خادم الحرمين يدشن مركز «اعتدال» لمكافحة الفكر المتطرف

خادم الحرمين يدشن مركز «اعتدال» لمكافحة الفكر المتطرف

بحضور الرئيس الأميركي وقادة ورؤساء الدول المشاركة في قمة الرياض
الأحد - 25 شعبان 1438 هـ - 21 مايو 2017 مـ
خادم الحرمين لدى تدشينه مركز اعتدال لمكافحة الفكر المتطرف (واس)

دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، مساء اليوم (الأحد)، المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف «اعتدال» في الرياض، بمشاركة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وقادة ورؤساء وفود الدول المشاركة في القمة العربية الإسلامية الأميركية.
ولدى وصول القادة ورؤساء الوفود، كان في استقبالهم، خادم الحرمين الشريفين، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.
وقد أقيم حفل خطابي بهذه المناسبة بدئ بتلاوة آيات من القرآن الكريم.
ثم شاهد خادم الحرمين الشريفين والقادة فيلماً تعريفياً عن مبادرة إنشاء المركز من المملكة في سبيل مكافحة التطرف وتعزيز الاعتدال وما يضمه من امكانيات تقنية وبشرية ومرتكزاته الفكرية والرقمية والإعلامية ومهامه في رصد وتحليل نشاطات الفكر المتطرف وأهداف المركز الاستراتيجية القائمة على الوقاية والتوعية والشراكة ومواجهة الفكر المتطرف.
من جانبه، أوضح الأمين العام للمركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف الدكتور ناصر البقمي، أنه في هذه اللحظة التاريخية التي تشهد مزيداً من التعاون والشراكة الإنسانية بإطلاق المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف الذي أعلن عن تأسيسه اليوم في خطوة حازمة، تستند إلى إرادة صلبة تجمع دول العالم؛ للوقوف أمام التطرف ومكافحته على كافة المستويات.
وقال يأتي تأسيس هذا المركز العالمي استكمالاً للجهد الكبير الذي بذلته الدول الإسلامية طيلة العقود الماضية في حربها على الإرهاب والفكر المتطرف ، واستشعاراً منها لما تمثله محاربة هذا الفكر الدخيل من أولوية قصوى للمسلمين والعالم بأسره، فقد أخذت على عاتقها المبادرة بإنشاء هذا المركز ليكون تكتلاً عالمياً رفيع المستوى، يستهدف مكافحة الفكر المتطرف بشتى وسائله وطرقه، وعبر بؤره ومحاضنه، موقنة أن التطرف هو الجذر الأساس لكل سلوك إجرامي يسعى لتدمير الحضارة البشرية، وتفكيك روابطها الإنسانية، ونشر الفوضى والدمار.


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة