قميص بيئي 100 % من إنتاج ألماني

قميص بيئي 100 % من إنتاج ألماني

قابل للتحلل بعد استخدامه
الجمعة - 23 شعبان 1438 هـ - 19 مايو 2017 مـ
القميص البيئي
كولون (ألمانيا): ماجد الخطيب
لا يُلبس قميص الـ«تي شيرت» في ألمانيا أكثر من مرتين أو ثلاث ثم ينتهي إلى النفايات، وهذه نزعة استهلاكية ضارة بالبيئة، لأن هذه معظم هذه القمصان لا ينتهي إلى مصانع تدوير الأنسجة.
شركة الملابس الألمانية «سي آند إيه» توصلت إلى إنتاج «تي شيرت» قابل بالكامل للتحلل بعد استخدامه، وهو كما تقول مصادر الشركة، قميص بيئي 100 في المائة عند إنتاج وعند لبسه وعند التخلص منه كنفاية.
وذكرت مصادر الشركة الألمانية أنها سترسل نحو 400 ألف قميص من هذا النوع إلى أسواقها في ألمانيا وأوروبا في الصيف القادم. وتعد «سي آند إيه»، كما هي الحال مع منتجاتها الأخرى، بسعر مناسب للقميص البيئي لا يزيد على 7 يوروات.
واختارت الشركة قطناً بيولوجياً في نسج الجهة الداخلية، الملاصق للجسم، بدلاً من مادة بوليستر المعتادة. ولضمان بيئية القميص تماماً استخدمت الشركة خيوطاً قطنية مقواة بدلاً من خيوط النايلون المستخدمة بكثرة في هذه الأيام.
عملت «سي آند إيه» عدة أشهر على تطوير القميص البيئي في إطار مشروع لإنتاج الألبسة القابلة للتدوير بالكامل: «من المهد إلى المهد» بحسب تعبير رئيس الفرع الأوروبي في الشركة دونالد برينيكماير. ونال القميص من موقع تقييم المنتجات، المدعوم من الحكومة الألمانية، درجة «خيار جيد»، ولم ينل درجة «جيد جداً»، لكن برينينكماير مسرور بهذه النتيجة.
ويعتقد خبراء الموضة أن على «سي آند إيه» أن تتمتع بنفس طويل في السوق إلى حين النجاح في ترويج سلعتها البيئية الجديدة. إذ إن على الشركة أن تدخل منافسة الشركات الآخر من ناحية الفصال والتصاميم المناسبة لمختلف الأعمار، وخصوصاً للشباب.
مع ذلك، لم يلق قميص «سي آند إيه» صدى إيجابياً كبيراً بين المنظمات البيئية. وعبرت ألكسندرا بيرشاو، خبيرة الأنسجة في منظمة «غرين بيس»، عن رضاها عن توجهات الشركة الألمانية البيئية، إلا أنها قالت إن القميص لم يدهشها.
المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة