واشنطن تفرض عقوبات ضد قضاة المحكمة العليا الفنزويلية

واشنطن تفرض عقوبات ضد قضاة المحكمة العليا الفنزويلية

الجمعة - 23 شعبان 1438 هـ - 19 مايو 2017 مـ رقم العدد [14052]
البيت الأبيض، واشنطن (سي أن أن)
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن مسؤولون أميركيون أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب فرضت عقوبات على أكبر قاض في فنزويلا وسبعة آخرين من أعضاء المحكمة الفنزويلية العليا، لحلها البرلمان الذي تقوده المعارضة.
وتهدف مجموعة العقوبات الجديدة التي أعلنت أمس (الخميس) إلى تصعيد الضغط على حكومة الرئيس نيكولاس مادورو اليسارية وحلفائه، وسط قلق متنام حيال قمع الاحتجاجات ومساعيه لإحكام قبضته على الحكم.
ردا على هذا الإجراء، أدانت وزيرة الخارجية الفنزويلية، ديلسي رودريجيز في تغريدة على موقع «تويتر» قائلة: «إنه لأمر مشين وغير مقبول من الولايات المتحدة أن تفرض عقوبات على دولة مستقلة ذات سيادة في انتهاك للقوانين الفنزويلية والدولية».
وبدأت موجة الاحتجاجات الأخيرة المناهضة للحكومة، والتي أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 45 شخصا في الأسابيع الستة الأخيرة، مع تسلم المحكمة العليا التي يهيمن عليها حلفاء مادورو صلاحيات الكونغرس الذي تغلب عليه المعارضة في أواخر شهر مارس (آذار).
وواجه قرار حل الجمعية الوطنية التي هيمنت عليها المعارضة بعد أزمة اقتصادية واجتماعية غير مسبوقة في عام 2015 احتجاجا دوليا.
حدث تراجع جزئي عن القرار، غير أن ذلك لم يوقف الاحتجاجات.
وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين: «يعاني الشعب الفنزويلي من اقتصاد متداع نتيجة سوء الإدارة والفساد في الحكومة. وفاقم أعضاء المحكمة العليا الوضع بالتدخل المستمر في عمل السلطة التشريعية».
وأضاف: «بتوقيع هذه العقوبات تدعم الولايات المتحدة الشعب الفنزويلي في جهوده لحماية ودفع الحكم الديمقراطي في بلاده».
تحدث مادورو في التلفزيون لمدة ساعتين بعد ظهر أمس عقب فرض العقوبات لكنه لم يتطرق لها.
وحذر مسؤول أميركي بارز من إجراء إضافي ضد من وصفهم «بالعناصر الخبيثة» إذا لم تتغير سياسة الدولة، لكن العقوبات لم تستهدف حتى الآن القطاع النفطي في فنزويلا وهي مزود رئيسي للولايات المتحدة بالنفط.
وأشار السيناتور الجمهوري ماركو روبيو، الذي سعى لفرض مزيد من العقوبات، أن الإجراء رسالة «لمادورو وبلطجيته بأن تصرفاتهم لن تمر دون عقاب».
وقد تم تجميد أي أصول للقضاة في الولايات المتحدة ولم يعد بإمكانهم القيام بعلاقات تجارية مع أميركيين.
وكان ترمب وصف الخميس الأزمة السياسية في فنزويلا بأنها «عار على الإنسانية»، معتبرا أن الوضع في هذا البلد الذي يشهد موجة من المظاهرات والعنف هو الأسوأ منذ «عقود». وأفاد في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الكولومبي خوان مانويل سانتوس: «الناس ليس لديهم طعام. هناك الكثير من العنف. وسنفعل كل ما هو ضروري، وسنعمل معا للقيام بكل ما هو مطلوب للمساعدة في إيجاد حل لذلك (...) ما يحدث هو في الحقيقة عار على الإنسانية».
أميركا فنزويلا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة