سيول تحذر من اشتباكات عسكرية محتملة مع بيونغ يانغ

سيول تحذر من اشتباكات عسكرية محتملة مع بيونغ يانغ

مع تصاعد التوترات بسبب تطلعات كوريا الشمالية
الأربعاء - 20 شعبان 1438 هـ - 17 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14050]
رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-ان (أ.ب)

حذر رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-ان، اليوم (الاربعاء)، من "احتمال كبير" بحدوث اشتباكات عسكرية على الحدود بين بلاده وكوريا الشمالية مع تصاعد التوترات بسبب تطلعات بيونغ يانغ العسكرية.

وحذر مون الذي أدى اليمين الدستورية رئيسا للبلاد الاسبوع الماضي، من أن البرنامج النووي والصاروخي لكوريا الشمالية "يتقدمان بشكل سريع" بعد أيام من إطلاق بيونغ يانغ صاروخ يرجح أن يكون الصاروخ الاطول مدى الذي تطلقه الدولة المعزولة حتى الآن.

وقال مون خلال زيارة الى وزارة الدفاع "لن اتحمل مطلقا أية استفزازات أو تهديدات نووية من الشمال"، داعيا جيش بلاده الى "التأهب الدفاعي الشديد"، وأضاف "نحن نعيش في واقع فيه احتمال كبير لوقوع اشتباكات عسكرية" على طول الحدود البحرية المتنازع عليها قبالة الساحل الغربي للكوريتين أو على طول الحدود البرية المحصنة التي تقسم البلدين.

وفي الاسابيع الماضية تصاعدت التوترات بين واشنطن وبيونغ يانغ،

وقالت ادارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب انه تتم دراسة الخيار العسكري وأن الشمال يهدد بعملية انتقام واسعة.

ويفضل مون الذي له توجهات يسارية، الحوار مع كوريا الشمالية، لكن وبعد اطلاق الصاروخ يوم الاحد قال إن الحوار لن يكون ممكنا "إلا إذا غيرت بيونغ يانغ تصرفاتها".

من ناحية أخرى، دعا الاميرال الاميركي هاري هاريس قائد القيادة الاميركية في المحيط الهادئ خلال زيارة الى اليابان الى التعامل مع مسألة اطلاق كوريا الشمالية الصاروخ "بشكل عاجل"، مؤكدا انه يهدد حتى الصين وروسيا حليفتي بيونغ يانع،

وقال انه في كل مرة تجري فيها كوريا الشمالية تجربة "فان ذلك يعد نجاحاً لأنه يقربها خطوة أخرى للتمكن من إطلاق صاروخ برأس نووي على أي مكان في العالم". وقال "يجب أن افترض أن مزاعم (زعيم كوريا الشمالية) كيم جونغ-اون حقيقية، لأنني اعلم ما هي تطلعاته .. ويجب أن يدفعنا ذلك الى معالجة هذه المشكلة بشكل عاجل الآن". إلا أنه أكد ان الصين وروسيا لم يعد بإمكانهما تجاهل المشكلة. مشددا ان "تصرفات كوريا الشمالية الخطيرة تشكل تهديدا ليس فقط على شبه الجزيرة الكورية ولكن كذلك على الصين وروسيا".

وهذه هي التجربة الصاروخية العاشرة هذا العام بعد أكثر من عشر تجارب في العام الماضي، مع تكثيف كوريا الشمالية جهودها لتطوير صاروخ بالستي عابر للقارات وقادر على حمل رأس نووي وايصاله الى الولايات المتحدة، وهو أمر تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأنه "لن يحصل أبدا".


كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة