دماء الطفل جواد تفضح حقيقة الإرهابيين شرق السعودية

دماء الطفل جواد تفضح حقيقة الإرهابيين شرق السعودية

أهله تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» عن تفاصيل الموقف المأسوي في حي المسورة
الاثنين - 19 شعبان 1438 هـ - 15 مايو 2017 مـ رقم العدد [14048]
الطفل جواد الداغر
الدمام: عبيد السهيمي
رسم إرهابيون، نهاية مأسوية للطفل جواد الداغر، الذي لا يتجاوز عمره عامين ونصف العام؛ وذلك بعد أن أطلقوا النار على سيارة والده التي كانت تمر في بلدة العوامية بمحافظة القطيف السعودية؛ ما أدى إلى إصابته في رأسه وتناثر الدماء على أفراد عائلته الذين حاولوا إنقاذ حياته، لكن دون جدوى.
كانت عائلة مؤيد الداغر في طريق العودة من القطيف إلى الأحساء، إلا أن السيارة أخطأت طريق العودة لتدخل شارعاً مظلماً في بلدة العوامية، وفوجئت العائلة المكونة من خمسة أشخاص بإطلاق رصاص، ولم يستطع مؤيد عمل شيء لتجنب ذلك؛ إذ اخترقت طلقة نارية السيارة من الخلف وحطمت الزجاج الأمامي، وأصابت في طريقها رأس ولده جواد فتناثرت الدماء داخل السيارة.
ووصف أحمد الخميس، شقيق والدة جواد، الحادث بأنه أقسى لحظات الرعب التي مرت على عائلة شقيقته، وقال: «اخترقت الرصاصة مؤخرة السيارة من الجهة اليمنى، وعبرت المقعد الخلفي وأصابت جواد في رأسه، وعبرت المقعد الأمامي الذي تجلس عليه أمه، ثم زجاج السيارة الأمامي»، مشيراً إلى أن جواد هو الوحيد الذي أصيب في الحادثة.
وأكد أن زوج شقيقته توجه إلى أقرب مركز طبي وكان مستوصف مضر، إلا أن الوقت كان فات، وارتقى جواد شهيدا للوطن برصاص الإرهابيين، لافتاً إلى أن شقيقته التي غطت دماء طفلها ووجهه تمر بإعياء نفسي، في حين تعمل العائلة على استكمال الإجراءات الرسمية لدفن جواد.
وأعرب الخميس عن شكره للقيادات الأمنية التي تواصلت مع الأسرة وواستها في مصابها. وتابع: «هذا ما اعتدنا عليه من رجال أمننا وأبناء وطننا في الوقوف معنا بمصابنا ومواساتنا».
إلى ذلك، دانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة «إيسيسكو» حادث إطلاق النار الإرهابي في حي المسورة بالقطيف، الذي أدى إلى مقتل شخصين وإصابة آخرين.
وأكدت «الإيسيسكو» وقوفها مع السعودية فيما تقوم به من إجراءات فاعلة لمحاربة الإرهاب بكل أشكاله.
السعودية

اختيارات المحرر