ترمب: لقاء الملك سلمان وتبادل الاتفاقيات «شيء عظيم»

ترمب: لقاء الملك سلمان وتبادل الاتفاقيات «شيء عظيم»

التقى ولي العهد السعودي وولي ولي العهد في الرياض أمس
الأحد - 25 شعبان 1438 هـ - 21 مايو 2017 مـ
الرياض: «الشرق الأوسط»
أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال لقائه الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية السعودي، في العاصمة السعودية الرياض أمس، بالتعاون البناء القائم بين السعودية والولايات المتحدة في جميع المجالات، واصفاً لقاءه بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وتبادل الاتفاقيات بين البلدين بأنه «شيء عظيم».

وكان الأمير محمد بن نايف ولي العهد السعودي، بحث مع الرئيس ترمب خلال اللقاء أمس العلاقات الثنائية المميزة التي تربط بين البلدين الصديقين، وتنامي هذه العلاقات لما فيه صالح الشعبين السعودي والأميركي، وذلك خلال لقاء الجانبين في الرياض أمس.

فيما جرى خلال اللقاء بحث التعاون الثنائي القائم بين المملكة وأميركا في مجال مكافحة الإرهاب، إلى جانب مناقشة آخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المبذولة تجاهها، وموقف البلدين منها.

كما استقبل الرئيس دونالد ترمب في وقت لاحق أمس في مقر إقامته بالعاصمة بالرياض الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، وجرى خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون السعودي الأميركي في مختلف المجالات خاصة في الجانب الاقتصادي، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، بما فيها الجهود المبذولة من البلدين في مكافحة التطرف والإرهاب.

إلى ذلك، حضر لقاء ولي العهد السعودي مع الرئيس الأميركي، الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز مستشار وزير الداخلية، والأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأميركية، والدكتور مساعد العيبان وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، وعادل الجبير وزير الخارجية، والفريق أول عبد العزيز الهويريني مدير عام المباحث العامة.

فيما حضر لقاء ولي ولي العهد السعودي مع الرئيس الأميركي، الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز، والدكتور مساعد العيبان، والدكتور ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار، والمهندس خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، وعادل الجبير، وياسر الرميان المستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء، ومحمد الغفيلي مستشار الأمن الوطني.

فيما حضر اللقاءين من الجانب الأميركي، وزير الخارجية ريكس تيلرسون، ومساعد الرئيس وكبير الموظفين راينس بريبس، ومساعد الرئيس كبير المستشارين جاريد كوشنر، ومساعد الرئيس مستشار الأمن القومي الفريق هيربرت رايموند ماكماستر، ومساعد الرئيس رئيس المجلس الاقتصادي جاري كون، ومساعدة الرئيس نائبة مستشار الأمن القومي دينا بويل، والقائم بالأعمال بالسفارة الأميركية في المملكة كريستوفر هنزل، والمساعد الخاص للرئيس كبير مديري شؤون الخليج في مجلس الأمن القومي الدكتور مايكل بيل.
السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة