الملك سلمان يستقبل ترمب في قصر المربع التاريخي

الملك سلمان يستقبل ترمب في قصر المربع التاريخي

السبت - 24 شعبان 1438 هـ - 20 مايو 2017 مـ
خادم الحرمين والرئيس ترمب يشاركان في أداء العرضة السعودية (رويترز)

استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في قصر المربع التاريخي بالرياض مساء اليوم (السبت)، الرئيس الأميركي دونالد ترمب.
كما كان في استقباله، الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة.
ولدى وصول ترمب، أديت العرضة السعودية، وشارك خادم الحرمين الشريفين، والرئيس الأمريكي في أداء العرضة.
بعد ذلك صحب خادم الحرمين الشريفين، الرئيس الأميركي إلى داخل قصر المربع، حيث أطلع الملك سلمان ترمب على ساحة القصر (الحويّ)، الذي أمر الملك عبد العزيز بتشييده ليكون مقراً للديوان الملكي في عام 1936، واكتمل بناؤه في عام 1939، ويعد أحد أبرز معالم مدينة الرياض. إثر ذلك تجولا في أرجاء القصر، وشاهد ترمب والوفد المرافق له ما يضمه قصر المربع من غرف ومجالس شملت ديوانية الملك عبد العزيز، وغرفة القهوة، والحرس، وما تحتوي عليه من مقتنيات وملبوسات وصور تاريخية للملك عبد العزيز مع قادة وزعماء عدد من الدول، بالإضافة إلى صور مع أبنائه.
عقب ذلك أقام خادم الحرمين الشريفين مأدبة عشاء تكريماً للرئيس الأميركي، والوفد المرافق له.
بعد ذلك، صحب خادم الحرمين الشريفين الرئيس الأميركي في جولة بالمتحف الوطني، حيث اطلع ترمب والوفد المرافق له على أبرز ما يضمه المتحف من قاعات تشمل قاعة الإنسان والكون التي تضم استعراض التغيّرات التي تتمّ في كوكب الأرض، ومدى تأثيرها في حياة الإنسان، وطبيعة الكواكب ومادتها ومعروضات أخرى تستعرض الأزمنة والحقب الجيولوجية والبيئات المختلفة في المملكة، وقاعة الممالك العربية وما تمثله من فترة تاريخية قديمة تشمل فترة فجر التاريخ إلى تكوّن الممالك العربية ،و قاعة العصر الجاهلي التي تشمل معروضات تبين وضع القبائل العربية في العصر الجاهلي، وأنماط الحياة اليومية، والعادات، والتقاليد.
حضر الاستقبال، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله المستشار بوزارة الخارجية، والأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز مستشار وزير الداخلية، والوزراء، وعدد من كبار المسؤولين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة