مساعد عباس: لا نية لتعديل المبادرة العربية

مساعد عباس: لا نية لتعديل المبادرة العربية

مجدلاني قال إن الملك سلمان أفشل محاولات كيري لتغييرها
الخميس - 22 شعبان 1438 هـ - 18 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14051]

قال مسؤول فلسطيني إن أي تعديل على مبادرة السلام العربية، غير مطروح الآن، وقد طواه الزمن، مؤكداً تصدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لمحاولات سابقة لإجراء تعديلات على المبادرة.
وأوضح الدكتور أحمد مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أن الملك سلمان تصدى شخصياً لمحاولات وزير الخارجية الأميركي السابق جون كيري، من أجل إجراء تعديلات على المبادرة العربية، وتمسَّك بها كما هي. وقال مجدلاني، وهو مساعد كبير للرئيس الفلسطيني محمود عباس، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «التعديل على المبادرة العربية كان مشروع جون كيري وعمل عليه خلال العام الماضي، وكان يسعى لإجراء تعديلات تسمح بإقامة علاقات عربية - إسرائيلية بشكل متوازٍ، مع إطلاق عملية سلام، مما قد يؤدي إلى إفساح المجال لإنجاح التسوية، كان منطقه يقوم على تقديم محفزات للإسرائيليين. لكن هذا الوضع لم ينجح، ونحن واجهناه بكل قوة وأفشلناه. وبصراحة أكبر الذي أسهم بإفشاله بشكل رئيسي جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز، وأصر على أن تبقى المبادرة كما هي، وكما أُقِرّت في القمم العربية».
وجاء حديث مجدلاني قبل أيام من عقد قمة عربية إسلامية - أميركية في المملكة العربية السعودية، وبعد تسريبات عن مناقشات لتعديل المبادرة العربية. وقال مجدلاني إن موضوع تعديل المبادرة العربية طواه الزمن، حتى وإن كان البعض يرغب أو يتطلع إلى ذلك. وأضاف: «لا تعديلات على المبادرة العربية، نؤكد أن هذا هو الموقف الذي تتبناه المملكة العربية السعودية، وهناك اتفاق فلسطيني - مصري - أردني عليه، وهذا ما استند عليه اللقاء الثلاثي في عمان قبل أيام».
وكان الرئيس الفلسطيني تعمد، أول من أمس، التأكيد على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي كمدخل لتطبيق مبادرة السلام العربية قائلاً: «إن إنهاء الاحتلال لبلادنا هو الذي سيمهد الطريق أمام تطبيق مبادرة السلام العربية، الأمر الذي سيساعد الجهود المبذولة لمحاربة الإرهاب والتطرف في منطقتنا والعالم».
وكان عباس يؤكد مجدداً على أن إنهاء الاحتلال يجب أن يتم أولاً قبل إقامة الدول العربية علاقات مع إسرائيل، وليس العكس، أي البدء في تطبيع العلاقات من أجل إنهاء الاحتلال. وجاء حديث عباس في الهند وسط تسريبات جديدة عن رغبة جهات إقليمية في إدخال تعديلات على المبادرة العربية، بما يسمح بتحسين العلاقات مع إسرائيل مقابل خطوات إسرائيلية نحو السلام. وأوضح مجدلاني: «المطروح الآن ما تم التأكيد عليه في القمة العربية؛ مبادرة السلام العربية كما هي، والتمسك بهذا الخيار». وأضاف: «ثمة موقف سياسي موحد بهذا الشأن (سعودي - فلسطيني - أردني - مصري)، بأن أي حل يجب أن يستند إلى المبادرة العربية التي تؤكد على حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو عام 1967».
ويأمل الفلسطينيون بحسب مجدلاني أن يسمع ترمب هذه «اللغة السياسية الموحَّدَة، مرة أخرى في المملكة السعودية، وأن يدرك (ترمب) أن نجاح مساعيه في تصحيح علاقة إدارته مع الدول الإسلامية ينطلق بالأساس من ضرورة إنهاء الاحتلال». وقال مجدلاني إن الفلسطينيين الذين تلقوا وقبلوا دعوة الملك سلمان لحضور القمة العربية الإسلامية - الأميركية، «يرون في القمة، وفي اللقاء الثنائي الذي سيجمع الملك سلمان بالرئيس ترمب، فرصة للتأكيد على أن مبادرة السلام العربية هي الحل المثالي من أجل صنع السلام، وهي التي ستضمن الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة من خلال إنهاء الاحتلال، وبالتالي فتح المجال لمواجهة الإرهاب».
وأضاف مجدلاني: «نعتقد أن هذه القمة مناسبة مهمة لوضع قضية السلام في الشرق الأوسط على جدول الأعمال، وصولاً إلى إنهاء الاحتلال، لأن استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية يغذي كل أشكال التطرف، ولن تستطيع الولايات المتحدة حتى في جهودها لخلق ائتلاف عربي إسلامي، مواجهة الإرهاب ما لم تُنهِ أحد المستنقعات التي تغذي الإرهاب، وهو استمرار الاحتلال».
ويراهن الفلسطينيون على أن تدعم هذه المواقف العربية، الموقف الفلسطيني، وتساعد على تشكيل رؤية أفضل لدى ترمب. ويفترض أن يلتقي عباس بترمب في الرياض، كما يلتقيه بعد يومين في بيت لحم في الـ23 من الشهر الحالي. ولم يقدم ترمب أي خطة، ولا يُتَوَقّع ذلك خلال زيارته المقبلة.
وقال مجدلاني: «إن الإدارة الأميركية تقول إنها لم تُبلوِر رؤية حتى الآن، وهي في مرحلة الاستكشاف والاستطلاع، ومن السابق لأوانه التنبؤ بأي خطوات». وهذا ما أكده كذلك المبعوث الفلسطيني إلى الولايات المتحدة، حسام زملط، الذي قال إن الإدارة الأميركية لم تقدم حتى الآن أي خطة فعلية لإحياء المفاوضات. لكن الفلسطينيين يراهنون على أن توجه ترمب من أجل بناء تحالف أميركي - عربي - إسلامي سيساعدهم في قضيتهم».
وقال مجدلاني: «سنرى ماذا سيحدث، أنا أعتقد أن الرئيس ترمب والإدارة الأميركية تريد من هذه القمة إيصال رسالة مفادها أن الولايات المتحدة ليست على خلاف مع الإسلام أو الدول الإسلامية، وتسعى إلى تصحيح أي مفهوم خاطئ، وتريد تصويب العلاقة مع الدول الإسلامية، انطلاقاً من أن المعركة ضد الإرهاب والتطرف لا تعني ضد الإسلام. وهذا التصويب بحاجة لأن يكون في مكانه (العمل على إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية)».


فلسطين

اختيارات المحرر

فيديو