السفير فريدمان يستهل عمله في إسرائيل بـ«حادثة دبلوماسية»

السفير فريدمان يستهل عمله في إسرائيل بـ«حادثة دبلوماسية»

تصريح أميركي بأن حائط المبكى جزء من الضفة الغربية أثار سخط تل أبيب
الأربعاء - 20 شعبان 1438 هـ - 17 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14050]

بعد يومين حافلين بالخلافات بين أوساط مقربة من الرئيس الأميركي دونالد ترمب ومساعدي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وبعد توجيه انتقادات شديدة للسياسة الأميركية من طرف اليمين الاستيطاني، توجه ديفيد فريدمان، سفير أميركا الجديد في تل أبيب، إلى معارفه وأصدقائه الكثر داخل الائتلاف الحاكم في إسرائيل ليحثهم على عدم الدخول في صدام مع الرئيس ترمب.

ودعا فريدمان، الذي سلم أوراق اعتماده إلى الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين أمس، إلى تعاون حكومة إسرائيل بكل مركباتها مع المبادرة السياسية للرئيس الأميركي الرامية، حسبه، إلى تحريك المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين. ونقلت مصادر سياسية في تل أبيب بعض ما جاء في الرسائل التي بثها السفير خلال لقاءات كثيرة أجراها مع المسؤولين في حكومة نتنياهو، ومنها أن الرئيس ترمب «سيحضر معه فرصة كبيرة لإسرائيل، وهو معني بمساعدتها بما في ذلك التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين. فلا مصلحة إسرائيلية في الاصطدام معه، بل ينبغي مساعدته في تحقيق سياسته في الشرق الأوسط». وجاءت هذه الدعوة من السفير فريدمان في أعقاب «حادثة دبلوماسية»، وقعت أول من أمس أثناء التحضيرات لزيارة ترمب إلى إسرائيل، التي ستتم في الأسبوع المقبل، والتي أثارت ضجة كبيرة في إسرائيل.

فقد رفض دبلوماسيون من القنصلية الأميركية في إسرائيل التنسيق مع ممثلي مكتب نتنياهو بخصوص ترتيب زيارة ترمب إلى حائط المبكى، باعتبار أن هذا الموقع يقوم في الضفة الغربية، ولذلك فإن الحكومة الإسرائيلية لا تملك أي سلطة على المكان.

وعلى الفور خرجت الأصوات الغاضبة من إسرائيل، حيث قال مسؤول إسرائيلي إن إسرائيل تريد من البيت الأبيض تفسيرا لقول دبلوماسي أميركي يعد لزيارة الرئيس دونالد ترمب إلى القدس، إن الحائط الغربي في المدينة القديمة بالقدس جزء من الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، علما بأن إسرائيل تعد القدس بأكملها عاصمتها غير القابلة للتقسيم، وهو زعم غير معترف به دوليا، بخاصة أن الحائط الغربي، أقدس موقع للصلاة لدى اليهود، يقع في جزء من الأراضي التي استولت عليها إسرائيل في حرب عام 1967.

وذكرت القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي أنه أثناء اجتماع تحضيري بين مسؤولين أميركيين وإسرائيليين جرى إبلاغ الإسرائيليين بأن زيارة ترمب للحائط الغربي زيارة خاصة، وأن إسرائيل ليست لها ولاية في المنطقة، وأنه غير مرحب بمرافقة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لترمب هناك.

وقال المسؤول بمكتب نتنياهو: «تلقينا بالصدمة التصريح بأن الحائط الغربي يقع في منطقة بالضفة الغربية... ونحن مقتنعون بأن هذا التصريح يتنافى مع سياسة الرئيس ترمب... لقد أجرت إسرائيل اتصالا مع الولايات المتحدة بشأن هذا الأمر».

وكان السفير الأميركي الجديد لدى إسرائيل خرج عن البروتوكول الدبلوماسي بزيارة الحائط الغربي أول من أمس، وليس من المعتاد أن يقوم سفير جديد بزيارة الموقع المقدس بعد ساعات فقط من وصوله إلى إسرائيل.

وكشفت مصادر إسرائيلية أن نتنياهو طلب أن يرافق ترمب في زيارته إلى حائط المبكى (البراق)، المحاذي للمسجد الأقصى المبارك. لكن أعضاء الوفد الأميركي رفضوا ذلك، وخلال النقاش الذي أخذ يحتدم بينهما، قال المسؤول الأميركي: «حائط المبكى جزء من الضفة الغربية، والحكومة الإسرائيلية لا تملك السيادة على المكان». وعلى الفور سارع ممثلو ديوان رئيس الحكومة إلى إبلاغ المسؤولين عنهم بالحادث، كما تم إطلاع نتنياهو على الأمر، فأصدر توجيهاته إلى السفير الإسرائيلي في واشنطن رون دريمر، بالتوجه إلى البيت الأبيض والمطالبة بتوضيحات. وقال مسؤول رفيع في الديوان: «لقد أذهلنا تصريح الدبلوماسيين الأميركيين بأن حائط المبكى هو جزء من الضفة الغربية. نحن مقتنعون بأن هذه المقولة تتعارض وسياسات الرئيس ترمب، كما تم التعبير عنها من خلال معارضته لقرار مجلس الأمن الأخير»، وعدوا ذلك «ضربة تحت الحزام شبيهة بالتسريبات التي نشرت في الإعلام الأميركي».

وفي خطوة استثنائية، نشر مكتب نتنياهو أمس، مقاطع من تقرير تلخيص اللقاء الذي جرى بين نتنياهو والرئيس الأميركي في 15 فبراير (شباط) الماضي، تظهره وهو يدعو ترمب إلى نقل السفارة إلى القدس، ويؤكد أن «الأمر لن يؤدي إلى تصعيد أمني في الميدان».

وجاء في التقرير: «لقد تم توجيه سؤال إلى رئيس الحكومة بخصوص مسألة نقل السفارة، فرد رئيس الحكومة موضحا أن الأمر لن يؤدي إلى سفك الدماء في المنطقة»، حسبما ورد في التقرير الذي دونه القائم بأعمال مستشار الأمن القومي في تلك الفترة، يعقوب ناغل.

وتوجه سفير إسرائيل في واشنطن رون دريمر، أمس إلى جهات في البيت الأبيض، وتحدث معها حول الحادثة الدبلوماسية الاستثنائية التي حصلت بخصوص السيادة على القدس و«الخلاف الخطير بين منظمي الزيارة الإسرائيليين والوفد الأميركي التحضيري حول زيارة ترمب إلى حائط المبكى»، وفق تعبيره. وفي أعقاب ذلك، أبلغ مصدر في الخارجية الإسرائيلية أن «دبلوماسيا في البيت الأبيض قال: إن التصريحات المنسوبة لدبلوماسيين أميركيين حول الطرح بأنه لا سيادة لإسرائيل على حائط البراق بالقدس القديمة، لا تعكس ولا تعبر عن موقف الرئيس دونالد ترمب. وإن قيلت فعلا، فهي لم تحصل على مصادقة البيت الأبيض».


فلسطين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة