طهران تتطلع إلى استعادة علاقتها مع القيادة الجديدة لـ {حماس}

طهران تتطلع إلى استعادة علاقتها مع القيادة الجديدة لـ {حماس}

سليماني بعث برسالة علنية إلى هنية نشرها الإعلام الإيراني وتجاهلها {الحمساوي}
الخميس - 29 شعبان 1438 هـ - 25 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14058]

قالت مصادر فلسطينية إن إيران تعتقد إمكانية استرجاع العلاقة مع حركة حماس وتطويرها، بعد انتخاب قيادة جديدة للحركة، على الرغم من التوتر المكبوت بينهما.
وبحسب المصادر، فإن إيران كانت تراهن على صعود إسماعيل هنية على رأس الحركة، وتمني النفس بصعود العسكر كذلك، ولم تكن ترغب في أي حال من الأحوال في أن يصبح موسى أبو مرزوق على رأس الحركة، بسبب خلافات كبيرة معه، بعد تسريبات اتهم فيها طهران بالكذب فيما يخص دعم المقاومة.
وأوضحت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، أن إيران تراهن على دبلوماسية هنية الذي يعد ميالا أكثر للتصالح مع إيران، بعكس رئيس حماس السابق خالد مشعل، كما تراهن على صعود العسكر بقوة إلى مكتب حماس السياسي، باعتبار كتائب القسام حليفا قديما لإيران، وما زال يدفع باتجاه استرجاع العلاقة.
ولم تترد إيران في وقت سابق، في تهنئة هنية فور فوزه برئاسة حماس، على لسان وزير الخارجية محمد جواد ظريف، لكن الرسالة التي نشرتها وسائل الإعلام الإيرانية أمس، للواء قاسم سليماني، قائد وحدة النخبة المعروفة بفيلق القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني، التي أرسلها لحركة حماس مهنئا إسماعيل هنية بانتخابه رئيسا للمكتب السياسي للحركة، تشير إلى اهتمام إيراني عال بهنية شخصيا.
وقال سليماني في الرسالة التي نشرتها وسائل إعلام مقربة ومحسوبة على إيران: «نتطلع إلى جهودكم لتجذير المقاومة امتداداً للخط الجهادي لحركة حماس». وأضاف: «نتطلع إلى تعزيز التكامل مع رفاق حماس حلفاء المحور المقاوم لإعادة الألق للقضية الفلسطينية... ونرجو أن يجري على أيديكم كل خير لمصلحة الشعب الفلسطيني المجاهد».
وكان هنية انتخب على رأس حماس في السادس من الشهر الحالي، بعد أيام قليلة فقط من إعلان الحركة وثيقة جديدة، كانت سببا في التوتر مع إيران و«حزب الله» اللذين هاجما ضمناً الوثيقة الجديدة لحماس، عبر تصريحات مختلفة، أبرزها كان لنائب أمين عام «حزب الله» اللبناني، نعيم قاسم، الذي قال: «إذا لم تكن المقاومة من أجل تحرير فلسطين من البحر إلى النهر فلا يمكن أن تنفع، لسنا مع المقاومة التي تمهد للتسوية، ولسنا مع المقاومة التي تقسم فلسطين إلى دولتين، ولسنا مع المقاومة التي تبادل الدم بالأرض، نحن مع المقاومة التي لا تقبل إلا الأرض محررة بالكامل بلا قيد ولا شرط، ليعود الفلسطينيون إلى أرضهم أعزة وكرماء في آن معًا». في إشارة واضحة إلى ميثاق حماس وما تضمنه. وكان ميثاق حماس الجديد، أثار جدلا بعد حذفه اعتبار الحركة جناحا من أجنحة الإخوان المسلمين، كما جاء في ميثاقها القديم عام 1988، وتأكيده أن الحركة تقبل بدولة فلسطينية على حدود 67.
وبحسب المصادر، تريد إيران الاستفادة من واقع حماس المنفصلة عن الإخوان، التي هوجمت كذلك من قبل ترمب الذي اعتبرها حركة إرهابية. لكن لا يبدو أن حماس لم تستجب حتى اللحظة للرغبة الإيرانية بسبب حسابات الربح والخسارة في المنطقة.
وقالت المصادر، إن قيادة حماس الجديدة تود علاقات جيدة مع الجميع، لكنها حذرة من إقحام نفسها، بطريقة أو بأخرى، في الصراع الدائر في المنطقة. ولعل أبرز الدلالات، هو تجنب الحركة أو أي من وسائل إعلامها، الإشارة إلى رسالة سليماني، على الرغم من أنه تمت الإشارة إلى رسائل مماثلة من شخصيات أخرى.
وفشلت محاولات إيرانية سابقة في جلب حماس مجددا إلى محورها، بعدما رفضت الحركة إطلاق مواقف مؤيدة للإيرانيين في سوريا واليمن.
وكانت علاقة حماس بإيران توترت بسبب الخلاف الكبير بين الحركة ونظام بشار الأسد، وقررت إيران بعد ذلك مراجعة الدعم المالي للحركة وقلصته بشكل كبير.
وحاولت إيران لاحقا، استمالة جناح في حماس، وقدمت دعما محدودا للجناح المسلح للحركة. كما حاولت بداية العام الماضي، استقطاب حماس من جديد، إلى جانب حلفائها المركزيين في المنطقة، كالنظام السوري و«حزب الله» اللبناني في مواجهة السعودية، لكن حماس رفضت. وفي أوقات سابقة، شن كتاب ومثقفون ونشطاء في حماس نفسها، هجوما على قيادة الحركة وحتى قيادة القسام، بسبب رسائل تعزية لقادة «حزب الله» الذين قضوا في سوريا، ورفض منتقدو الخطوة ما وصفوه بالتناغم مع أحزاب وفصائل وأشخاص غارقين في الدم السوري.


ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة