جسور دعوات ملكية من السعودية

جسور دعوات ملكية من السعودية

وزراء يجوبون العالم الإسلامي للقمة الاستثنائية
السبت - 24 شعبان 1438 هـ - 20 مايو 2017 مـ

رحلات مكوكية قضاها وزراء سعوديون لتوجيه الدعوات الملكية لحضور القمة العربية الإسلامية الأميركية، المقرر انعقادها في العاصمة الرياض، خلال أول زيارة خارجية يقوم بها الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

من الشرق إلى الغرب، كان وزير الخارجية عادل الجبير، ووزير الثقافة والإعلام الدكتور عواد العواد، ووزير الدولة عصام بن سعيد، ووزير الدولة لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان جميعاً جسوراً لدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، زعماء العالم الإسلامي لحضور قمة الرياض.

الأسماء الوزارية التي اصطحبت الدعوات الخضراء كان لافتاً معها أن تقود انتشار الحضور لزعماء أكثر من خمسين دولة إسلامية، في عرف جديد تفرضه استثنائية المناسبة، بعد أن كانت القمم الإسلامية والعربية وغيرها من القمم الجمعية مع دول ومنظمات عالمية تحضر إلى الرياض، بدعوات تقليدية، يتكفل سفراء السعودية في تلك الدول بإيصالها.

مناسبة استثنائية، ومكان استثنائي؛ لم يسبق لأي رئيس أميركي أن يخصص السعودية كمحطة أولى في زيارته الخارجية، لكن ثقل السعودية وميزانها القوي جعلها محطة البدء في أول جولة شاملة لدول ومناطق تشكّل أساس الحضور في بنية المجتمعات المرتبطة شعوبها دينياً على مدار التاريخ.

وجود الدبلوماسية السعودية في امتدادات ذات فاعلية شرقاً وغرباً، برسائل حملت أن السعودية الأكثر قدرة في الإقليم على المناورة وتفعيل التحالفات بموازين جديدة خلاف السائد، وكانت نتائج ذلك يظهر بعضها وآخر يحمل الكثير من الرؤى ذات الوجه الإيجابي الملموس، تمر بالرياض، وتدعو لصياغات عدة، وتكسر جسوراً حاولت إحداث نوع من التغيير في تقليديتها ومسيرتها الحافلة بالقوة والمنفعة المشتركة، خصوصاً مع دول الخليج العربية.

في ظل مواجهة السعودية لأحداث المنطقة بمفاتيح القوة لديها؛ الدبلوماسية السياسية، والأمنية والدفاعية. وجميع أشكال الإرهاب، وحققت المعادلة الوقائية في المنطقة، وقادت بتضامن حلفائها مواقف أكثر صرامة تجاه الإرهاب بعموم أشكاله، مما أبدى صورة أمنية زاهية، حملت معها السعودية تفوقها المعتاد.

ثقل استثنائي أيضاً، يجعل الرياض عاصمة في ميزان القوة في تكوينها العربي والإسلامي والإقليمي في المنطقة، التي تقود مشروعها الأمني والسياسي لفرض السلام ومحاربة التنظيمات الإرهابية، وخلق التقاربات في ملفات شاملة بين دول العالم الإسلامي والولايات المتحدة، الحليف الأكثر أهمية والأكثر تقليدية بالنسبة للمنطقة وشعوبها. وعلى الواقع، تعمل السعودية التي لم تجعل زيارة الرئيس ترمب اعتيادية كأي رئيس أميركي، على بلورة تلك الخطوات الإيجابية من قبل الإدارة الأميركية الجديدة، بصياغة عهد ذي بعد أكثر تعاطياً مع أزمات المنطقة بعد فترة حكم باردة رافقت فترة السنوات الثماني للرئيس السابق باراك أوباما، إذ شهدت العلاقة بين الرياض وواشنطن بعضاً من التجمد نظير المواقف السياسية التي حاول معها معالجة الأخطاء بالقرب منها أكثر.

وما يبدو مع تجاوز ترمب للمائة يوم الأولى، هو سرعة التقارب مع السعودية، وتطمين الحلفاء الاستراتيجيين أن أميركا ترمب، ليست كما أميركا أوباما، فكلمات أوباما تكسرها أفعال ترمب، الذي أصبحت أيام عمله المشتركة مع السعوديين على أهبة القوة من أجل الاضطلاع بدور كبير لواشنطن في المنطقة، بفعل واقعية الرئيس المتوثب لصياغة تحالفات أكثر قوة مما سبق.

وما تأمله السعودية خلال الأيام الثلاثة التي ستكون فيها شمساً في صعيد العمل السياسي واتجاه أعين العالم عليها مع زيارة ترمب، أن تؤسس العلاقة المتجددة مع ترمب إثباتاً لمواجهة كل ما يهدد السلم في المنطقة والعالم، ومواجهة أنشطة إيران الإرهابية التي تحركها بفعل ميليشيات على الأرض في بعض المناطق المضطربة في المنطقة، كذلك تبديد الشكوك حول آمال الحلفاء القدامى مع الفترة التي ستكون بمثابة منطلق جديد في خطاب أميركا مع العالم الإسلامي، من أجل مكافحة الإرهاب.

وقال الرئيس الأميركي ترمب، أثناء إعلانه عن جولته الخارجية: «إن السعودية تحتضن الموقعين الأكثر قدسية في الإسلام، وهناك سنبدأ تأسيس قواعد جديدة للتعاون والدعم مع حلفائنا المسلمين لمواجهة التطرف والإرهاب والعنف، ولتوفير مستقبل أكثر أملاً وعدلاً للمسلمين الشباب في بلدانهم».

ويشكل حضور زعماء العالم الإسلامي، إلى الرياض للقاء ترمب، فرصة تاريخية بأن تكون دوائر الحوار أمام صانع القرار الأميركي، وبفعل المهارة الدبلوماسية والسياسية السعودية ذات التقاليد العارفة بشؤون المنطقة والعالم، خصوصاً فيما يتعلق بتحجيم أدوار الساعين إلى بلبلة الواقع ومحاولة تفعيل خرائط جديدة لمنطقة الشرق الأوسط.


السعودية

اختيارات المحرر

فيديو