كيف أصبح هيريرا قائداً لم يتوقعه أحد ليونايتد

كيف أصبح هيريرا قائداً لم يتوقعه أحد ليونايتد

الثلاثاء - 27 شعبان 1438 هـ - 23 مايو 2017 مـ
اللاعب أندير هيريرا (رويترز)

أثار أندير هيريرا إعجاب آخر أربعة مدربين لمانشستر يونايتد المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بدءا من أليكس فيرجسون الذي راقبه رجل لرجل إلى متابعته عن طريق ديفيد مويز والتعاقد معه بواسطة لويس فان غال لكن اللاعب الإسباني ضئيل الجسد تألق حقا تحت قيادة جوزيه مورينيو.

وتفوق لاعب منتخب إسبانيا على الهداف زلاتان إبراهيموفيتش وبول بوغبا أغلى لاعب في العالم لينال جائزة أفضل لاعب هذا الموسم في يونايتد في موسمه الثالث مع النادي الذي أصبح خلاله أحد أهم لاعبي مورينيو.

وتعاقد معه يونايتد في البداية من أجل قدراته على التمرير ورؤية الملعب التي أظهرها مع أتليتيك بيلباو لكن هيريرا تحول إلى قائد دفاعي في وسط الملعب وسيكون مسؤولا عن إحباط هجوم أياكس أمستردام في نهائي الدوري الأوروبي بعد غد (الأربعاء).

وسيكون هذا ثاني ظهور له في نهائي الدوري الأوروبي بعدما خسر في نسخة 2012 مع بيلباو 3 - صفر أمام أتلتيكو مدريد بعد مشوار مثير إلى المباراة النهائية تضمن الفوز على يونايتد 5 - 3 في النتيجة الإجمالية في دور الـ16.

وكان هيريرا أحد نجوم الفوز 3 - 2 على يونايتد باستاد أولد ترافورد في لقاء الذهاب وهو ما دعا المدرب فيرجسون لتكليف بارك جي - سونغ بمراقبته رجل لرجل في الإياب وقال اللاعب الإسباني لاحقا إنها كانت أروع مجاملة من فيرجسون.

لكن هيريرا وجد نفسه يلعب دور اللاعب الذي يفسد الهجمات في فوز يونايتد 2 - صفر على تشيلسي في أبريل (نيسان) إذ أخرج إيدن هازارد من المباراة بشكل مثالي كما مرر الكرة التي أحرز منها ماركوس راشفورد الهدف الأول وسجل الهدف الثاني.

وكان هذا الأداء هو الأفضل له في مركز نضج فيه تماما هذا الموسم ويستمتع به.

وأبلغ هيريرا «إي إس بي إن» في مقابلة: «المدرب تحدث معي وأبلغني بأنني سأكون لاعبا مهما إذا نفذت ما يريده». وأضاف: «أنا مستعد دوما للتعلم. أنا مستعد دوما للتأقلم على دور جديد ومركز جديد. لذا أقول لنفسي.. إذا أردت أن ألعب كل مباراة مع مانشستر يونايتد، وهو حلمي، يجب أن أفعل شيئا آخر للنادي والمدرب». وتابع: «أعتقد أن هناك تفاهما جيدا بيني وبين المدرب. ننظر لكرة القدم بالطريقة نفسها ونفكر بالطريقة ذاتها. إذا بذلت كل ما في وسعك فستفعل شيئا للفريق».

وأظهر هيريرا امتنانه لمورينيو بالدفاع بشكل متكرر عن مدربه في موسم صعب حفظ فيه التأهل لنهائي الدوري الأوروبي والفوز بكأس رابطة الأندية الإنجليزية ماء وجه الفريق الذي لم يرتق لمستوى التوقعات.

كما احتفت جماهير يونايتد بهيريرا الذي حاول مويز خليفة فيرجسون التعاقد معه قبل أن يضمه فان غال مقابل 29 مليون جنيه إسترليني عام 2014.

وأظهر لاعب الوسط حماسا شديدا تجاه كرة القدم الإنجليزية في مقابلاته الكثيرة مع وسائل الإعلام، فأشاد بمباراة في كأس الاتحاد الإنجليزي على ملعب كمبريدج يونايتد وكال المديح باستمرار لجماهير فريقه التي ترافقه في مبارياته الخارجية.

وبعد الفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية يضع نصب عينيه الآن اللقب الوحيد الذي لم يسبق ليونايتد الفوز به مع وقوف أحد عمالقة أوروبا السابقين وهو أياكس في طريقه.

وقال هيريرا: «نستطيع أن نصنع التاريخ للنادي... لذا فإن هذا هو الشيء الوحيد في ذهني.

نحترم المنافس دائما لأنه يرغب في صناعة التاريخ أيضا. لكن لا يوجد أي شيء آخر في ذهني سوى الفوز بالمباراة النهائية ومنح الكأس لهذا النادي».


بريطانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة