نتنياهو سيسمح لأعضاء الكنيست اليهود والعرب بدخول الأقصى بعد رمضان

نتنياهو سيسمح لأعضاء الكنيست اليهود والعرب بدخول الأقصى بعد رمضان

الاثنين - 26 شعبان 1438 هـ - 22 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14055]

كشف مصدر مقرب من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أنه سيلغي الأمر الذي تم بموجبه منع النائب العربي، مسعود غنايم (القائمة المشتركة)، من دخول المسجد الأقصى، وأنه سيسمح للسياسيين اليهود والعرب بدخول الأقصى، بعد شهر رمضان المبارك.
وقال المصدر، إن نتنياهو سيقدم على هذه الخطوة بناء على توصية من قائد الشرطة في القدس، يورام ليفي، الذي أوضح أن «المنع تم في حينه بسبب التوتر في القدس وإلغاء المنع سيتم بسبب سيادة الهدوء في المدينة».
وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في القدس الشرقية، قد أخرجت النائب مسعود غنايم من المسجد الأقصى، بسبب قرار المنع الذي أصدره نتنياهو قبل سنة.
وقد زار غنايم الأقصى ليشارك في أعمال معسكر «القدس أولاً» الَّذي تقيمه كل سنة جمعية الأقصى وجمعية القلم التابعة للحركة الإسلامية في إسرائيل، وشارك فيه مئات المتطوعين من فلسطينيي 48، الذين نفذوا أعمال نظافة وصّيانة في محيط المسجد الأقصى وفِي ساحاته الداخليّة. وفي تعقيبه على ما حدث، قال النائب غنايم: «المسجد الأقصى هو حق ديني لنا كمسلمين، وحق وطني وقومي لكل عربي فلسطيني. وهو منطقة محتلة لا شرعية لحكومة إسرائيل فيها. حقّنا في القدس والأقصى أكبر وأقوى من أي قرار حكومي ظالم، وسوف نواصل تحدي هذه القرارات الظالمة والبائسة. وأنا أُحيي كل من ساهم وشارك في أعمال المعسكر التطوعي (القدس أولاً)، لأنه يحمل رسالة لا تأتأة فيها ولا تلعثم، وهي أن القدس في قلب كل فلسطيني وعربي ومسلم، وهي قلب القضية الفلسطينية ولا تنازل عن حقنا فيها».
تجدر الإشارة إلى أن الحكومة الإسرائيلية تحتفل في كل سنة بمناسبة احتلالها للقدس الشرقية منذ عام 1967. ويصادف احتفالها هذه السنة، وفقاً للتقويم العبري، بعد غد الأربعاء. ولكنها افتتحت هذه الاحتفالات، أمس، عشية مجيء الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى المنطقة. وتخطط لفتح أبواب الأقصى أمام عشرات الوفود الدينية والشعبية اليهودية بهذه المناسبة، ضاربة عرض الحائط الاحتجاجات الفلسطينية والأردنية على ذلك.


اسرائيل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة