إيران: اعتقال 41 شخصاً للاشتباه في صلتهم بهجومي طهران

إيران: اعتقال 41 شخصاً للاشتباه في صلتهم بهجومي طهران

السبت - 16 شهر رمضان 1438 هـ - 10 يونيو 2017 مـ رقم العدد [14074]
مواطن إيراني يشارك في تشييع أقاربه الذين قتلوا في هجوم الأربعاء الماضي الذي استهدفت مجلس الشورى ومرقد الخميني (إ.ب.أ)
طهران: «الشرق الأوسط»
أعلنت وزارة الاستخبارات أن عشرات «العملاء» الذين ينتمون إلى تنظيم داعش قد اعتقلوا في إيران بعد اعتداءات الأربعاء في طهران، وجاء في بيان لوزارة الاستخبارات أن 41 شخصا اعتقلوا في طهران وفي محافظات كرمنشاه وكردستان وأذربيجان الغربية، الواقعة جميعا في الشمال الغربي القريب من الحدود مع العراق وتركيا وذكرت الوزارة أن بين هؤلاء «عملاء» لتنظيم «داعش» و«فرقا عملانية» وأبرز منسقيهم، وأضافت الوزارة أنه تم ضبط «وثائق ومعدات مخصصة لتنفيذ عمليات إرهابية». وقبيل صدور هذا البيان، كان موقع «ميزان أونلاين» أعلن اعتقال تسعة أشخاص «على صلة» بتنظيم داعش.

وقال الموقع إن سبعة اعتقلوا خلال عملية نفذت مساء أول من أمس في محافظة فارس (جنوب) واثنين آخرين صباح أمس في محافظة كرمنشاه، وتضاف هذه الاعتقالات إلى اعتقال خمسة «مشتبه بهم» أوقفوا في مكاني وقوع اعتداءات الأربعاء التي استهدفت مجلس الشورى ومرقد الخميني.

ومنذ وقوع تلك الاعتداءات التي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنها، شنت قوى الأمن في كل أنحاء البلاد حملة لتعقب المتواطئين والشبكات المفترضة لمنفذيها». وقبيل إعلان موقع «ميزان أونلاين» هذه الاعتقالات، كان وزير الاستخبارات محمد علوي أكد «التعرف» إلى عدد كبير من «الجهاديين». وأضاف أن الأماكن التي كانوا يتجمعون ويختبئون فيها باتت معروفة، وقد عثر فيها على «تجهيزات وعبوات وأحزمة ناسفة».

من جهة أخرى، عثر في محافظة كرمنشاه على سيارة متروكة فيها 22 مسدسا على الأقل. ونفذ اعتداءات الأربعاء التي أسفرت عن 17 قتيلا ونحو خمسين جريحا خمسة مسلحين منهم انتحاريون فجروا أنفسهم. وكانوا جميعا إيرانيين ينتمون إلى تنظيم داعش، وقاموا بعمليات في سوريا والعراق قبل أن يعودوا لتنفيذ عمليات في إيران». وشاركت جموع غفيرة في طهران أمس في تشييع ضحايا أولى الاعتداءات التي نفذها تنظيم «داعش» في إيران، حيث اعتقلت السلطات العشرات من المشتبه بتعاملهم مع التنظيم المتشدد. وتحت شمس حارقة سارت الجموع خلف شاحنة حملت نعوش 15 من الضحايا الـ17 الذين سقطوا في هذه الاعتداءات التي استهدفت أول من أمس، موقعين يتمتعان بدلالات رمزية بالغة، هما البرلمان وضريح الخميني. أما القتيلان الباقيان فتم تشييعهما ودفنهما خارج العاصمة وبعد صلاه الجمعة انطلق موكب التشييع من جامعة طهران باتجاه مقبرة بهشت الزهراء الواقعة على بعد نحو 20 كلم من مرقد الخميني. من ناحية أخرى أفادت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية «إيسنا» أن السلطات عثرت في محافظة كرمانشاه على سيارة مهجورة بداخلها ما لا يقل عن 22 مسدسا». ورغم أن واشنطن تقاتل أيضاً تنظيم داعش اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب بعد اعتداءات طهران أن «الدول التي تدعم الإرهاب يمكن أن تصبح من ضحايا الشر الذي تدعمه». ونددت طهران برد الفعل الأميركي معتبرة أنه «يثير الاشمئزاز». وتتدهور العلاقات بين واشنطن وطهران بصورة متواصلة منذ وصول ترمب إلى سدة الرئاسة في يناير (كانون الثاني). وفرضت الإدارة الأميركية عقوبات جديدة على إيران بسبب دعمها مجموعات «إرهابية» في الشرق الأوسط وتجاربها الباليستية وانتهاكاتها لحقوق الإنسان.
ايران آسيا

التعليقات

sameer
البلد: 
United States
10/06/2017 - 18:16
من الواضح حدوث شرخ في العلاقات ما بين ايران الموت و الارهاب و صنيعتها داعش ادى الى هذه المواجهه فيما بينهم . ستكشف الايام القادمه سبب هذا الشرخ اللذي تظهر نتائجه بصوره سريعه على الارض الفارسيه و ستظهر مدى المواجهه و حدودها بين السيد الإيراني و عبده الداعشي الذي اوجده . و من المؤكد ان المواجهه ستكون شرسه ما بين الارهاب الايراني و الارهاب الداعشي . ارهاب جيش القدس الإيراني و ارهاب داعش انها عنوان عريض بغيض . ارهاب ايران المدعوم روسيا و عراقيا و قطريا و داعشيا ( لغاية اليوم رسميا ) باقي و يتمدد .
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر