَّف دول شمال أفريقيا بما فيها مصر بأنها عالية المخاطر. ودخلت مصر هذه الدائرة منذ حادث سقوط الطائرة الروسية فوق سيناء، التي يُرجَّح أنها تعرضت لعمل إرهابي. ويلجأ السياح البريطانيون إلى البقاء في بلادهم خلال عطلة الصيف خصوصاً بعد تراجع قيمة الجنيه الإسترليني أو الذهاب إلى وجهات تصفها المصادر الحكومية بأنها منخفضة المخاطر، وبعضها يقع على بعد آلاف الأميال، مثل بنما وفيجي وكوستاريكا وكمبوديا.

مخاطر أخرى
بالطبع لا تقتصر مخاطر الرحلات السياحية على الإرهاب، بل تشمل كثيراً من المخاطر الأخرى التي يمكن تقسيمها إلى عدة مجالات، مثل:
• خطر الجرائم: يتعرض السياح لكثير من الجرائم التي تتراوح بين عمليات السرقة أو النشل، وتصل أحياناً إلى حد القتل. وتقع هذه الجرائم في مختلف بيئات السياحة في العالم حتى الأكثر أماناً منها، مثل وجهات جزر البحر الكاريبي. وفي هذه الحالات يلزم اتخاذ احتياطات ضرورية في كل رحلة إلى الخارج ومنها عدم إظهار الثراء أو ارتداء حلي وجواهر مرتفعة القيمة، وعدم حمل مبالغ مالية كبيرة وترك الأغراض الثمينة في خزانة الفندق.
• الحوادث: يجب الحرص أثناء الرحلات السياحة من بعض النشاطات التي يمكن قد تؤدي إلى وقوع حوادث، مثل استئجار دراجات نارية أو ممارسة الطيران الشراعي أو القفز من الطائرات بالمظلات والحرص أثناء قيادة السيارات والالتزام بقواعد المرور المحلية.
• الاحتيال: توجد حالات احتيال في بعض وجهات السفر خصوصاً عند التعامل بالنقد حيث يستغل البعض عدم تعرف الأجانب على قيمة الأوراق المالية وتعاد بقية النقود ناقصة إلى الزبائن. كما ترفع بعض المتاجر أسعارها للسياح ويتم بطاقات الائتمان واستعمالها محلياً دون معرفة حامل البطاقة. وتعد بعض الشركات بتصدير المنتجات الثقيلة - مثل السجاد - إلى بلد السائح وبعد دفع ثمنها ومغادرة البلاد لا تصل البضائع.
• المخاطر الصحية: لا يلتفت معظم السياح إلى هذا النوع من المخاطر مع أنها الأكثر شيوعاً والأكثر تكلفة. ومن الحالات التي تعاملت معها شركات تأمين السفر المرض المفاجئ الذي يضطر معه المسافر إلى إلغاء الرحلة في آخر لحظة وخسارة ما دفعه فيها. وفي حالات المرض بعد الوصول يمكن أن تتراكم ديون طائلة من تكاليف المستشفى التي تلقى فيها المسافر العلاج. وفي بعض الأحيان يستدعي الأمر نقل المريض إلى بلده بسرعة وهنا لا بد من تدبير تكاليف طائرة مجهزة طبياً. وتنتشر حالات الصدمات القلبية بين السياح، خصوصاً بين كبار السن، بسبب التغيير المفاجئ في أسلوب المعيشة والنشاط الزائد أثناء الرحلات السياحية.
• المخاطر الطبيعية: يجب ألا ننسى تقلبات الطبيعة التي يمكنها أن تلغي الرحلات السياحية أو تفسد قيمتها. من هذه الأخطار العواصف والأعاصير والانفجارات البركانية التي يمكن أن تعطل حركة السفر، والانهيارات الجليدية التي تهدد رحلات التزلج على الجليد، والتسونامي والفيضانات في المناطق الساحلية والزلازل في دول مثل تركيا. من المخاطر الطبيعية أيضاً حرائق الغابات وحالات القحط في بعض الدول خلال فصل الصيف.
• المخاطر السياسية: إلى جانب الثورات والحروب الأهلية والنزاعات المسلحة توجد أحيانا بعض المخاطر السياسية غير الظاهرة للعيان ينتج عنها حالات احتقان قد تنفجر في مجموعات مسالمة مثل السياح. ويجب متابعة الأوضاع السياسية في البلدان المختلفة حتى لا يجد السائح نفسه في وسط فوضى عارمة قد تمنعه من إكمال عطلته أو العودة إلى بلده بعد انتهاء عطلته.
وفي كل الأحوال يجب الاستعانة بوثيقة تأمين سفر تغطي معظم هذه الأخطار، بالإضافة إلى أخطار أخرى غير محسوبة مثل إلغاء رحلات السفر الجوي أو تأجيلها لفترات طويلة لأسباب فنية أو لسوء الطقس وأيضاً حالات فقدان أغراض ثمينة أثناء قضاء العطلة الأجنبية. وتغطي وثيقة التأمين المخصصة للسفر السياحي مخاطر متعددة منها المخاطر الصحية وفقدان حقائب السفر أو إلغاء السفر لأي سبب.
الجدير بالذكر أن السائح لا يستحق التعويض من شركات السياحة إذا ما قام بإلغاء رحلته في آخر لحظة خوفاً من مخاطر مثل حوادث الإرهاب. ولا بد من إعلان جهات رسمية منع السفر السياحي إلى بلدان معينة حتى يمكن تعويض السياح عن الرحلات المفقودة. ويشكو بعض السياح من أن شركات السياحة لا توضح لهم الصورة الحقيقية للمخاطر في الوجهة التي يختارونها، ومنها العنف والإرهاب والسرقة وأحياناً اكتشاف أن الإقامة تكون في مستويات أقل من المتعاقَد عليها. وفي هذه الحالات يمكن الشكوى للجهات المسؤولة.



