«داعش» يكثف استهداف المدنيين مع تضييق الخناق عليه في الموصل

«داعش» يكثف استهداف المدنيين مع تضييق الخناق عليه في الموصل

الخميس - 22 شعبان 1438 هـ - 18 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14051]
نازحون يفرون من المعارك بين القوات العراقية و«داعش» في حي الربيع غرب الموصل أمس (أ.ف.ب)

قال قائد في الشرطة الاتحادية العراقية وشهود، إن عناصر تنظيم داعش يزرعون ألغاماً قرب أبواب المنازل في الموصل، لمنع المدنيين من الرحيل، مع إحكام القوات الخناق على التنظيم في منطقة آخذة في التضاؤل غرب المدينة.

ويستخدم «داعش» بشكل متزايد مئات الآلاف من المدنيين الذين لا يزالون يقيمون في مناطق سيطرته، كدروع بشرية حتى لا يستهدف مسلحوه. وبدعم من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، حققت القوات العراقية مكاسب سريعة منذ أن فتحت جبهة جديدة في شمال غربي الموصل هذا الشهر، ونجحت في إخراج «داعش» من جميع أنحاء المدينة باستثناء نحو 12 كيلومتراً مربعاً.

لكن التنظيم ما زال يسيطر على المدينة القديمة، حيث يتوقع أن تدور آخر المواجهات في الشوارع الضيقة ذات الكثافة السكانية العالية التي لا يمكن أن تمر عبرها المركبات المدرعة، ما سيضطر القوات إلى التقدم سيراً.

وقال قادة عسكريون إن القوات تسعى لإعلان النصر بحلول شهر رمضان الذي يتوقع أن يبدأ في 27 مايو (أيار)، حتى إذا ظلت هناك جيوب للتنظيم في المدينة القديمة. وقال الفريق عبد الغني الأسدي للتلفزيون الرسمي إن جهاز مكافحة الإرهاب بقيادته، يتقدم بشكل متواصل في منطقتي الرفاعي والنجار. وأضاف: «إن شاء الله في الساعات القادمة سنكمل المهمة المكلفين بها».

ولفت الأسدي إلى أن مسلحي «داعش» نشروا 30 سيارة ملغومة لاستهداف قواته في الموصل في اليومين الماضيين. وأضاف أنهم قيدوا مدنيين من أياديهم في حي الصحة، واستخدموهم دروعا بشرية للتنقل من مكان إلى آخر. وتابع: «كنا نراهم يتحركون بأسلحتهم وسط المدنيين، لكن لم نوجه أي ضربة لهم. رأيناهم يختفون بين المنازل وتركوا المدنيين الذين فروا باتجاه قواتنا».

وقتل مئات المدنيين على الأقل تحت قصف قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والقوات الجوية العراقية خلال حملة الموصل. أما من تبقوا فيأكلون الحشائش وحبوب القمح المسلوقة مع نفاد الغذاء.

ويخشى المدنيون انفجار القنابل إذا فتحوا أبواب منازلهم ويفرون عبر نفس الثقوب التي صنعها مقاتلو التنظيم في الأبواب الداخلية للتحرك في المدينة من دون استهدافهم من الجو. وارتفع عدد الفارين من الموصل منذ أن تصاعدت الأعمال القتالية من جديد هذا الشهر.

وقالت الحكومة العراقية إن نحو عشرة آلاف شخص نزحوا من المدينة، أول من أمس، لينضموا إلى 700 ألف تقريباً غادروا الموصل منذ بداية الحملة في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وقتل مدنيان حين عادا إلى حي الإصلاح الزراعي بعد أيام من استعادة القوات له، بانفجار لغم كان «داعش» زرعه لمنعهما من مغادرة منزلهما.


العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة