الملك سلمان: القمة السعودية ـ الأميركية ستعزز الأمن والاستقرار العالمي

الملك سلمان: القمة السعودية ـ الأميركية ستعزز الأمن والاستقرار العالمي

وجه ببذل الجهود لخدمة قاصدي البيت الحرام والمسجد النبوي مع قرب شهر رمضان
الثلاثاء - 20 شعبان 1438 هـ - 16 مايو 2017 مـ
خادم الحرمين الشريفين خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء التي عقدت في قصر السلام بجدة أمس (واس)

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أن مباحثات القمة السعودية الأميركية التي ستعقد في بلاده ستعزز العلاقات الثنائية بين البلدين، وأوجه التعاون بينهما حول مختلف القضايا على الساحتين الإقليمية والدولية بما يعزز الأمن والاستقرار العالمي.

جاء ذلك ضمن جلسة مجلس الوزراء السعودي التي عقدت بعد ظهر أمس في قصر السلام بجدة برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز، والذي رحب في مستهلها بزيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وزعماء وقادة الدول العربية والإسلامية، والمشاركين في اللقاء التشاوري السابع عشر لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والقمة الخليجية الأميركية، والقمة العربية الإسلامية الأميركية التي تستضيفها السعودية، متمنيًا لهم طيب الإقامة في بلاده.

وأعرب الملك سلمان عن ثقته بأن مباحثات القمة السعودية الأميركية التي ستعقد في الـ24 من شهر شعبان الموافق 20 مايو (أيار) الحالي، ستسهم في تعزيز وتوطيد العلاقات الاستراتيجية بين البلدين في الكثير من المجالات، وأوجه التعاون بينهما حول مختلف القضايا على الساحتين الإقليمية والدولية بما يعزز الأمن والاستقرار العالمي.

وأبدى خادم الحرمين الشريفين تطلعه إلى أن يسهم اللقاء التشاوري، الذي سيعقد في الـ25 من شهر شعبان الموافق الـ21 من شهر مايو الحالي في تكريس التضامن الخليجي، وأن تسفر القمة الخليجية الأميركية عن دعم العلاقات والمزيد من تضافر الجهود نحو تحقيق التطلعات لتعزيز الأمن والاستقرار والسلم في المنطقة.

بينما أكد الملك سلمان على أن القمة العربية الإسلامية الأميركية التي تعقد في نفس اليوم، تأتي في ظل تحديات وأوضاع دقيقة يمر بها العالم، معبرًا عن أمله في أن تؤسس هذه القمة التاريخية لشراكة جديدة في مواجهة التطرف والإرهاب ونشر قيم التسامح والتعايش المشترك، وتعزيز الأمن والاستقرار والتعاون خدمة لحاضر ومستقبل شعوبنا.

بعد ذلك، أطلع الملك سلمان المجلس على نتائج مباحثاته مع أوبيانغ أنغيما أمباسوغو رئيس جمهورية غينيا الاستوائية، وفحوى الاتصال الهاتفي الذي أجراه بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بمناسبة انتخابه رئيسًا للجمهورية الفرنسية ونيله ثقة الشعب الفرنسي.

وعقب الجلسة، أوضح الدكتور عواد بن صالح العواد وزير الثقافة والإعلام لوكالة الأنباء السعودية، أن مجلس الوزراء نوه بفعاليات معرض ومؤتمر «نايف.. القيم» الذي افتتحه خادم الحرمين الشريفين، وأقيم لتوثيق أعمال وإنجازات الأمير نايف بن عبد العزيز (رحمه الله) واستضافته جامعة الملك عبد العزيز ضمن مبادرات كرسي الأمير نايف بن عبد العزيز للقيم الأخلاقية لإبراز الدور الريادي والإنجازات التي قدمها الأمير نايف لدينه ووطنه وأمته، كما نوه المجلس بحصول الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على الدكتوراه الفخرية في مجال مكافحة الإرهاب من جامعة الملك عبد العزيز.

واطلع مجلس الوزراء، على عدد من التقارير في الشأن المحلي، وتطرق في هذا السياق إلى مختلف الخدمات التي تقدمها الجهات الحكومية والأهلية للمعتمرين والزوار، واستعداداتها بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك، حيث وجه خادم الحرمين الشريفين ببذل الغالي والنفيس لتوفير كل الخدمات لقاصدي الحرمين الشريفين، والحرص على تنسيق الجهود بما يحقق المزيد من الراحة والاطمئنان لهم في المدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة، ومضاعفة الجهود لمواجهة كثافة المعتمرين والزوار خلال الشهر الكريم.

وفي ذات السياق نوه مجلس الوزراء بالملتقى العلمي السابع عشر لأبحاث الحج والعمرة الذي افتتحه نيابة عن خادم الحرمين الشريفين في جامعة طيبة بالمدينة المنورة، الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا رئيس لجنة الإشراف العليا على معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة.

وثمن مجلس الوزراء التوصيات الصادرة عن المؤتمر العالمي لحقوق الصحابة وآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم وأزواجه وفضلهم، الذي نظمته الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وما تضمنته من دعوة إلى إنشاء جائزة عالمية باسم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز تمنح للجهود والأبحاث والدراسات المتميزة في مجالات التعريف بفضائل وأخلاق صحابة النبي وآل بيته وأزواجه رضوان الله عليهم، والاقتراح بإنشاء مركز دراسات وأبحاث في الجامعة الإسلامية يسمى «مركز خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لدراسات وأبحاث صحابة النبي محمد صلى الله عليه وسلم»، والدعوة إلى إنشاء موسوعة تترجم إلى مختلف لغات العالم تعنى بكل ما يمكن أن تقدمه سيرة الخلفاء الراشدين وحياة صحابة النبي وآل بيته وأزواجه، من حلول ومعالجات لما يمر به عالمنا المعاصر من إشكالات أخلاقية واجتماعية واقتصادية.