نصائح للأمان خلال السفر

> كشفت شركة استشارية في المجال السياحي عن عدة نصائح للسياح من أجل عطلة خالية من المخاطر، منها مراجعة الصحافة المحلية في الموقع المختار واستخدام الترجمة الإلكترونية لـ«غوغل» من أجل معرفة حقيقة ما يجري في البلدان السياحية بدلاً من الدعاية التي تبث إليهم في بلادهم بلغتهم.
من أهم النصائح التي كشفت عنها الشركة:
• الاطلاع على كثير من مصادر المعلومات عن الموقع السياحي وعدم الاعتماد على النصائح الحكومية وحدها، خصوصاً فيما يتعلق بالفندق والمنطقة المحيطة به وأقرب المدن إليه وليس عن الدولة بشكل عام.
• مراجعة الملاحظات والتعليقات التي يتركها السياح عن زيارتهم للموقع أو الفندق نفسه، خصوصاً في النقاط التي تتعلق بالأمن وحالات السرقة أو النشل. ويمكن التجول الافتراضي حول الفندق بواسطة «خرائط غوغل».
• يمكن تقييم الموقع من حيث الأمان بالمقارنة بالمواقع الأخرى التي يمكن الاختيار من بينها. وفي النهاية يمكن استشارة وزارات الخارجية من أجل النصيحة حول مخاطر السفر إلى جهات سياحية معينة.
• بعد الوصول إلى الوجهة السياحية يجب البقاء على حذر ومراقبة إجراءات الأمن في الفندق أو المنتجع الذي تقيم فيه. وفي حالات الطوارئ اتبع نصيحة السلطات المحلية واترك متعلقاتك الشخصية عند الإسراع بمغادرة المكان.
• عند ملاحظة أي حركات مريبة أو نشاطات غير معهودة في موقع الإقامة من الضروري إبلاغ مسؤولي الأمن في الموقع أو الشرطة. ولا تخاطر بالتدخل المباشر لمواجهة الخطر.

اختيارات المحرر