صحف أميركا تركز على «إف بي آي غيت»

صحف أميركا تركز على «إف بي آي غيت»

الإعلام الأوروبي ما بين مستقبل فرنسا وقضايا عالمية
الاثنين - 19 شعبان 1438 هـ - 15 مايو 2017 مـ
واشنطن: محمد علي صالح - بروكسل: عبد الله مصطفى
كان الأسبوع الماضي في الإعلام الأميركي، وربما في كل الساحة الأميركية، هو أسبوع قرار الرئيس دونالد ترمب بفصل جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي). وانعكس ذلك على افتتاحيات الصحف، كبيرة وصغيرة.
قالت افتتاحية صحيفة «بوسطن غلوب» إنه يوجد تفسيران للقرار: تفسير وهمي هو الذي قدمه ترمب، وتفسير حقيقي، هو ما أحدث. غير أن أهم عظة هي ما قال أندرو مكيب، نائب كومي، خلال استجوابه في مجلس الشيوخ. قال: «لن يقدر أي شخص على أن يوقف رجال ونساء (إف بي آي) من أن يتبعوا الحق». نرى نحن (الصحيفة) أن هذه الجملة تعطي كل أميركي إحساسا بالطمأنينة خلال هذا الوقت العاصف».
وقالت افتتاحية صحيفة «نيويورك تايمز» إن ترمب يظل ينفي وجود أي علاقة مع روسيا. وأضافت: «ربما لا
يوجد برج ترمب في موسكو، أو فندق ترمب في سنت بيترسبيرغ». لكن، لا يعني ذلك أن ترمب لم يحاول. في الحقيقة: «بدا ذلك منذ ثمانينات القرن الماضي».
لكن، دافعت عن ترمب افتتاحية صحيفة «واشنطن تايمز» اليمينية. قالت: «كومي، قبل أن يكون مدير (إف بي آي)، محامٍ قدير، وقاضٍ جيد. لكنه، أيضا، سياسي من الدرجة الأولى. وهو، في هذا، سياسي غير ناجح. خدعه منصبه، وصار هو أكبر من المنصب. نسي من هو. وها هو يدفع ثمن ذلك».
وفيما اختارت الصحيفة الأميركية التخصص بموضوع واحد، تنوعت الموضوعات التي اهتمت بها الصحف الأوروبية ما بين قضايا تخص الشأن الأوروبي على الصعيدين السياسي والاقتصادي إلى جانب ملفات تتعلق بمنطقه الشرق الأوسط ومناطق أخرى من العالم مثل الصراع بين الكوريتين.
وننطلق من لندن والصحف البريطانية، «صنداي تلغراف» نشرت موضوعا لمراسلتها نيكولا هارلي بعنوان «كوريا الشمالية تطلق ما يشتبه في أنه صاروخ باليستي». تقول هارلي إن بيونغ يانغ أطلقت ما يبدو أنه صاروخ باليتسي مساء السبت بالتوقيت المحلي موضحة أن عملية الإطلاق جرت من منصة قريبة من الساحل الغربي حسب التأكيدات التي وردت من المسؤولين العسكريين في كوريا الجنوبية. وتضيف هارلي أن نقطة الإطلاق هي نفسها التي جرى استخدامها في إطلاق صواريخ تجريبية متوسطة المدى لذلك يسود الاعتقاد بأن هذه الصواريخ قد جرى تطويرها مؤخرا.
ثم ننتقل إلى صحف باريس والتي خصصت حيزا هاما للانتخابات التشريعية الفرنسية وهي انتخابات حاسمة على أكثر من صعيد، ستجرى بعد شهر من الآن، إلا أن الإعداد لها بلغ أوجه البارحة مع كشف حركة «الجمهورية إلى الأمام»، حزب الرئيس المنتخب «إيمانويل ماكرون» عن مرشحيه. «من هم مرشحو ماكرون؟» سؤال تصدر غلاف «لوباريزيان».
صور هؤلاء المرشحين نجدها على صفحات معظم الجرائد «ليبراسيون» خصصت الغلاف وملفا كاملا عن كيفية اختيارهم وإعدادهم خلال أشهر قليلة بفعل «الساحر» إيمانويل ماكرون، كما قالت، في ثاني مهمة مستحيلة له بعد فوزه برئاسة الجمهورية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة