جنوب ليبيا يشتعل مجدداً... والجيش يستعد لعملية عسكرية كبرى

جنوب ليبيا يشتعل مجدداً... والجيش يستعد لعملية عسكرية كبرى

السراج يوقف وزير دفاعه للتحقيق في هجوم خلف 141 قتيلاً
الأحد - 25 شعبان 1438 هـ - 21 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14054]
جانب من الدمار الذي خلفته إحدى المعارك بين الميليشيات المتناحرة في الجنوب الليبي (رويترز)

بدا أمس أن ليبيا مقبلة على مواجهة عسكرية جديدة في الجنوب بين قوات الجيش الوطني، الذي يقوده المشير خليفة حفتر، والميلشيات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج، بعدما توعد المشير حفتر برد مزلزل على الهجوم الذي تعرضت له قاعدة براك الشاطئ الجوية في جنوب البلاد، الذي أدى إلى مقتل 141 شخصاً. وفي غضون ذلك، أعلنت حكومة السراج وقف وزير دفاعها المهدي البرغوثي وقائد ميلشيات القوة الثالثة عن العمل مؤقتاً، وشكلت لجنة برئاسة وزير العدل لتحقيق في ملابسات الهجوم.

وعلمت «الشرق الأوسط» أن المشير حفتر أمر قواته بإرسال تعزيزات عسكرية ضخمة إلى منطقة المعارك في جنوب البلاد، تمهيدا لعملية عسكرية كبيرة ضد الميلشيات التي تورطت في الهجوم الأخير. وقال مسؤول عسكري، طلب عدم تعريفه، إن قوات الجيش تعتزم تنفيذ هجوم سيكون الأضخم من نوعه كرد انتقامي على الهجوم الذي تم وتورطت فيه ميلشيات تابعة لحكومة السراج، على حد قوله. في حين أعلنت غرفة عمليات سرت الكبرى، التابعة لقيادة الجيش، عن تحرك ما سمته أرتالا ضخمة بجميع أنواع الأسلحة والآليات لدعم غرفة عمليات الرمال المتحركة بالجنوب الليبي.

وأنهى الهجوم على قاعدة براك الشاطئ هدنة في المنطقة، التي أصبحت في الأشهر الأخيرة نقطة توتر بين تحالفات عسكرية في شرق وغرب ليبيا، حيث تسود مخاوف من أن يؤدي هذا الهجوم أيضا إلى تصعيد كبير في الصراع القائم بين الفصائل المتمركزة في شرق ليبيا، والفصائل المنافسة المتحالفة مع الحكومة الحالية، وحكومات سابقة في العاصمة طرابلس.

من جانبه، أعلن المجلس الرئاسي لحكومة السراج، التي تحظى بدعم من بعثة الأمم المتحدة، وقف وزير دفاعه المهدي البرغوثي وجمال التريكي، قائد كتيبة القوة الثالثة عن العمل مؤقتا إلى حين تحديد المسؤولين عن خرق الهدنة ووقف إطلاق النار. كما طالب مجلس السراج من جميع الميليشيات التابعة له بعدم القيام بأي عمليات عسكرية قتالية إلا بعد الحصول على الموافقة الصريحة للقائد الأعلى للقوات المسلحة الليبية.

وردت غرفة علميات ميليشيا القوة الثالثة على بيان السراج بنشر رسالة تحمل توقيع وزير الدفاع المقال تقضي بتكليفها بالدفاع عن قاعدة تمنهنت الجوية، وأعربت عن استيائها بسبب تغير تصريحات السراج الأخيرة، مهددة بكشف التعليمات والتكليفات والأوامر الصادرة من السراج بالهجوم على القاعدة.

وردا على هذه الإقالة، قال العقيد جمال التريكي إنه مستغرب جدا من قرار السراج بإقالته، لافتا في تصريحات لقناة محلية إلى أنه مستعد للخضوع للتحقيق.

في المقابل، أعلن المشير حفتر، الذي يقود الجيش المتمركز في شرق ليبيا، أن قوات الجيش والأجهزة الأمنية تعلم ما ستقوم به للرد على الأعمال الإرهابية التي وقعت يوم الخميس الماضي في قاعدة براك الشاطئ، وبلدية سلوق جنوب بنغازي في شرق البلاد أول من أمس، موضحا أن لدى قوات الجيش والأجهزة الأمنية معلومات كاملة عن مصدر الهجوم الإرهابي، وأنها سترد عليه في أقرب وقت، وأضاف بلهجة صارمة: «لن نقبل بهذا العمل الأهوج والرد سيكون مزلزلاً بإذن الله».

من جانبه، قال أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، إن 103 من القتلى في الهجوم على قاعدة براك الشاطئ كانوا من قوات الجيش الوطني الموجودة في المنطقة، وأكد أنه تم خلال الهجوم الذي يحمل ملامح تنظيم القاعدة، تصفية 7 سائقي شاحنات مدنيين يعملون على نقل السلع التموينية.

وكشف المسماري خلال مؤتمر صحافي استثنائي عقده مساء أول من أمس في مدينة البيضاء، عن أن الهجوم الغادر على القاعدة قاده وخطط له إرهابي يدعى أحمد عبد الجليل الحسناوي، ودعمته ميليشيات القوة الثالثة وسرايا الدفاع عن بنغازي.

وحمل المسماري، السراج والمجتمع الدولي مسؤولية ما حدث في قاعدة براك الشاطئ؛ لأن لقاءات روما وأبوظبي كانت تدعو إلى التهدئة، معتبرا أنه بعد هذا الهجوم المباغت فإن قيادة الجيش في حل من كل الاتفاقيات والعهود والحملات الساعية للتهدئة في الجنوب.

وفي ردود الأفعال الدولية على هذا الهجوم كتب السفير البريطاني في ليبيا بيتر ميليت أنه يشعر «بالاشمئزاز من هجوم براك الشاطئ والتقارير عن إعدامات جماعية، ويجب إحالة منفذيه إلى القضاء»، معتبرا أن «تجنب التصعيد العسكري في ليبيا هو أمر في غاية الأهمية».

واعتبر الاتحاد الأوروبي في بيان أصدره بيان متحدثه الرسمي أن تقارير العنف في قاعدة براك الشاطئ الجوية، والعدد الكبير من القتلى، بما فيهم المدنيون والعمليات المزعومة عن إعدام بإجراءات مختصرة، تشكل تطوراً مثيراً للقلق. وقال البيان الذي وزعته بعثة الاتحاد لدى ليبيا إن «العنف ليس حلا لتحديات ليبيا، ولا يمكن إلا أن يعرض للخطر العمل الجاري لإيجاد حل سلمي وتفاوضي للأزمة السياسية والأمنية... ولذلك يتعين على جميع الأطراف ممارسة ضبط النفس، ووقف جميع الأعمال العدائية، وتجنب المزيد من تصعيد العنف من أجل جميع الليبيين»، مشددا على أنه «من الضروري إجراء مزيد من الحوار بين جميع الأطراف بروح من المصالحة».

إلى ذلك، ارتفعت حصيلة ضحايا انفجار سيارة مفخخة أول من أمس أمام مسجد بضاحية سلوق على بعد 50 كيلومترا جنوب مدينة بنغازي، إلى 4 قتلى و26 جريحًا بينهم أطفال. وقال مركز بنغازي الطبي عبر صحفته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» إنه استقبل أربعة شهداء وعشرة جرحى من ضحايا التفجير، الذي قتل فيه أبريك اللواطي شيخ قبيلة العواقير، المتحالف مع القوات الأمنية شرق البلاد.


ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة