معركة مكبرات الصوت في «تراويح رمضان» تصل إلى البرلمان المصري

معركة مكبرات الصوت في «تراويح رمضان» تصل إلى البرلمان المصري

عقوبات تنتظر الأئمة المُخالفين... وإجراءات مشددة على المساجد
السبت - 24 شعبان 1438 هـ - 20 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14053]

قبل أيام من حلول شهر رمضان الكريم، قالت مصادر برلمانية داخل مجلس النواب المصري (البرلمان) إن «عددا من النواب تقدموا بطلبات إحاطة لرفض قرار وزارة الأوقاف بمنع استخدام مكبرات الصوت خلال صلاة التراويح في شهر رمضان». وأضافت المصادر أنه «من المقرر مُناقشة هذه الطلبات خلال الأسبوع الحالي للوصول إلى حل، خاصة أن مكبرات الصوت لها دور كبير في صلاة التراويح».

يأتي هذا في وقت بررت وزارة الأوقاف، وهي المسؤولة عن المساجد، قرارها الأخير المُثير للجدل، لعدم السماح لأي جماعة أو فكر مُتشدد باختراق العمل الدعوي خلال رمضان. والقرار الأخير للأوقاف ضمن حزمة إجراءات وضعتها الوزارة على المساجد في رمضان، ومنها عدم السماح بالاعتكاف خلال رمضان إلا ببطاقة الهوية، وقصر مدة الدروس خلال الشهر. مصدر مسؤول بالوزارة أرجع ذلك «لمنع عناصر الجماعات المتشددة من عقد لقاءاتها خلال فترة ما قبل الإفطار وعقب صلاة التراويح»، لافتا إلى أن الوزارة سوف تتوعد أئمة المساجد المخالفة بعقوبات صارمة.

ويرى مراقبون أن «السلطات في مصر تُشدد من قبضتها على المساجد خلال رمضان، خاصة أن هناك مساجد باتت مركزا للدعاة المتشددين من بعض الجماعات المتطرفة، رغم تأكيدات قيادات الأوقاف أن المساجد تحت سيطرتها».

وقال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف إن «رفع الصوت في مكبرات المساجد لا بد أن يكون للضرورة». وأضاف في تصريحات له أمس أن «مكبرات الصوت لها غرض وهو إيصال الرسالة، نحن لا نمنع وصول كلام الله، حاشا؛ ولكن تداخل مكبرات الصوت، والصوت المرتفع يضر الناس، وقد يؤدى تداخل الأصوات إلى ارتباك الإمام ذاته أو المصلين، ونحن في موسم امتحانات، وتركيز أبنائنا في المذاكرة شيء واجب وأمر مهم، وكثيرا ما أتتنا الشكاوى بهذا».

موضحا أن «الشكاوى تأتى من أن سماعات المساجد الخارجية تكون موجهة إلى المنازل، ففي رمضان ستعمل مكبرات الصوت في المغرب والعشاء والتراويح، ثم التهجد، ثم قرآن قبل الفجر، ثم صلاة الفجر ثم قرآن بعد الفجر... فمتى سينام المرضى ويذاكر الطلاب نحن لا نمنع كلمة الله؛ ولكن نعدل الوضع تماشيا مع الدعوة بالموعظة الحسنة».

وسبق أن دافعت الأوقاف عن قرارها بأن قصر مكبرات الصوت على الأذان وخطبة الجمعة، مع الاكتفاء بالسماعات الداخلية خلال صلاة التراويح من القرارات التنظيمية، لافتة إلى أن ما تقتضيه الضرورة من السماعات الخارجية حال عدم اتساع المسجد للمصلين واضطرار بعضهم للصلاة خارجه، على أن يكون ذلك على قدر الضرورة ومن خلال التنسيق والاعتماد المسبق من الإدارات والمديريات.

ودائما ما يفترش المصريون الشوارع المحيطة بالمساجد خلال صلاة التراويح في رمضان، بسبب صغر مساحتها، ما يدعو كثيرا من المساجد لعمل مكبرات صوت وتشغيلها طوال شهر رمضان.


مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة