جزيرة بالمحيط الهادي للنفايات

جزيرة بالمحيط الهادي للنفايات

نحو 38 مليون جزء بلاستيكي بوزن 6.‏17 طن
الثلاثاء - 20 شعبان 1438 هـ - 16 مايو 2017 مـ
واشنطن - لندن: «الشرق الأوسط»
أينما وليت وجهك لا تجد بشراً، ولكنك تجد رغم ذلك أكبر كثافة للنفايات على مستوى العالم؛ نحو 38 مليون جزء بلاستيكي بوزن 6.‏17 طن تلوث موجودة حالياً في جزيرة هندرسون غير المأهولة في المحيط الهادي، يضاف إليها يومياً 27 قطعة بلاستيكية أخرى عن كل متر مربع؛ وهو ما يدل حسب باحثين أميركيين في دراستهما التي نشرت أمس الاثنين في مجلة «بروسيدنجز» التابعة للأكاديمية الأميركية للعلوم، على أن الجزر النائية نفسها تصبح بمثابة تجمعات للنفايات البلاستيكية المتزايدة دولياً.
عثر الباحثان على البلاستيك على شواطئ الجزيرة مباشرة، وكان كثير من هذه النفايات مدفوناً في الرمال بشكل لا يُظهِر منها شيئا. تقع جزيرة هندرسون التي تنتمي لما يعرف بجزر بيتكيرن جنوب المحيط الهادي، وهي ضمن التراث العالمي لليونيسكو، وذلك بسبب جمالها غير المعتاد، ولأنها بكر لم تمتد إليها يد البشر بسوء حتى الآن.
وبالفعل فإن هذه الجزيرة تبدو وكأنها قد أخذت من كتاب صور، حيث الشواطئ الرملية البيضاء، ونخيل جوز الهند، الطبيعة المهجورة أينما وجهت بصرك. ولكن الدراسة التي أجراها جنيفر لافرس من جامعة تاسمانيا وألكسندر بوند من الجمعية البريطانية لحماية الطيور، تظهر وبشكل صارخ أن هذه الجزيرة ليست بكراً على الإطلاق إذا ما دقق الإنسان النظر فيها.
قام الباحثان في الفترة بين مايو (أيار) وأغسطس (آب) عام 2015 بإحصاء القطع البلاستيكية الموجودة في الرمال على عمق يصل إلى 10 سنتمترات في عدة بقع في شواطئ مختلفة من الجزيرة.
وكانت النتيجة التي توصل إليها الباحثان هي أنه لا يوجد مكان آخر في العالم بهذه الكثافة للنفايات البلاستيكية، حيث عثر الباحثون على متعلقات صيادين مثل خيوط وشباك وعوامات بحرية، كما عثروا أيضاً على سيقان ماسكة للمصاصات، وفرش أسنان، وقصبة الشرب «شفاطات»، وأدوات مائدة بلاستيكية.
عثر الباحثان على ما يصل إلى 670 جزءاً بلاستيكياً فوق مساحة متر مربع في الجزيرة، ولكن الجزء الأكبر من النفايات ظل مدفوناً، حيث عثر الباحثان على 68 في المائة من النفايات البلاستيكية في أول 10 سنتمترات تحت سطح الرمال أغلبها بحجم أقل من 5 مليمترات.
أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة