تعزيزات للجيش اليمني في الجبهات بعد خطاب ترمب بالرياض

تعزيزات للجيش اليمني في الجبهات بعد خطاب ترمب بالرياض

الثلاثاء - 27 شعبان 1438 هـ - 23 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14056]

أجمع مسؤولون يمنيون وخبراء في الشأن السياسي، على أن الإشارات التي أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، خلال «القمة العربية ـ الإسلامية ـ الأميركية» التي عقدت في العاصمة السعودية الرياض أول من أمس، حول أعمال الميليشيات الانقلابية في اليمن، وتدخل إيران في الشأن الداخلي للبلاد، انعكست بشكل سريع على الأرض في عدد من الجبهات.
وكان الرئيس الأميركي، تحدث عن أهمية التعامل مع هذه الميليشيات، عندما قال: «إن السعودية وقوات التحالف العربي قامت بعمل كبير ضد الحوثيين في اليمن». وسبق هذا الحديث إشارة الرئيس ترمب إلى ضلوع إيران في الأعمال التخريبية بقوله «النظام الإيراني مسؤول عما يحدث في لبنان، وسوريا، والعراق، واليمن، وإيران تمول وتسلح الإرهابيين، والمجموعات التي تنشر الدمار في المنطقة، وأشعلت نيران الطائفية».
وأرسل الجيش اليمني تعزيزات عسكرية إلى الجبهات الرئيسية، وفقاً لناصر دعقين وكيل محافظة حجة، مسؤول إسناد المقاومة الشعبية في إقليم تهامة، بعد تناقل هذه الكلمة والتحول في الملف اليمني الداعم للشرعية، مما أسهم في تقدم كبير للجيش الذي استعاد الكثير من المناطق التي كانت تحت سيطرة الانقلابيين، موضحاً أن هناك دعماً مباشرا للجيش في حرض وميدي حالياً.
وأضاف دعقين، أن «القمة العربية ـ الإسلامية ـ الأميركية» عزلت إيران في المقام الأول عن المجتمع الدولي والإسلامي، وهذا يعني أن هناك دعماً دولياً لقوات التحالف العربي والجيش الوطني في مواجهة الانقلابيين، ومساندته في استعادة مؤسسات الدولة، وهو ما انعكس فعلياً خلال اليومين الماضيين على تحركات عسكرية ميدانية كبيرة للجيش في الكثير من الجبهات من أبرزها تعز، والجوف، ونهم.
ولفت إلى أن العمل يجري حالياً على إمداد المقاومة الشعبية بكل احتياجها للمرحلة المقبلة، المتمثلة في تقدم الجيش في إقليم تهامة، والتي تمكنها من القيام بأعمال عسكرية واسعة، موضحاً أن المقاومة نجحت خلال الأيام القليلة الماضية في تكبيد الميليشيات خسائر كبيرة في عدد من المديريات والمحافظات.
إلى ذلك، ذكر وليد القديمي وكيل أول محافظة الحديدة، أن الإدارة الأميركية عبّرت عن الدعم والمساندة للخطوات التي اتبعتها السعودية في تأسيس التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وكان ذلك واضحاً في كلمة الرئيس الأميركي عندما أشار إلى أن الحوثيين إحدى أدوات إيران في اليمن ووصفهم بالمتمردين.
وأضاف القديمي أن تحركات عسكرية تجري حالياً في عدد من الجبهات الرئيسية بعد إشارة الرئيس الأميركي لدور قوات التحالف العربي في مواجهة الميليشيات، ووقف أذرع إيران، موضحاً أن كل هذه المؤشرات لها أهمية استراتيجية على القضية اليمنية، وعلى تحقيق أهداف عمليتي «عاصفة الحزم» و«إعادة الأمل» مع إعادة الشرعية والدولة اليمنية والحفاظ على أمن واستقرار ووحدة اليمن وسلامته الإقليمية.


اليمن

اختيارات المحرر

فيديو