180 دقيقة صعبة تفصل ريال مدريد عن اللقب الإسباني

180 دقيقة صعبة تفصل ريال مدريد عن اللقب الإسباني

يواجه سلتا فيغو غداً وملقة الأحد وسط ترقب من الغريم برشلونة
الثلاثاء - 19 شعبان 1438 هـ - 16 مايو 2017 مـ
رونالدو سجل هدفين في مرمى إشبيلية ويأمل في تكرار ذلك أمام سلتا (رويترز)

يستعد نادي ريال مدريد لخوض 180 دقيقة هي الأخطر في تاريخه الحديث، حيث لا يتعلق الأمر بالفوز بأول لقب له في بطولة الدوري الإسباني «الليغا» منذ عام 2012 وحسب، بل حرمان منافسه العتيد برشلونة من التتويج وتدشين مرحلة سيادة جديدة أيضاً على الكرة الإسبانية.
وبعد مرور تسعة أشهر من هذا الموسم الصعب، تستعد مسابقة الدوري الإسباني للكشف عن هوية بطلها الجديد خلال الأيام القليلة المقبلة، حيث بات مصير ريال مدريد بين يديه لحسم اللقب، بيد أن خسارته في أي من مباراتيه المقبلتين، قد تطيح أرضاً بجيل من اللاعبين، كان يأمل في دخول التاريخ. ويخوض ريال مدريد أولى مباراتيه المتبقيتين في الدوري الإسباني هذا الموسم أمام سلتا فيغو غدا ثم يواجه ملقة في المباراة الأخيرة يوم الأحد المقبل.
ويحل النادي الملكي ضيفاً في كلتا المباراتين في ملعبين خرج منهما برشلونة مهزوما هذا الموسم.
وهكذا قد يتمكن ريال مدريد على هذين الملعبين، اللذين كانا شاهدين على خسارة غريمه التاريخي، من التتويج بلقب الدوري. ويحتاج ريال مدريد لحسم لقب الدوري الإسباني حصد أربع نقاط فقط من هاتين المباراتين.
وما زال لويس إنريكي مدرب برشلونة يتشبث باحتمالات فوز فريقه باللقب، مشيراً إلى أن المباراتين المتبقيتين لمنافسه ريال مدريد خارج ملعبه في غاية الصعوبة.
ودافع إنريكي عن فرص فريقه في تحقيق اللقب، وقال: «نحن خسرنا في فيغو وملقة، مما يعني أن المباراتين المتبقيتين للمنافس ستكونان في غاية الصعوبة».
وأشاد إنريكي بأداء لاعبيه بعد الفوز أول من أمس خارج ملعبهم 4 / 1 على لاس بالماس في المرحلة قبل الأخيرة، وقال: «الأداء كان إيجابياً للغاية، لقد كنا حذرين ولم نترك أي فرصة للمنافس». ويرى المدرب الإسباني أن فرص برشلونة في التتويج باللقب واقعية، واستطرد قائلاً: «تتبقى لنا مباراة واحدة، وهدفنا بالطبع هو حصد النقاط الثلاث، يتبقى للمنافس مباراتان مع فريقين خسرنا أمامهما، إذا كنا قد خسرنا نحن فيمكن أن يخسر أي فريق آخر».
لكن ريال مدريد الذي وصل إلى أعلى نقطة من التألق بفضل نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو أعد العدة لمواجهة سلتا فيغو غداً.
وسيتفوق ريال مدريد بثلاث نقاط كاملة عن برشلونة في حال فوزه على مضيفه قبل الجولة الأخيرة للبطولة يوم الأحد المقبل.
وكانت المباراة أمام سلتا مقررة في بادئ الأمر بملعب بالايدوس في فبراير (شباط) الماضي لكنها تأجلت بسبب عاصفة قوية حطمت جزءاً من سقف الملعب.
والقوة الطبيعية التي يخشاها سلتا فيغو حالياً هي رونالدو الذي يقود ريال مدريد حالياً إلى ثنائية محتملة للقبي الدوري ودوري أبطال أوروبا. وقال زين الدين زيدان مدرب الريال عند سؤاله عن مهاجمه البرتغالي: «أكثر من الأهداف نفسها هو ما قدمه حتى الآن.. في اللحظات الحاسمة كريستيانو دائماً موجود. إنه يملك شيئاً ما مختلف».
وسجل رونالدو هدفين في الفوز 4 - 1 على إشبيلية في سانتياغو برنابيو أول من أمس ليصل بعدد أهدافه مع الريال إلى 401 في كل المسابقات منذ انضمامه من مانشستر يونايتد عام 2009.
وأحرز اللاعب البالغ عمره 32 عاماً 22 هدفا في الدوري هذا الموسم فضلاً عن ثلاثة أهداف في مرمى بايرن ميونيخ في دور الثمانية لدوري الأبطال ثم ثلاثية أخرى في شباك أتليتكو مدريد في قبل النهائي. ويرجع الفضل لعودة تألق رونالدو لسياسة المناوبة بين اللاعبين التي يتبعها زيدان ودوره الجديد في مركز المهاجم الصريح.
وأضاف زيدان: «نحن في حالة بدنية جيدة ونركز بشدة. نقدم أقصى ما لدينا في كل مباراة وكل خطوة ونبذل كل ما لدينا».
ولا يزال غاريث بيل يعاني من الإصابة وكذلك بيبي وداني كارباخال. لكن ريال مدريد واثقاً من قدرته على هزيمة سلتا فيغو صاحب المركز 13 الذي لا يملك الدافع بعد خروجه من الدوري الأوروبي في إياب قبل النهائي أمام مانشستر يونايتد يوم الخميس الماضي.
وحذر زيدان لاعبيه وحثهم على تقديم أفضل ما لديهم إذا ما أرادوا التتويج بأول ألقاب الدوري منذ 2012 وحرمان برشلونة من لقبه الثالث على التوالي.
وقال المدرب الفرنسي: «نقترب من اللقب يوما بعد يوم لكن الأمور تزداد صعوبة أيضاً. كل شيء يمكن حدوثه لكننا نفكر بإيجابية دائما وسنقدم كل ما لدينا حتى النهاية».
وفي حال فوزه على سلتا فيغو سيرفع ريال مدريد رصيده إلى النقطة 90 وهذا يعني أن تجنب الخسارة أمام ملقة الأحد المقبل، وهو اليوم الأخير للموسم سيحسم له اللقب دون النظر لغريمه برشلونة.


اسبانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة