رجل {سالفاتوري فيراغامو} بوهيمي أرستقراطي للصيف

رجل {سالفاتوري فيراغامو} بوهيمي أرستقراطي للصيف

الخميس - 22 شعبان 1438 هـ - 18 مايو 2017 مـ
الأسلوبان البوهيمي والكلاسيكي الإيطالي تزاوجا بنجاح العديد من الإطلالات - صورة الرسام نيكولا دي ستايل كانت واضحة في بعض الإطلالات
لندن: «الشرق الأوسط»
كان الرسام الفرنسي نيكولا دو ستايل ملهم تشكيلة «سالفاتوري فيراغامو» الرجالية لصيف 2017 ما أضفى على التشكيلة مسحة فنية خرجت فيها الدار عن المألوف، في تفاصيلها على الأقل. اختيار الرسام كمُلهم له أسبابه التي تناسب شخصية الدار الإيطالية وفي الوقت ذاته الظروف السياسية الحالية. فإلى جانب أنه من أصل روسي، أي أنه كان مهاجرا، كان أيضا ينتمي إلى الطبقات المخملية، إذ كان والده جنرالاً في جيش القيصر. وحتى بعد أن هرب إلى بروكسل بعد الثورة البولشيفية، تبناه ثري روسي وأمّن له دراسة الفن الكلاسيكي في أكاديمية فنون بروكسل وحياة مرفهة انعكست على أسلوب حياته وأناقته. هذه البوهيمية المرفهة والأناقة الأوروبية، هي التي اعتمد عليها فريق التصميم في دار «سالفاتوري فيراغامو» من خلا الصورة التي رسموها لرجل هذا الموسم. فقد تميزت بكل هذه العناصر مجتمعة إلى جانب رغبة واضحة في الهروب والترحال. ورغم أن الترحال والسفر كانا تيمة مشتركة في عدة عروض فإنه أخذ نكهة فنية متمردة تتوق للاستكشاف في عرض «سالفاتوري فيراغامو»، ليس في الجيوب الكبيرة التي تشرنقت للخارج على غير العادة، بل أيضا في القمصان المفتوحة والسترات المفصلة لكن ببعض الاتساع، إضافة إلى الألوان الطبيعية الغنية والمناديل النحيفة التي تزين الرقبة، والتي ارتبطت بالفنانين عموما في القرون الماضية. الجميل في البدلات المفصلة أنها اكتسبت نعومة كل ثناياها وتفاصيلها تقول بأن الأناقة مسألة نسبة وتناسب في المقام الأول والأخير. فرغم أن رجل فيراغامو يبدو للوهلة الأولى متمردا تواقا للحرية والمغامرة، فإنه يخفي تحت هذه الإطلالة وجوها أخرى. فهو بوهيمي تارة ورياضي تارة أخرى ورسمي في حالات كثيرة، ومع ذلك يبقى الخيط الذي يربط كل هذه الوجوه ببعض ارستقراطيا محضا.
وهذا أساس يصب في صالح الدار كون هذا الأسلوب هو ما تعودت عليه إلى حد أنه أصبح لصيقا بها. فمهما حاولت معانقة الجرأة ومواكبة التطورات هناك دائما قوة تجرها إلى جذورها الكلاسيكية الأنيقة. فـ«بلوزة» مصنوعة من أكثر من مائة ألف قطعة جلد مثلثة، مثلا حيكت هنا بدقة متناهية لتخلق لوحة فنية على شكل أوراق شجر ثلاثية الأبعاد. غني عن القول أن صنعها استغرق ما لا يقل عن 290 ساعة. معطف باللون الأصفر الليموني تألّف من قطعتين أيضا غلبت عليه التفاصيل التي تؤكد على هوس مؤسّس الدار سالفاتوري فيراغامو الدائم بتأمين كل وسائل الراحة سواء تعلق الأمر بحذاء مفصل على القدم أو قطع أزياء للاستعمال اليومي تتزاوج فيها الوظائف العملية والطابع الرسمي مع الرغبة في التحرر والسفر على المستويين الحرفي والمجازي.
المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة