مجلس الأمن قد يلتئم اليوم بطلب من طوكيو وواشنطن

مجلس الأمن قد يلتئم اليوم بطلب من طوكيو وواشنطن

سيول ترسل وفوداً لكبرى الدول... وبوتين يقر بخطورة الوضع ويدعو إلى وقف «تخويف الشمالية»
الثلاثاء - 19 شعبان 1438 هـ - 16 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14049]
صورة وزعتها وكالة كوريا الشمالية أمس تبين الاختبار الصاروخي الذي أجرى قبل يوم (أ.ف.ب)

طلبت واشنطن وطوكيو اجتماعاً طارئاً لمجلس الأمن الذي قد يلتئم بعد ظهر اليوم الثلاثاء في نيويورك، بحسب ما أعلن وفد الأوروغواي التي تترأس المجلس في مايو (أيار) الجاري.

وقالت كوريا الجنوبية أمس الاثنين، كما جاء في تقرير وكالة «رويترز»، إنها سترسل مبعوثاً خاصاً لكل من الولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا وألمانيا. وقال قصر الرئاسة إن المبعوثين سيلتقون بمسؤولين كبار لتوضيح السياسات الجديدة لكوريا الجنوبية، وتبادل الآراء بشأن كيفية تطوير العلاقات الثنائية، والتداول مع هذه الدول حول التوترات في شبه الجزيرة الكورية. التجربة الصاروخية لكوريا الشمالية هي الثانية في 15 يوماً، والأولى منذ تولي الرئيس مون جاي - إن مهامه.

وقال البيت الأبيض إن «هذا العمل الاستفزازي الأخير يجب أن يدعو كل الأمم إلى فرض عقوبات أقوى على كوريا الشمالية»، فيما أوضحت وزارة الخزانة الأميركية أنها تدرس «كل السبل المتوافرة لديها» لقطع مصادر التمويل الدولي للنظام الكوري الشمالي.

واعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الاثنين التجربة الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية أول من أمس الأحد بأنها «خطيرة»، داعياً في الوقت نفسه إلى وقف «تخويف كوريا الشمالية»، وإلى التوصل لحل سلمي لهذه المسألة. وقال بوتين خلال مؤتمر صحافي في بكين: «نحن نعارض بشكل قاطع توسيع نادي القوى النووية بما يشمل كوريا الشمالية» مضيفاً: «نحن نعتبر (التجربة) خطيرة ومسيئة، وتأتي بنتائج عكسية، ونعارضها». لكنه أضاف: «يجب الكف عن تخويف كوريا الشمالية والتوصل إلى حل سلمي لهذه المسألة».

واعتبر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الإطلاق الأخير «غير مقبول على الإطلاق»، مشيرا إلى أن التجارب الصاروخية المتكررة من جانب بيونغ يانغ تشكل «تهديداً خطيراً لبلادنا»، وانتهاكاً واضحاً لقرارات الأمم المتحدة. يذكر أن نظام الدفاع الصاروخي (ثاد) الذي نشرته الولايات المتحدة في كوريا الجنوبية في وقت سابق من هذا العام، والذي تسبب في حدوث احتكاكات مع الصين، بدأ العمل الشهر الجاري.

وذكرت القيادة الأميركية في المحيط الهادئ في بيان: «تأكدت قيادة الدفاع الجوي لأميركا الشمالية (نوراد) أن إطلاق الصاروخ من كوريا الشمالية لم يشكل تهديداً لأميركا الشمالية». وفي مقابلة مع شبكة «إيه بي سي» الإخبارية، قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هالي إن كيم «يعاني من جنون العظمة». وتابعت هالي: «إنه قلق بشكل لا يصدق من أي شيء وكل شيء حوله». وغردت السفيرة الأميركية على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي «لا توجد أعذار تبرر أفعال كوريا الشمالية. كان هذا قريباً من الأراضي الروسية. الصين لا تستطيع توقع حوار. هذا التهديد حقيقي».

بعد عدة أيام فقط من تنصيب الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن، الذي دعا إلى مشاركة أوثق مع الجارة الشمالية، أعلنت الوكالة الألمانية نقلاً عن وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية أمس الاثنين، أن بيونغ يانغ نجحت في إطلاق تجريبي لصاروخ باليستي جديد يهدف إلى التأكد من القدرة على إطلاق صواريخ نووية. وقالت الوكالة إن «الإطلاق التجريبي يهدف إلى التأكد من أن الخصائص التقنية والاستراتيجية للصاروخ الباليستي المطور حديثاً قادرة على حمل رأس نووي ثقيل كبير الحجم». وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إن الصاروخ الذي أطلق أول من أمس الأحد، كان «صاروخا باليستياً استراتيجياً من المديين المتوسط والطويل تم تطويره مؤخراً، ويحمل اسم هواسونغ - 12»، مشيرة إلى أن الزعيم كيم جون - أون «أشرف شخصياً على تجربة إطلاق هذا الصاروخ من النوع الجديد». وأضافت أن التجربة الصاروخية هدفت إلى اختبار «التفاصيل التقنية والخصائص» للنوع الجديد «القادر على حمل رأس نووية كبيرة وقوية».

ووفقاً للوكالة فإن الصاروخ وصل إلى ارتفاع 2100 كيلومتر، وأطلق من قاعدة كوسونغ في مقاطعة بيونغان الشمالية (شمال غربي) صباح الأحد، واجتاز نحو 700 كلم قبل أن يسقط في بحر اليابان، بحسب سيول.

وازدادت حدة التوترات في شبه الجزيرة الكورية خلال الأسابيع الأخيرة بسبب برنامج بيونغ يانغ النووي، واختبارات الصواريخ وتهديدات الرئيس لأميركي دونالد ترمب بقيام الولايات المتحدة باتخاذ إجراء أحادي الجانب ضدها كرد فعل على انتهاكاتها. وندد الرئيس الكوري الجنوبي الجديد بما اعتبره «استفزازاً غير مسؤول»، وفق المتحدث باسمه يون يونغ - شان. وبخلاف سلفه، يؤيد مون إجراء حوار مع كوريا الشمالية لتهدئة التوتر في شبه الجزيرة. لكنه حذر الأحد من أن حواراً كهذا سيكون ممكناً «فقط إذا غير الشمال سلوكه». وأصدر مون أوامره للجيش من أجل التعجيل بإقامة نظام دفاع صاروخي كوري جنوبي من طراز «كيه إيه إم دي».


أميركا اليابان كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة