الخميس - 4 شوال 1438 هـ - 29 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14093
نسخة اليوم
نسخة اليوم  29-06-2017
loading..

التراويح ومكبرات الصوت... جدل يتجدد سنوياً في مصر

التراويح ومكبرات الصوت... جدل يتجدد سنوياً في مصر

وزير الأوقاف أكد أن القرار «ليس بجديد»
الجمعة - 22 شعبان 1438 هـ - 19 مايو 2017 مـ رقم العدد [14052]
مصلون في مسجد عمرو بن العاص في القاهرة (رويترز)
نسخة للطباعة Send by email
القاهرة: أحمد عبد المطلب
جدد منع وزارة الأوقاف المصرية استخدام مكبرات الصوت في صلاة التراويح خلال شهر رمضان المبارك، الجدل السنوي على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال وكيل وزارة الأوقاف الدكتور جابر طايع إن كل المساجد في أنحاء الجمهورية ستقام بها صلاة التراويح دون استخدام مكبرات الصوت الخارجية، معتبراً ذلك «إجراء تنظيمياً».

وأوضح طايع في تصريحات تلفزيونية أن قرار منع مكبرات الصوت يأتي «منعاً للشوشرة وتداخل الأصوات بين المساجد والزوايا وحتى لا يؤثر الصوت على تركيز الطلاب أثناء المذاكرة».

لكن القرار، وكما هو الحال في الفترة ذاتها من كل عام، أثار استياء كثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين تساءلوا كيف سيؤدي المصلون خارج المساجد الصلاة في ظل عدم استخدام مكبرات الصوت، علماً أن كثيراً من المساجد تكتظ بالمصلين في شهر رمضان لأداء التراويح، ما يدفع البعض للصلاة في الخارج.

ومن بين المنتقدين لقرار الأوقاف، أحمد حسن القائد السابق للمنتخب المصري لكرة القدم وعميد لاعبي العالم، الذي كتب عبر حسابه الرسمي على «فيسبوك»: «بعد منع وزير الأوقاف لمكبرات الصوت في صلاة التراويح، الناس خارج المسجد هتصلي إزاي؟».

وتساءل المستخدم أحمد العماوي على «فيسبوك»: «لماذا تُمنَع مكبرات الصوت في صلاة التراويح ويُسمَح بها في الأفراح وسرادقات العزاء وغير ذلك؟».

فيما قال مستخدم آخر: «مكبرات الصوت خلال صلاة التراويح هي التي تشعرنا بشهر رمضان الكريم».

ولاحقاً أصدرت وزارة الأوقاف بياناً بشأن القرارات المنظمة للعمل خلال شهر رمضان، مشيرة إلى أنها «أعدت خطة دعوية شاملة وغير مسبوقة خلال الشهر الكريم سواء من حيث القوافل والندوات والدروس والملتقيات الفكرية أم من حيث تنظيم معارض الكتب، وتنظيم صلاة التراويح وصلاة التهجد والاعتكاف ومصليات العيد».

وأوضحت الوزارة على موقعها الرسمي أن «سائر القرارات التنظيمية ومنها ما يتصل بقصر مكبرات الصوت على الأذان وخطبة الجمعة، مع الاكتفاء بالسماعات الداخلية خلال صلاة التراويح، وما تقتضيه الضرورة من السماعات الخارجية حال عدم اتساع المسجد للمصلين واضطرار بعضهم للصلاة خارجه، وعلى أن يكون ذلك على قدر الضرورة، ومن خلال التنسيق والاعتماد المسبق من الإدارات والمديريات والقطاع الديني حتى لا يخرج الأمر عن مقاصده الشرعية».

واختتمت الوزارة: «رسالتنا هي تيسير العبادة لا حصول المشقة فيها، مع عدم السماح لأي جماعة أو فكر متشدد باختراق العمل الدعوي في الشهر الفضيل».

في المقابل، رأى البعض أن القرار لا يعيق إقامة شعائر الصلاة، خصوصاً أنه أخذ في الاعتبار إمكانية وجود مصلين في خارج المسجد، ومن ثم يمكن استخدام مكبرات الصوت في هذه الحالة.

وفي السياق ذاته، صرح وزير الأوقاف الدكتور مختار جمعة بأن قرار منع استخدام مكبرات الصوت خلال أداء صلاة التراويح منذ عشرات السنين.

وقال في لقاء اليوم (الجمعة) إن القرار لم يصدر في عهد الوزارة الحالية برئاسته، مشيراً إلى أن المنع يلزم الأئمة باستخدام المكبرات الداخلية فقط. وأضاف: «لم ترد شكوى واحدة للوزارة بشأن منع استخدام المكبرات بل الشكاوى الواردة دائماً من ارتفاع أصوات المكبرات وليس بسبب الآذان أو تلاوة القرآن».

ولفت الوزير إلى أن بعض المساجد تستخدم المكبرات بطريقة غير مناسبة في ظل استذكار بعض الطلاب لدروسهم استعداداً للامتحانات.