وبين وزير الثقافة والإعلام السعودي أن مجلس الوزراء أكد أن إصدار التقرير الربعي لأداء الميزانية العامة للدولة، للربع الأول من السنة المالية 1438-1439هـ (2017م)، يأتي في إطار التزام حكومة المملكة بالشفافية والإفصاح المالي في وقت تواصل فيه العمل على تطبيق مبادرات برنامج التحول الوطني ضمن رؤية المملكة الطموحة 2030، منوهًا بما عكسته بيانات التقرير من ارتفاع في الإيرادات وتحسن لافتٍ في كفاءة الإنفاق وخفض العجز، ومؤشرات أفضل من التقديرات الأولية، وما أظهرته من تقدم لافت في المساعي نحو تحقيق ميزانية متوازنة في إطار جهود المملكة نحو بناء اقتصاد متين أكثر استقرارًا وتنوعًا، وأقل تأثرًا بتقلبات الأسواق العالمية، خاصة في القطاع النفطي.

وعلى صعيد آخر أكد مجلس الوزراء أن استضافة السعودية الاجتماع التمهيدي الخاص بالتعافي وإعادة الإعمار في اليمن الذي تولت وزارة المالية بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين، وبناء على توصية من الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، قيادته وتنظيمه، يعد بداية إلى الدفع بالالتزامات الإقليمية والدولية للمشاركة في دعم عملية التعافي وإعادة الإعمار في اليمن على المديين القصير والمتوسط، وأهمية تضافر الجهود الدولية وبذل المساعدة لتحقيق الحياة الكريمة للشعب اليمني الشقيق.

وأدان مجلس الوزراء حادث إطلاق النار من قبل عناصر إرهابية الذي تعرض له عمال الشركة المنفذة لأحد المشاريع التنموية لتطوير حي المسورة بمحافظة القطيف بهدف إعاقة المشروع وحماية أنشطتهم الإرهابية، مشدداً التأكيد على أن الجهات الأمنية ستقوم بواجباتها ومهامها في فرض النظام العام بموقع المشروع التطويري بالحي كما هو مخطط لها تنموياً، ولن تعيقها الأعمال الإرهابية التي تسعى للدمار والخراب وترويع الآمنين.

وأفاد الدكتور العواد بأن مجلس الوزراء اطلع على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسته، ومن بينها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها، وقد انتهى المجلس إلى إصدار قرارات بالتباحث والتفويض بتوقيع مشروع اتفاقية ومشاريع مذكرات تفاهم مع الولايات المتحدة الأميركية.

كما قرر المجلس الموافقة على تنظيم صندوق أندية ضباط القوات المسلحة بعد الاطلاع على ما رفعه ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

بينما قرر المجلس إعادة تشكيل مجلس إدارة بنك التنمية الاجتماعية لمدة (ثلاث) سنوات، برئاسة وزير العمل والتنمية الاجتماعية وعضوية كل من: الدكتور غسان السليمان ممثل وزارة التجارة والاستثمار ومدير عام بنك التنمية الاجتماعية، وطارق بن عبد الله الشهيب ممثل وزارة المالية، والمهندس ماجد العصيمي ممثل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، والدكتور خالد بن إبراهيم أبا الخيل ممثل المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، والدكتور فهد بن إبراهيم الشثري ممثل مؤسسة النقد العربي السعودي، وأربعة من ذوي الكفاية والخبرة، وهم: نبيل بن عبد الله المبارك، والمهندس عبد الله بن عبد الرحمن العبيكان، والدكتور عبد الرؤوف محمد مناع، وعبد العزيز بن صالح الربدي.

بينما وافق مجلس الوزراء على ترقيات بالمرتبتين الخامسة عشرة والرابعة عشرة ووظيفة (سفير)، حيث تمت ترقية كل من: أحمد بن عبد الله بن سعود بن مسلم للمرتبة الخامسة عشرة بوزارة الداخلية. والمهندس عصام بن عبد اللطيف بن عثمان الملاء على وظيفة (وكيل الأمين للتعمير والمشاريع) بالمرتبة الخامسة عشرة بأمانة المنطقة الشرقية. ونبيل بن حسين بن حسن عشري على وظيفة (سفير) بوزارة الخارجية. وفهد بن عبد الله بن محمد العبدالجبار على وظيفة (رئيس كتابة عدل) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة العدل، والمهندس حمزة بن جعفر بن مصطفى سبيه على وظيفة (وكيل الأمين للتعمير والمشاريع) بالمرتبة الرابعة عشرة بأمانة منطقة المدينة المنورة، وخليل بن عثمان بن عبد العزيز الثابت على وظيفة (رئيس قطاع) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة المالية، وعبد المحسن بن محمد بن عبد الرحمن الناصر على وظيفة (مدير عام مكتب الرئيس) بالمرتبة الرابعة عشرة بالمجلس الأعلى للقضاء.

إلى ذلك، اطلع مجلس الوزراء على عدد من الموضوعات العامة المدرجة على جدول أعماله، ومن بينها التقرير السنوي للهيئة العامة للرياضة عن عام مالي سابق، وقد أحاط المجلس علمًا بما جاء فيها ووجه حيالها بما رآه.


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة