مسؤول يمني يحمل الانقلابيين مسؤولية تفشي وباء الكوليرا

مسؤول يمني يحمل الانقلابيين مسؤولية تفشي وباء الكوليرا

تسجيل حالات وفيات جديدة في الحديدة وتزايد الحالات في صنعاء
الثلاثاء - 20 شعبان 1438 هـ - 16 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14049]
فتاتان يمنيتان تتلقيان العلاج من الكوليرا في أحد مستشفيات صنعاء (أ.ب)

قال الدكتور علي الوليدي، وكيل وزارة الصحة اليمنية إن الوزارة قامت بإنشاء غرفة عمليات مركزية في العاصمة المؤقتة عدن، وفتح غرف عمليات فرعية ومراكز استقبال الحالات المصابة أو المشتبه بإصابتها بوباء الكوليرا الذي يجتاح عددا من المدن اليمنية. وأكد الوليدي لـ«الشرق الأوسط» افتتاح 40 مركزا في 15 محافظة، بالإضافة لتوزيع أدوية ومستلزمات طبية ومحاليل للمختبرات المركزية، في وقت تقوم فيه فرق الرصد الوبائي في دورها في المرافق الصحية.

وطالب الوليدي وزارة المياه والبيئة ومؤسسة الصرف الصحي فرق النظافة والسلطات المحلية في المحافظات القيام بدور عاجل واستثنائي في مواجهة الوباء، مؤكدا أن الوزارة على اتصال مع الشركاء الدوليين كمنظمات الصحة العالمية واليونيسيف لاحتواء وباء الكوليرا. واصفا بعض الحالات بالإصابات البسيطة والمتوسطة فيما هنالك حالات إصابة مخيفة بالوباء.

وبالنسبة للمناطق التي يسيطر عليها الانقلابيون، قال وكيل وزارة الصحة العامة والسكان: «نحن على تواصل مع كوادر المرافق الصحية الذين يقومون بواجبهم وهم يعملون بتنسيق مع السلطات الشرعية في عدن، بالإضافة إلى تواصلنا مع المنظمات الدولية التي تقوم بدورها. وتابع أن عبث الميليشيات بمؤسسات الدولة، ومن بينها وزارة الصحة العامة والسكان ساعد في انتشار الوباء، بالإضافة لعوامل أخرى مساعدة كمخلفات القمامة ومياه الصرف الصحي المنتشرة في صنعاء نتيجة للصراع القائم بين طرفي الانقلاب ساعد بدوره في انتشار الوباء».

في سياق متصل، قالت مصادر طبية يمنية إنه جرى تسجيل حالات وفيات جديدة بوباء الكوليرا في محافظة الحديدة في غرب اليمن، حيث تعد هذه المحافظة الساحلية من المحافظات التي ينتشر في الوباء بشكل كبير، بعد العاصمة صنعاء. وتشهد مدينة الحديدة انتشارا مخيفا للكوليرا، في وقت يعاني فيه المواطنون من أوضاع اقتصادية سيئة مع تدهور الوضع الصحي مع انعدام المياه الصالحة للاستخدام. وقال الطبيب فاكر أمين لـ«الشرق الأوسط» إن هناك حالات وفيات جديدة بالكوليرا في مدينة باجل التي تشهد ترديا مخيفا في الوضع الصحي والمعيشي. ووصف الطبيب أمين وضع مديرية باجل بالقول: إنه لا يختلف عما تعيشه الحديدة ومناطقها التي يسيطر عليها الانقلابيون من فقر وجوع وانعدام للوقاية والرعاية الصحية.

وخلال الأيام القليلة الماضية، تفشى وباء الكوليرا في المحافظة في وقت عجزت فيه مشافي الحديدة وهي الثورة والعلفي من استيعاب الأعداد المتزايدة للمرضى، وفقا لما تقوله مصادر طبية في المحافظة. وقال سكان محليون إنهم يواجهون صعوبة بالحصول على المياه، وغالبا ما يستخدمون المياه التي تفتقر لأبسط مقومات الوقاية الصحية، فيما أعلن المتمردون الحوثيون مساء أول من أمس حالة الطوارئ في العاصمة اليمنية واعتبروها مدينة «منكوبة» بسبب انتشار وباء الكوليرا فيها.

ووفقا لإحصاءات الصليب الأحمر الدولي، فإن عدد الحالات المصابة بالكوليرا بلغ أكثر من 8 آلاف حالة، معظمها تتركز في العاصمة صنعاء والمناطق المجاورة ومحافظة الحديدة والمحافظات المجاورة لها.


اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة